بعد البلبلة.. هذا ما كشفه قرداحي

10/27/2021 - 18:49 PM

اطلس للترجمة الغورية

 

 

بيروت - استغرب وزير الاعلام جورج قرداحي من أن “الذين يدافعون عن حرية الإعلام ‏والرأي والقول هم الذين بدأوا بالهجوم عليّ أمس الثلاثاء”.

ولفت الى أن “المواقف التي قلتها لا تلزم الحكومة بشيء لأنني لم ‏أكن في الحكومة وبعد ان أصبحت وزيراً فأنا ملتزم بالبيان ‏الوزاري وألتزم بسيادة هذه الحكومة”.

وشدد على أنني “لم أشتم يوماً السعودية ولم أتعرض لها وأنا لا ‏أنكر الجميل للسعودية وأقول دائماً إن ما وصلت إليه هو ‏بسبب “‏MBC‏”‏.

وقال، “عندما يطالبني أحد الوزراء بالاستقالة أقول إنني ‏جزء من حكومة متكاملة ولا يمكنني اتخاذ قرار لوحدي على ‏الرغم من أنني لست طامحاً وراء المناصب وأضع مصلحة ‏لبنان فوق كل المصالح”.

ورأى أنه “لا يجوز أن يكون هناك من يُملي علينا ما يجب القيام به من بقاء وزير في الحكومة من عدمه، ألسنا في بلد سيادي؟ وأنا لم أخطئ لأعتذر”.

ورد قرداحي، على الضجة التي أثارتها تصريحات متداولة له حول الحرب في اليمن والتي أثارت تفاعلا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول نشطاء مقاطع فيديو للتصريحات التي أدلى بها قرداحي، الذي تصدر اسمه قائمة أبرز المواضيع التي تم البحث عنها على محرك البحث غوغل، مساء الثلاثاء.

وقال قرداحي في بيان نشر على صفحته الرسمية بفيسبوك: " منذ صباح اليوم، وبعض وسائل الاعلام اللبنانية والعربية، وبعض المواقع الالكترونية تتداول مقطعاً من مقابلة أجريتها مع قناة الجزيرة اونلاين، في برنامج ’برلمان الشباب‘، وورد فيها كلام لي عن حرب اليمن، وقد ركزت هذه الوسائل الاعلامية على ما قلته بشأن الحوثيين ودفاعهم عن انفسهم في وجه العدوان الخارجي..".

وتابع قرداحي قائلا: "لذلك اود ان أوضح ما يلي: أولًا، هذه المقابلة أجريت في الخامس من شهر آب أغسطس الماضي.. أي قبل شهر من تعييني وزيراً في حكومة الرئيس ميقاتي.. ثانياً، لم أقصد ولا بأي شكلٍ من الأشكال، الإساءة للمملكة العربية السعودية أو الامارات اللتين أكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء".

وأضاف: "ثالثاً، ان الجهات التي تقف وراء هذه الحملة اصبحت معروفة، وهي التي تتهمني منذ تشكيل الحكومة بأني آت لقمع الاعلام ..رابعاً، ما قلته بأن حرب اليمن اصبحت حرباً عبثية يجب ان تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والامارات وضناً بمصالحهما ..خامساً، عسى ان يكون كلامي، والضجة التي أثيرت حوله، سبباً بإيقاف هذه الحرب المؤذية، لليمن، ولكل من السعودية والامارات.."

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment