مكرّماً مرة جديدة - جامعة بايلور تكرم البروفيسور فيليب سالم

04/19/2018 - 11:08 AM

 

هيوستن - أطلق المركز الطبي لجامعة  Baylor ومستشفاها سانت لوك في مدينة هيوستن، تكساس سلسلة محاضرات تحمل إسم فيليب سالم تكريما له بمناسبة مرور خمسين سنة قضاها في معالجة الأمراض السرطانية والأبحاث فيها. وتجدر الاشارة انه ولمدة خمس وعشرين سنة من هذه السنين، كان الدكتور سالم مديرا لبرنامج الابحاث السرطانية في هذا المركز الطبي.

 وألقى المحاضرة الاولى في هذه السلسة الدكتور عصام رعد، وذلك نهار الخميس الواقع في 12 نيسان وهو واحد من طلاب الدكتور سالم وهو اليوم رئيس دائرة الالتهابات الجرثومية في مركز M. D. Anderson الذي يعتبر أهم مركز للسرطان في الولايات المتحدة. ويعتبر الدكتور رعد من أهم الباحثين في العالم في معالجة الالتهابات التي يسببها السرطان. وهو يحمل اوسمة عديدة لإنجازاته الطبية. 

 وقال رئيس المركز الطبي ان هذا التكريم هو الثاني للدكتور سالم اذ ان المركز كان قد أسس سنة 2010 كرسيا اكاديميا للدراسات السرطانية يحمل اسم فيليب سالم وهو الاول من نوعه لهذه الدراسات في هذا المركز.

 وكان الدكتور سالم المتكلم الرئيسي في افتتاح مؤتمر عالمي عن معالجة الامراض السرطانية عقد في فلورنسا ايطاليا في 23 و 24 آذار  من هذه السنة . في كلمته تكلم الدكتور سالم عن منحى جديد لمعالجة هذه الامراض بواسطة مزيج من العلاجات. يضم هذا المزيج العلاج المناعي الى العلاج الكيمائي الى العلاج المستهدف. وان النتائج الاولية للمعالجة بهذا المزيج كانت مذهلة ولم تنحصر في مرض معين من الامراض بل تعدت الى أمراض عديدة كأمراض الليمفوما وسرطان الجلد والكلى والمثانة والكبد والرئة والبنكرياس.

وفي مقابلة تلفزيونية مع قناة Sky News  العالمية قال الدكتور سالم " لقد تعلمت في الخمسين سنة الماضية الحذر والتواضع، لذلك اقترح ان تجرى ابحاث ودراسات علمية جديدة (clinical trials) بحيث يعالج بواسطتها عدد كبير من المرضى بواسطة هذا المزيج. هذه الدراسات تحدد لنا بموضوعية مدى فعالية هذا المزيج في علاج هؤلاء المرضى".

وفي شهر حزيران القادم يكمل الدكتور سالم خمسين سنة من معالجة الامراض السرطانية والابحاث فيها. وسيصدر له كتاب جديد في هذه المناسبة عنوانه " كيف نتغلب على السرطان؟ وان المعرفة وحدها لا تكفي لشفاء المريض". وسيتم نشر هذا الكتاب من قبل Quartet Books Limited في مدينة لندن. وسيكون هذا الكتاب بمثابة رسالة يرسلها الدكتور سالم الى كل مريض مصاب بالسرطان في العالم. رسالة هي خلاصة تجربته الطويلة.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment