“العفو الدولية”: إيران مستمرة بالتعذيب والإعدامات والقمع- وكالات

02/24/2016 - 15:04 PM

أكدت منظمة “العفو الدولية”، في تقريرها السنوي لحالة حقوق الإنسان في 160 بلداً وإقليماً خلال العام 2015، أن إيران تستمر بالتعذيب والإعدامات والقمع ضد الناشطين السياسيين والصحافيين والأقليات، كما تواصل انتهاك حقوق الإنسان. وذكر التقرير، الذي أورده موقع “العربية” الالكتروني، أمس، أن السلطات الإيرانية قلصت بشدة من حقوق حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع، فاعتقلت وحبست الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والنقابيين وغيرهم ممن جاهروا بالمعارضة “بتهم فضفاضة وغامضة”.

وأضاف ان “التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة ضد المعتقلين ظل أمراً معتاداً مع إفلات مرتكبيه من العقاب، وكانت أحوال السجون قاسية، واستمرت المحاكمات غير العادلة، في بعض القضايا مما أدى إلى صدور أحكام بالإعدام”. وبحسب التقرير، واجه النساء وأفراد الأقليات العرقية والدينية تفشي التمييز في القانون وفي الممارسة العملية، كما نفذت السلطات عقوبات قاسية، وفرضت المحاكم أحكام الإعدام على مجموعة من الجرائم، وأعدم العديد من السجناء، بينهم أربعة أحداث على الأقل.

واشار الى ان أعضاء الأقليات الدينية، بما فيهم المسلمون السنة والشيعة الذين تحولوا إلى المذهب السني، يواجهون التمييز في التوظيف وقيوداً على حقهم في التعليم وفي حرية ممارسة شعائرهم الدينية. وبما يخص التمييز والاضطهاد ضد القوميات والأقليات في إيران، أكدت المنظمة على “تواصل ورود تقارير بشأن الجماعات العرقية المحرومة في إيران، بما في ذلك عرب الأحواز والأتراك الأذريين والبلوش والأكراد، تتحدث عن ممارسة الحكومة التمييز بشكل منهجي ضدهم، لا سيما في التوظيف والسكن والوصول إلى المناصب السياسية، وممارسة الحقوق الثقافية والمدنية والسياسية”.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment