الكاتب المصري أنور عبد المغيث في ضيافة الاعلامية بيان مقبل

02/11/2024 - 18:13 PM

بيروت تايمز

 

 

حوار : الاعلامية بيان مقبل

 

أحد كتاب دراما مصر اللذين يتميزون بالابداع والنزاهة والكفاءة العالية في الكتابة، ألقبه بالمفكر والفيلسوف والذي أهَّلَهُ لذلك هو التميز من الدرجة الأولى في صناعة الدراما بكل أنواعها الدراما الصعيدية، الخيالية، المسرح وغيرها الكثير ، يصنع من الجمال الابداعي الكثير وذلك من خلال أدواته الدرامية الخاصة، حيث الحوار المعمق ، اللغة العالية ، والوفاء لقيمة الصورة والمشهدية.

استضفت في هذا الحوار اللطيف صانع أبرز الحكايات الخيالية وأرقاها، سيشدنا بحذاقته نحو عالم ألف ليلة وليلة، إحدى الأساطير التاريخية التي طالما عشقنا تفاصيلها ، سيأخذنا في بحر جبروت شهريار وحنكة شهرزاد ، وبين سطور ألف ليلة وليلة أحداثاً عديدة ووافرة . 

معي ومعكم في ضيافتي الاعلامية الكاتب الكبير الأستاذ أنور عبد المغيث وحديث مطوّل في عالم ألف ليلة وليلة العمل المنتظر في رمضان لهذا العام.

المؤلف أنور عبدالمغيث: «ألف ليلة وليلة» حدوتة تناسب كل العصور وانطلاق  تصويره خلال يونيو - بوابة الشروق - نسخة الموبايل

أستاذ أنور أرحب بك في ضيافتي الاعلامية المتواضعة ، سعيدةٌ جداً بحواري معك ، لأنك في الحقيقة من أهم كتاب الدراما المصرية التي كبرنا عليها وترعرعنا في عالمها ، أهلا وسهلا بك بين قرائك وجمهورك الذي اشتاق لإشراقات فكرك وكتاباتك الجميلة التي طالما تابعنا حرفيتها على الشاشات العربية … أهلاً بك.

أشكرك جزيل الشكر يا عزيزتي على هذه الاستضافة وعلى تقديمكِ الجميل، سعيدٌ جداً بتواجدي معكم. 

أستاذ أنور في البداية، ألف ليلة وليلة قصة دائماً تستهوي الكتاب، وتستهوي القرَّاء من خلال قرائتهم للروايات وتستهوينا نحن أيضاً من خلال معرفتنا ببعض تفاصيلها، كيف تناولها الكاتب أنور عبد المغيث؟. 

في الحقيقة هناك العديد من الأساتذة الكبار والكتاب في الإذاعة المصرية والتلفزيون المصري، قدموا ألف ليلة وليلة بصور عديدة ومختلفة، ولكن بالنسبة لأنور عبد المغيث سأقدمها بشكلٍ مختلف لأنني أتعامل في هذا العمل مع فكرة البطل الشعبي، وفي منظور الأغلبية، فالبطل الشعبي متواجد فقط في أدوار الأكشن، ولكن البطل الشعبي في منطلق الدراما يخرج من حدود قضية شخصية يعيش بها إلى فضاءٍ أوسع بأن واقعه ينتقل إلى حدود الإنسانية بأكملها في لحظة معينة، ويعيش وفق دوافع شريفة يصادف من خلالها صراعات كثيرة وتحديات مختلفة ليحقق في نهاية الأمر الهدف الإنساني النبيل الذي يعود بالخير على واقعه . 

جميل جداً ، ولكن إن أردت الغوص أكثر في عالم ألف ليلة وليلة أستاذ أنور ، لما اخترت كتابة نص هذا العمل بالتحديد على الرغم من أن هناك الكثير من القصص الدرامية التي من الممكن تستهوي أنور عبد المغيث؟.

في الحقيقة أنا معني بالثقافة العربية والتراث الشعبي ، نص ألف ليلة وليلة لا يمنحكِ مفاتيح قرائته بسهولة شديدة، لابد من مصاحبة النص، ليساعدكِ في كيفية تعلم قرائته ، لأن النص ليس مجرد  حكايات متوالدة مع بعضها البعض ، إنما تبدأ بشهريار وشهرزاد ومن ثم تتوالد الحكايات ليلة بليلة من داخل نسق الحكاية الرئيسية ، فالنص يدور حول معاني أساسية ، ومن وجهة نظري فهو نص مقاوم يقدم رؤية عالم واضحة ولا يخلوا من الهدف والمعنى.

في طبيعة الحال عندما يُقدم الكاتب على كتابة عملٍ ما، يرى أمامه بطل العمل من خلال كتابته، لما اخترت النجم ياسر جلال بالتحديد بطلاً لهذا العمل، ماهي المميزات التي جعلتك أن تُفضِّل النجم ياسر جلال دوناً عن غيره؟.

في الواقع ياسر جلال كان مطروحاً منذ البداية بطلاً للعمل، وبالمناسبة أنا أطلق عليه لقب ( عم النجوم )، وذلك بسبب خبرته الكبيرة في مجال التمثيل وفهمه العميق في الدراما، فهو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية والأول على دفعته، فكوني ككاتبة دراما أتعاون مع نجم بحجم ياسر جلال وأصل معه إلى تفكير درامي مشترك، فهذا نوع من التحدي الكبير بالنسبة لي، وأنا في الحقيقة حظيت بطرحه بطلاً للعمل.

 

إعلامية وصحفية وكاتبة أردنية، تنقل الحدث وتناقش مواضيع إجتماعية تهم المجتمع والأسرة العربية

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment