المعركة الانتخابية في دائرة بعبدا مسيحية - مسيحية انطلاقا من ان المقعدين الشيعيين محسومان لحركة امل وحزب الله

04/16/2018 - 11:55 AM

 

   (أ.ي.)- المعركة الانتخابية في دائرة بعبدا مسيحية - مسيحية انطلاقا من ان المقعدين الشيعيين محسومان لحركة امل وحزب الله والمقعد الدرزي شبه محسوم للحزب التقدمي الاشتراكي.

         وتكمن اهمية الانتخابات بالقانون النسبي مع الصوت التفضيلي في بعبدا في ان تحالف التيار الوطني الحر مع الثنائي الشيعي لم يعد قادرا على الفوز بكل المقاعد النيابية خلافا للعام 2009 مثلا، حين حصلت لائحة 14 آذار والمستقلين على تأييد نصف الناخبين المسيحيين مع ارجحية درزية لكنها سقطت كلها بسبب الاقبال الشيعي الكثيف لصالح لائحة 8 آذار يومها.

         ومعلوم انه في بعبدا (او دائرة جبل لبنان الثالثة)  6 مقاعد نيابية تتوزع على الشكل الآتي: 3 للموارنة واثنان للشيعة وواحد للدروز. ويلامس الحاصل الانتخابي 15 الف صوت، يشكل الموارنة الاكثرية الساحقة من الناخبين، ويزيد الناخبون الشيعة بكثير عن السنة، الى جانب حضور درزي كبير في اعالي القضاء.

         وتتنافس في بعبدا 4 لوائح ابرزها لائحة تحالف التيار الوطني الحر والثنائي الشيعي التي من المتوقع ان تحصد 3 مقاعد بشكل مضمون،  وليس بعيدا على الاطلاق ان يزيد رصيدها الى 4 حيث سيفوز مرشحا امل فادي علامة وحزب الله النائب علي عمار والنائب الان عون.

         وهناك لائحة تحالف القوات والحزب الاشتراكي وبعض المستقلين التي اصبح اكيدا انها ستحصد مقعدين احدهما للاشتراكي (هادي ابو الحسن) والثاني لمرشح القوات وزير الشؤون الاجتماعية بيار ابو عاصي.

         وتقول اوساط مطلعة  لوكالة "اخبار اليوم" ان التيار الوطني على يقين من انه سيخسر احد مقاعده المارونية الثلاثة وهو ليس واثقا من قدرته على ضمان تأمين فوز نائب ثان في بعبدا مع انه لا مجال للمفاضلة في الفوز بين النائبين ناجي غاريوس وحكمت ديب. وتشير الاوساط عينها الى ان الكثير من المتابعين يرون ان حظوظ اللائحة الثالثة التي تضم تحالفالكتائب والاحرار وبعض المستقلين وفي طليعتهم الدكتور ايلي غاريوس قادرة على تأمين فرصة حقيقية بخرق احد المقاعد المارونية الثلاثة.

         الا ان شخصية مقربة من التيار الوطني تدعو الكثير من المتابعين الى التروي والتحلي بالصبر لان حسابات الحقل ليست مثلما يقال انها مطابقة لحسابات البيدر، مؤكدة ان التيار سيحصد مقعدين مارونيين والعمل جار على رفع حظوظ الفوز بالمقعد الدرزي.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment