السلطات الأردنية تغلق مقرات ومراكز خدمية للحركة الإسلامية

04/15/2016 - 01:57 AM

Arab American Target

 

بدا واضحا أن إغلاق مقرات جماعة الإخوان المسلمين في #الأردن ليس للسبب المعلن من قبل السلطات الأردنية، وهو "عدم تصويب الجماعة أوضاعها القانونية".

إذ امتدت الإغلاقات والاقتحامات إلى مركز خدمية تابعة للجماعة، ولتطاول أيضا حزب جبهة العمل الإسلامي "المرخص" لتغلق فرعه في منطقة سحاب جنوب عمان وتزيل لافتة مقره في الكرك (جنوب المملكة).

وبعد يوم واحد من إغلاق المقر الرئيس للجماعة وفرعها في مدينة جرش (شمال)، أتبعتها السلطات بإغلاق أربعة فروع أخرى بالشمع الأحمر في مدن مادبا والكرك (جنوب) والمفرق (شمال شرق). بينما طلب محافظ إربد من الجماعة تسليمه مفاتيح مقرهم في مدينة إربد ثالث كبرى مدن المملكة.

وأفاد موقع البوصلة الإخباري المقرب من الإسلاميين أن اجهزة الأمن أغلقت الخميس المجمع، الذي يحوي مقر#الاخوان_المسلمين بكامله، وفيه مركز تابع لجمعية تحفيظ القرآن.

كما أغلقت مركز العطاء الطبي ومقر جمعية الهلال الأخضر، باستخدام الشمع الأحمر" مع أنها "جهات مستقلة ولا تتبع للجماعة" وفق "البوصلة".
ونقلت البوصلة عن شهود عيان في الكرك، أنه "تم تصوير الأجهزة الأمنية وهي تقوم بإزالة لافتة لمقر حزب جبهة العمل الإسلامي، بعد إزالة لافتة مقر الإخوان عقب إغلاقه".

وفيما أعلنت وزارة الداخلية أن باقي فروع الجماعة ستغلق "لعدم تصويبها أوضاعها القانونية"، شددت، في تصريح صحافي، على أن "المسألة قانونية، وعلى الجميع ان يعمل تحت مظلة القانون".
ومنحت الحكومة في آذار 2015 ترخيصا لجمعية جديدة تحمل اسم "جمعية جماعة الاخوان المسلمين" لمفصولين من الجماعة الأم، التي يتبعها 39 شعبة (فرعا)، بما فيها المقر الرئيس في عمان.

لكن القضاء رفض اعتبار الجمعية الجديدة المقربة من الحكومة خلفا للجماعة الأم.

وتقول الحكومة أن الاغلاق يأتي إثر رفض الجماعة تصويب وضعها القانوني استنادا إلى قانون الأحزاب والجمعيات الصادر عام 2014
وعلق الناطق باسم الجماعة بادي الرفايعة على القرار بأنه "عرفي بامتياز، وسياسي، ولا يمت للقانون بصلة". وبين أن الجماعة "تدرس حاليا الخطوات القانونية اللاحقة للرد على هذه الاجراءات".

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment