تجار القدس...الخاسر الأكبر من احداث العنف

05/13/2021 - 18:47 PM

Arab American Target

 

 نجلاء ايت كريم

 

تحدثت مصادر فلسطينية مقربة من الغرفة التجارية الصناعية العربية بالقدس من تكبد تجار المدينة لخسائر مالية فادحة نتيجة للتصعيد الأخير الذي تعيشه المدينة.

وقد فرضت حكومة الاحتلال حواجز امنية كبيرة في المدينة القديمة وفي كل الطرق المؤدية لباحات المسجد الأقصى وذلك في محاولة لاحتواء المواجهات اليومية بين المصلين الفلسطينيين وقوات الاحتلال بالمسجد الأقصى.

واندلعت المواجهات بين الجانبين بعد دعوة عدد من الجماعات اليهودية المتطرفة الى اقتحام المسجد الأقصى احتفالا بذكرى احتلال القدس الشرقة سنة 1967 الامر أدى تصاعد اعمال العنف على حدود المسجد وفي كل البوابات المؤدية له .

وقال الهلال الأحمر إن عشرات الفلسطينيين أصيبوا، خلال تلك المواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، نتيجة للاختناق بالغاز المسيل للدموع او بالرصاص المطاطي.

ورغم الرفض الدولي للموجهات بمدينة القدس ذات الرمزية العالمية ودعوات التهدئة من القوى الدولية والإقليمية الا أن اغلب المؤشرات تشير الى إمكانية تواصل الاشتباكات اليومية لفترة قادمة لاسيما بعد التصعيد الأخير في قطاع غزة.

قد أدت الاحداث الأخيرة الى فرض المزيد من الإجراءات الأمنية المشددة بالمدينة ما ساهم في تسجيل خسائر في قطاع الفنادق والمطاعم ومحال الهدايا التذكارية التي يقصدها الأجانب.

هذا وتشير مصادر محلية الى محاولات عدد من كبار تجار المدينة لتهدئة الأوضاع واحتواء الازمة لاسيما وأن أوضاعهم الاقتصادية التي تدهورت بفعل الكورونا طيلة السنة الماضية لتسمح بتكبد المزيد من الخسائر .

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment