أكد استمرار موسكو في دعم جيش النظام بوتين يتحدى تركيا أن تحلّق فوق سوريا

12/18/2015 - 10:28 AM

 

تحدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تركيا أن تبعث طائراتها للتحليق في أجواء سوريا، مجدداً التأكيد أن روسيا ستبقى تساند الجيش السوري ما دام مستمراً في القتال.

وقال بوتين أمام نحو 1400 صحافي في قاعة ضخمة داخل مركز مؤتمرات بموسكو خلال المؤتمر الصحافي السنوي في الكرملين، إن إسقاط الطائرة الروسية كان عملاً عدائياً، وأنه لا يفهم لماذا أقدمت تركيا عليه. وقال إن تركيا طعنت روسيا في الظهر من دون سبب.

وقال في نبرة تهديد واضحة: «هل كانوا يتوقعون أن نهرب من سوريا؟.. عززنا من وجودنا العسكري هناك.. وليجرب الأتراك التحليق في الأجواء السورية».

وشدد الرئيس الروسي على أنه لا يرى أي احتمال لتحسن العلاقات مع القيادة الحالية في تركيا.وأكد بوتين أن قواته ستواصل عملياتها في سوريا ما دامت قوات الرئيس بشار الأسد مستمرة في القتال، قائلًا، في الوقت ذاته، إن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لتسوية الأزمة في هذا البلد.واعتبر أن الضربات التي يشنها الطيران الروسي في سوريا تدعم ليس فقط هجوم القوات الحكومية، لكن أيضاً المعارضة. وأضاف إنها «كانت فكرة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، وتوصلنا إلى حد ما إلى ذلك».

أسلحة قوية

وأكد الرئيس الروسي أنه غير متأكد مما إذا كانت روسيا تحتاج قاعدة دائمة في سوريا لأن موسكو تملك أسلحة قوية بما يكفي «لضرب أي أحد» على مسافة تبعد آلاف الكيلومترات عن حدودها من دون أن تحتاج إلى قواعد عسكرية.

اتفاق مع واشنطن

وعلى الصعيد السياسي، قال بوتين، إنه لن يوافق أبداً على أن تقرّر أية قوة خارجية من الذي سيحكم سوريا، مجدداً موقف موسكو بأن «الشعب السوري وحده من يقرر من يحكمه ووفق أية قوانين»، لكنه أوضح أن بلاده تؤيد بشكل عام المبادرة الأميركية لإعداد قرار في مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا، وأضاف أن مسودة القرار مقبولة ككل. وناشد الرئيس الروسي كل أطراف الأزمة السورية أن تقدم تنازلات للتوصل إلى اتفاق.

ونقلت قناة «روسيا اليوم» عنه القول: «أعتقد بأنه بعد أن تتعرف القيادة السورية إلى نقاط القرار يجب أن تتفق عليه»، واستطرد:«ربما هناك بعض النقاط التي لن تعجبها».

تبرئة

برأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس ساحة مصر من حادث تحطم طائرة الركاب الروسية في سيناء في الحادي والثلاثين من شهر أكتوبر الماضي.

وردّ الرئيس الروسي على أسئلة وجهها إليه الصحافيون، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية، قائلاً: «لا نرى السلطات المصرية مذنبة في هذا الحادث المفجع. إنها مصيبة مشتركة بيننا وبينهم».

ورداً على سؤال عن موعد رفع الحظر عن زيارة السائحين الروس لمصر، قال: إن قرار تحديد رحلات طيراننا إلى مصر ليس سياسياً، فقد اقتضته ضرورة المحافظة على سلامة مواطنينا وحمايتهم من الإرهابيين. وسوف نرفع كل القيود عندما نضع آليات توفير الأمن.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment