لجيش العراقي يسيطر على 46 حياً شرقي الموصل

12/17/2016 - 19:37 PM

Fadia Beauty Salon

 

بغداد - 

في تطورات ميدانية، أعلنت قيادة عمليات «قادمون يا نينوى» السيطرة على نصف مساحة المحافظة، مشيرة إلى أن القوات العراقية المشتركة حررت 46 حياً من مجموع أحياء الساحل الأيسر للموصل (شمال شرق) والبالغة 56 حياً.. فيما أفادت مصادر عراقية بأن «داعش» أجبر سكان الأحياء والتي لم تقتحم من قبل جهاز مكافحة الإرهاب إلى النزوح باتجاه قلب الموصل لضمان عدم نزوح تلك العائلات باتجاه المناطق التي يتم استعادتها من التنظيم المتشدد.

وأكد الناطق باسم «قادمون يا نينوى» يحيى رسول أن الأحياء العشرة المتبقية تعتبر ساقطة بالمفهوم العسكري، موضحاً أن الاجتماع الذي يعقد في العاصمة البريطانية لندن هو استكمال للاجتماع الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس لوزراء دفاع الدول المساهمة في الحرب ضد «داعش»، ضمن التحالف الدولي، لافتاً إلى أن «هناك جهوداً دولية كبيرة لمساندة العراق في حربه العادلة ضد داعش في معركة قادمون يا نينوى».

وأشار الناطق باسم قيادة عمليات «قادمون يا نينوى» إلى أن «الموصل معزولة ومطوقة بالكامل من قبل قطعاتنا العسكرية المشتركة»، لافتاً إلى أن «عمليات التقدم تسير بدقة وحذر بهدف حماية أرواح المدنيين».

وأضاف رسول أن «نصف مساحة محافظة نينوى تحت سيطرة القطعات المشتركة بالإجمالي»، مشيراً إلى أن هذه الوحدات تحقق تقدماً وانتصاراً، لاسيما بعد أن تمت محاصرة التنظيم داخل مدينة الموصل وعزل المحافظة والأراضي العراقية عن الرقة السورية، حيث تم قطع إمدادات التنظيم الإرهابي.

وتابع أن فرق جهاز مكافحة الإرهاب تسيطر على 46 حياً من أحياء الساحل الأيسر لمدينة الموصل (التي يعبرها نهر دجلة) البالغة 56 حياً، ضمن المحور الشرقي للمدينة، فيما تسيطر قوات الجيش على ستة أحياء في المحور الجنوبي الشرقي، موضحاً أن الأحياء الأخرى «تحت مرمى نيران قطعاتنا المباشرة وغير المباشرة.. وعسكرياً تعتبر ساقطة».

في غضون ذلك، أفادت مصادر عراقية بأن «داعش» يجبر سكان الأحياء القريبة من القوات العراقية، والتي لم تقتحم من قبل جهاز مكافحة الإرهاب إلى النزوح باتجاه قلب الموصل، لضمان عدم نزوح تلك العائلات باتجاه المناطق التي يتم استعادتها من التنظيم.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment