خط ساخن بين موسكو وواشنطن لتفادي الصدامات الجوية

02/19/2016 - 13:40 PM

 

 

تحفل السماء السورية بحركة واسعة للقوات الجوية الروسية ولطائرات قوات التحالف الدولي ضد داعش، ولهذا فقد اتفقت موسكو مع واشنطن على مد خط هاتفي ساخن بين عاصمتي القوتين العظميين بهدف تفادي الصدامات الجوية أو حوادث الاصطدام بينها. 
هذا ما كشفه الجنرال يواخيم فوندراك، آمر غرفة العمليات الجوية في سلاح الجو الألماني، لصحيفة راينشه بوست اليومية التي تصدر في دسلدورف عاصمة ولاية الراين الشمالي فيستفاليا. وعبر فوندراك عن خشيته من أن تؤدي العمليات الجوية في السماء السورية إلى حوادث عرضية. 
ويحرص ممثلو روسيا والولايات المتحدة، من خلال الخط الساخن، على تنسيق العمليات الجوية، وإخبار الطرف المقابل عن حركة طائرات الطرف الآخر تجنبًا لأي اختلاطات. وقدر الجنرال عدد الطائرات التي تنفذ الهجمات الجوية في سوريا بنحو مائة طائرة من روسيا ومن قوات التحالف الدولي. 
وقال الجنرال فوندراك إن طائرة سوخوي35 الحديثة ترصد عن بعد نشاطات وحركة طائرات تورنادو الاستكشافية التي تتولى تحديد الأهداف لقوات التحالف الدولي ضد التنظيم الإرهابي. وفسر قائد غرفة العمليات الجوية مرافقة الطائرات الروسية لنظيرتها الألمانية، على أنه إعلان واضح عن وقوف روسيا إلى جانب الأسد بالضد من قوات التحالف الدولي. 
ويجري رصد طائرات سوخوي للطائرات الألمانية دون أي استفزازات أو محاولات لحرف تورنادو عن مسارها أو أهدافها، بحسب فوندراك. وأضاف أن الطرفين يتجنبان الاستفزاز بشكل محترف، ولم تحصل أي مناوشات حتى الآن. وعلى هذا الأساس، فان عمليات رصد تورنادو من قبل الروس ليست أكثر من استعراض سياسي للقوة. 
وتشارك ألمانيا في الحرب ضد داعش بنحو 1200 عسكري ألماني في سوريا وشمال العراق لإسناد مهمات 6 طائرات من طراز تورنادو الاستطلاعية. كما أرسلت فرقاطة أوغسبورغ لدعم مهام حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول، وخصصت حاملة وقود من طراز Airbus 310 MRTT لتزويد طائرات التحالف بالوقود جوًا. فضلاً عن ذلك، توفر ألمانيا قواعدها ومطاراتها لتقديم مختلف أنواع الدعم اللوجيستي للحلفاء في الحرب ضد تنظيم داعش. 
على صعيد ذي صلة، قالت الدكتورة مارغريت يوهانسون، خبيرة الشرق الأوسط في جامعة هامبورغ، إن انتصار الأسد على معارضيه عسكريًا ليس مستبعدًا، لكنه قد يؤدي إلى تقسيم سوريا. وأضافت أنه لو نجح باستعادة حلب، والحفاظ على دمشق، بالضد من المعارضة المعتدلة، فإنه لا تتبقى سوى المنطقتين اللتين يسيطر عليهما داعش والكرد. 
ولم تستبعد الخبيرة، في حالة تحقق مثل هذا النجاح الجزئي للأسد، أن يتجاهل الديكتاتور السوري وجود تنظيم داعش مقابل تعهد التنظيم الإرهابي بالكف عن محاولات التوسع داخل الأراضي السورية. 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment