شيءٌ كبيرٌ يُحضَّرُ!

10/13/2021 - 17:12 PM

Arab American Target

 

الهام سعيد فريحة 

 

كَمنْ يلعبُ "الغميضةَ" يتبارزُ المحققُ العدليُّ طارق البيطار مع قبضاياتِ الطبقةِ السياسيةِ... شكوى تلو الشكوى ودعوى تلو الدعوى، تطالبُ بردهِ، تواكبهُ احكامٌ قضائيةٌ تدعمهُ فيما يتسابقُ المدعى عليهم لتناولهِ بدعاوى اخرى..
ساعةً يحضرُ، وساعةً يتغيَّبُ، وساعةً يتبلَّغُ، لكن في نهايةِ المطافِ يبدو طارق البيطار كمن اتخذَ قراراً بممارسةِ اللعبةِ نفسها التي يمارسها بحقهِ المدَّعى عليهم...
اليومَ وبعدَ ان أنجزَ مذكرةَ التوقيفِ بحقِّ علي حسن خليل، تبلَّغَ طلبَ الردِّ الثاني المقدمَ من خليل وغازي زغيتر بحقهِ... لكن ما جرى كانَ قد جرى وصدرت مذكرةُ التوقيفِ بحقِّ خليل في دورةٍ برلمانيةٍ تُسقطُ عنهُ الحصانةُ النيابيةُ فيها ...
عملياً نحنُ امام اثنين صدرتْ بحقهما مذكراتُ توقيفٍ غيابيةٌ هما علي حسن خليل ويوسف فنيانوس، ومن الواضحِ ان لا امكانيةَ لجلبهما بالقوةِ. اما حسان دياب فهل يُجلبُ بالقوةِ لحظةَ دخولهِ مطارَ بيروت؟
الى أينَ سيذهبُ هذا التحقيقُ وقد رُسمتْ خطوطهُ الحمرُ على التلفزيون قبلَ ساعاتٍ؟ وما هو السيناريو الذي سيتعاطى فيهِ ومعهُ الافرقاءُ المعنيونَ لاسقاطِ التوقيفِ والعودةِ الى نقطةِ الصفرِ؟
***

ثمةَ من يقولُ ان الايامَ المقبلةَ ستكونُ مفصليةً على صعيد التحقيقِ، وخصوصاً ان الاتجاهَ سيكونُ لأن يفتحَ وزراءُ الثنائي الشيعيِّ الملفَّ في مجلسِ الوزراءِ لاتخاذِ موقفٍ منهُ؟
فكيفَ ستتعاطى الحكومةُ مع هذهِ النقطةِ التفجيريةِ؟
وهل يكفي ان يقولَ رئيسُ الحكومةِ مثلاً ان هناكَ فصلاً في السلطاتِ؟

وماذا لو تطوَّرَ الامرُ بأن ينسحبَ الوزراءُ الشيعةُ من الحكومةِ احتجاجاً على هذا التعاطي مع الملفِ؟
فكيفَ ستتصرفُ الحكومةُ وكيفَ ستُنجِزُ دورها؟
وماذا لو تحرَّكَ الشارعُ احتجاجاً؟ ووقفَ شارعٌ ضدَّ شارعٍ؟
***
قد يكونُ هذا السيناريو مبالغاً فيهِ ولكنْ لا يغيبُ عن البالِ قولُ احدِ الدبلوماسيينَ فورَ تشكيلِ الحكومةِ عن ملفاتٍ كبرى قد تفجِّرُ هذهِ الحكومةَ، أبرزها التحقيقاتُ في إنفجارِ المرفأِ،

وثانيها التعاطي الرسميِّ المبهمِ مع خطةِ صندوقِ النقدِ الدوليِّ والتي قد يصلُ الى حدِّ حسمِ خياراتٍ يختلفُ عليها اطرافُ الحكومةِ.
اما ثالثُ الملفاتِ فهو مسألةُ التعاملِ مع حاكميةِ البنكِ المركزيِّ، لا سيما ونحنُ على بعدِ ايامٍ من الاجتماعِ عبر ZOOM للمدَّعينَ العامينَ في الدولِ التي اقيمتْ فيها دعاوى بحقِّ حاكمِ البنك المركزيِّ بما فيها لبنانُ ...
فكيفَ سيتعاملُ لبنانُ مع ايِّ طلبٍ يتعلقُ برياض سلامة، وماذا لو ان هذهِ الملفاتِ خرجتْ من لبنانَ بلحظةٍ "ما" واغرقت العالمَ بملفٍ ما ضدَّ حاكمِ المركزيِّ...
***
لا تبدو الايامُ المقبلةُ سهلةً، لا بل ، توحي بشيءٍ كبيرٍ يُحضَّرُ. فلننتظرْ...

 

 

*الكتابات والآراء والمقابلات والبيانات والاعلانات المنشورة في اقسام المقالات والاقتصاد والأخبار لا تعبّر بالضرورة ابداً عن رأي ادارة التحرير في صحيفة بيروت تايمز، وهي غير مسؤولة عن أي نص واو مضمونه. وإنما تعبّر عن رأي الكتاب والمعلنين حصراً.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment