لبنان أمام فرصة سياحية واعدة..

06/10/2022 - 11:00 AM

Orange County Health Care Agency

 

 

 

كتبت جويل الفغالي

 

"فسحة أمل" تعاكس كل الأزمات والانهيارات، وصيف واعد ينتظر لبنان واللبنانيين، بحسب ما تدل عليه الأرقام. فالحجوزات لهذا الموسم تسجل أرقاماً قياسية، حيث ارتفع عدد الزوار بشكل ملحوظ مقارنة بالعامين الماضيين. انها أجواء لبنان التي لطالما تغنّى بها واعتاد عليها، فهل سيتمكن من النجاح هذه المرة والاستفادة من قدوم المغتربين؟

أصدر رئيس إتحاد النقابات السياحية في لبنان ورئيس نقابة الفنادق بيار الأشقر بياناً كشف فيه عن أن "لبنان أمام فرصة حقيقية لإلتقاط أنفاسه خلال فصل الصيف مع تسجيل حتى الآن قدوم نحو مليون و200 ألف شخص معظمهم من المغتربين اللبنانيين". وشدد الأشقر على أن "هذا الرقم حقيقي لأنه تم إحصاؤه من الحجوزات لدى مكاتب السياحة والسفر، وبالتالي فإن قدوم مليون و200 ألف شخص الى لبنان لقضاء العطلة الصيفية من شأنه أن يحدث فارقاً كبيراً في الوضعين الإقتصادي والإجتماعي".

"وعند المقارنة بالسنة الماضية، كنا قد أطلقنا النداء لمجيء المغتربين الى بلدهم الأم وهم لبوا النداء"، يقول الاشقر، "ولكن المشكلة كانت بالقيود التي كانت تفرضها جائحة كورونا على القادمين من الخارج، كالحجر وتوابعه للحفاظ على السلامة الصحية، لذلك كانت أعداد القادمين من الخارج أقل بكثير من هذه السنة. وانطلاقاً من تجربة السنة الماضية، فإن قسماً كبيراً من المغتربين يملكون منازل في لبنان،

وهذا حتماً سيشجع السياحة الداخلية (كالمطاعم والملاهي والمقاهي)، بما يعني أن المغترب سيقيم في بيته ولكن سيتنقل للسياحة داخل لبنان. والقسم الآخر الذي لا يملك منزلاً في لبنان، سيتوجه نحو الفنادق والشاليهات وبيوت الضيافة والـairbnb (بيوت وأماكن لإقامة العطلات)". وفي هذا السياق، يشير الأشقر الى "التعديل السياحي الذي حدث عن طريق الانتشار الواسع للمؤسسات السياحية الصغيرة التي نشأت من جديد (كبيوت الضيافة) على كل الأراضي اللبنانية، من اهدن الى جزين ومنطقة البقاع، صور، رأس بعلبك، الامر الذي أدى الى تنشيط الحركة السياحية في هذه المناطق التي تصنّف بالبعيدة وغير الموجودة على الخريطة السياحية، وكذلك ساهمت شركة الـ Airbnb باستيعاب عدد أكبر من الزوار في المناطق التي لا تتوفر فيها البنية الفندقية".

"إن قدوم المغتربين الى لبنان مع النقد النادر سيحدث فارقاً على القطاعات كافة وليس فقط على القطاع السياحي"، يقول الأشقر، "فالـ سوبرماركات وأصحاب سيارات الأجرة والقطاع الزراعي سيستفيدون أيضاً، خاصة لأن القادمين من الخارج متمكنين مادياً أكثر ممن هم داخل البلاد. أما على صعيد سعر الصرف، وبحسب المنطق، عندما يتفوق العرض على الطلب من المفترض أن يتراجع سعر الصرف مقابل الليرة، وعلى أمل ألا تتكرر التجربة التي شهدناها السنة الماضية، أي عندما ارتفع الدولار في موسم الصيف وفي وقت ضخ الدولارات في السوق، دون أي أسس علمية". ويرى الأشقر أن "القرار الذي اتخذته وزارة السياحة (دولرة القطاع السياحي) يمكن أن يحد من تخبط الدولار وبالتالي ضبط الفروقات في الاسعار".

 

 

 

"نداء الوطن" 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment