المجتمعون في سوتشي يدعون في بيانهم الختامي الى القضاء على داعش وجبهة النصرة والقاعدة

07/31/2018 - 22:44 PM

 

صدر البيان الختامي لمؤتمر سوتشي في روسيا وقد تلاه ألكسندر لافرينتييف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي بوتين وجاء فيه إن جميع الأطراف اتفقوا على تحديد مفهوم مكافحة الإرهاب في سوريا، من أجل القضاء على تنظيم داعش، وجبهة النصرة، وجميع الكيانات الموالية لتنظيم القاعدة وفقا لتعريف مجلس الأمن الدولي. وأضاف أن كافة الأطراف ناقشت الوضع الحالي في سوريا على الأرض، واطلعت على تطورات الوضع، واتفقت على تكثيف التنسيق فيما بينها وفقا للاتفاقات الموقعة. 
وذكر البيان ان جميع الأطراف تؤكد إصرارها على الوقوف ضد الدعوات والأجندات الانفصالية التي تقوض السيادة السورية، وكذلك الأمن القومي للدول المجاورة. ان الدول الضامنة تواصل جهودها المشتركة الهادفة لتعزيز المفاوضات السورية السورية والتوصل لتسوية سياسية، من أجل خلق ظروف وتسهيلات للبدء بعمل اللجنة الدستورية في جنيف، وكذلك إمكانية تثبيت قرارات مجلس الحوار الوطني السوري في سوتشي، وقرار مجلس الأمن الدولي 2254. 
وأضاف البيان: الدول الضامنة لمسار أستانا تؤكد تشجيعها كل الجهود لمساعدة السوريين على استعادة حياتهم الطبيعية والآمنة، وبدء المحادثات بالتنسيق مع المجتمع الدولي وخاصة الوكالات الدولية والخاصة لتوفير الاحتياجات المطلوبة، وعودة النازحين واللاجئين لمناطقهم الأصلية وديارهم. 
وشغلت التطورات حول ادلب في شمال سوريا حيزا اساسيا من المناقشات في مؤتمر سوتشي الروسية. واظهرت المناقشات التباين في المواقف بين موسكو وطهران من جانب، وانقرة من جانب اخر، خصوصا على خلفية عدم ترحيب موسكو بمبادرة الورقة البيضاء التي تنص على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط وخروج جبهة النصرة في مقابل محافظة القوى السياسية المعارضة على وجودها ضمن المجالس المحلية وعدم تقدم النظام. 
لكن الملف الرئيسي بالنسبة الى موسكو هو ملف عودة اللاجئين، في اطار التوجه الروسي لتثبيت النقاش حول الملف الانساني في ظل غياب التسوية السياسية. 
وتمنح موسكو اولوية لهذا المشروع خصوصا على خلفية تفاهماتها مع واشنطن وباريس، بينما تصطدم هذه الرؤية بتوجه المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الذي يستعد لطرح ملف الاصلاح الدستوري، بصفته عنصر الدفع اللازم لتوفير ظروف مناسبة لاطلاق المسار السياسي. 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment