جولة عالميّة للبطريك الراعي لطلب المساعدات للشعب اللبناني!

11/23/2021 - 18:35 PM

Arab American Target

 

 

 

سيمون حبيب صفير

 

ننتظر من أبينا البطريرك بشارة الرّاعي الكلّيّ الطّوبى والشّجاعة عظة مُدوّية يُعلن في سياقها عن حالة طوارئ إجتماعيّة معيشيّة بسبب الكارثة التي نتخبّط بها، على ألّا يطلب شيئاً من "رجال" الدّولة الغارقة في غيبوبة بسبب فسادهم هم الذين يشكّلون عصابة الحكم التي تتولّى مقاليد المسؤولية، وهم ليسوا على مستواها، وقد أوصلنا هؤلاء الضّالّين إلى هذا القعر بفعل ارتكاباتهم الإجراميّة وارتهانهم لمحاور خارجيّة تسيء إلى لبنان الوطن والكيان والهوية والدور الرائد في هذا الشرق ! 
 
نحن بأمسّ الحاجة إلى مبادرة بكركي للاستنجاد بالدّول الصديقة، وحيث ينتشر اللبنانيون، بهدف الدّعم المالي ولإرسال بواخر المساعدات العينيّة.. اليوم قبل الغد !
 
نحن في عهد الذلّ والظلام والتجويع ومؤامرة التركيع والتطويع لأهداف سياسيّة إقليميّة - دوليّة !
 
نحن في خطر وجوديّ كيانيّ !
 
كنيستنا أمّنا خشبة خلاصنا.. وبالصليب ننتصر !
 
صرخة أبينا البطريرك تخترق ضمائر الدّول الصديقة لنجدتنا !
 
نكرّر تمسّكنا بالحياد وبضرورة عقد مؤتمر دولي إنقاذي للبنان،
والله ينصرنا على أعدائنا المنظورين وغير المنظورين! 
 
لهذه نقترح تأليف لجنة طوارئ في بكركي لهذه الغاية، بإشراف البطريرك الراعي، تؤلّف من أكاديميين شرفاء أوفياء أنقياء أتقياء من ذوي الإختصاص، للتواصل مع الدّول الصديقة المانحة وتنظيم حملات المساعدات من الخارج لا سيما من دول الإنتشار اللبناني،  لتكون فريق عمل يحضر ويواكب جولة البطريرك المرجوّة، كيف لا والشعب اللبناني صار بغالبيته بحاجة إلى العون والإغاثة والإعانة..!
 
كنيستنا أمُّنا !
 
نحن الشعب نعلن لبنان دولة فاشلة 
Lebanon failed estate !
 
أكرّر وأناشد غبطة أبينا البطريرك، ويمكن أن يتضامن معه كل البطاركة رؤساء الكنائس في لبنان، لإعلان حالة طوارئ إجتماعيّة معيشيّة.. اليوم قبل الغد!!
 
الجوع والعَوَز يفتكان بعائلاتنا اللبنانية عموماً والمسيحيّة خصوصاً !
 
الدولة في غيبوبة! وعلى السلطة الكنسية أن تضع استراتيجيّة تموينيّة طارئة لا سيّما بتسخير علاقاتها مع الدول الصديقة لطلب الدعم المالي والمساعدات العينيّة الضروريّة كما أسلفتُ.. !
 
بلغ السّيل الزُّبى !
 
لبنان ليس في أزمة سياسيّة واقتصاديّة وماليّة واجتماعيّة بل في كارثة !
 
رحمتك يا رب !
آمين !
 
 

 


 

*الكتابات والآراء والمقابلات والبيانات والاعلانات المنشورة في اقسام المقالات والاقتصاد والأخبار لا تعبّر بالضرورة ابداً عن رأي ادارة التحرير في صحيفة بيروت تايمز، وهي غير مسؤولة عن أي نص واو مضمونه. وإنما تعبّر عن رأي الكتاب والمعلنين حصراً.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment