لقاء عون - فرنجية استمر ٧٥ دقيقة والرابية اعتبرته ايجابيا جدا

12/10/2015 - 09:36 AM

 

اجتماع رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون مع رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية في الرابية بعد ظهر امس بحضور الوزير جبران باسيل، استمر ساعة وربع الساعة، غادر بعدها النائب فرنجية الرابية من دون الادلاء بأي تصريح. 
وقد اوردت قناة otv النبأ في نشرتها مساء امس كما يلي: 
كل الانظار كانت بعد الظهر شاخصة الى الرابية مع ان اللقاء كان تقريبا بلا كلام ولا اعلام تماما كما يلتقي الاهل او ابناء البيت الواحد. رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية زار العماد ميشال عون وعلى مدى ساعة ونيف وبحضور رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل كان الحوار اقرب الى تفكير ثلاثي ذاتي لكن بصوت عال. 
الرئاسة والبلد والمسيحيون والمنطقة والتشويش على الفريق الواحد كلها كانت حاضرة استعادة لكل المحطات السابقة واستشراف لكل ما قد ياتي واستخلاص لهذه النتائج الثوابت.

اولا - ان اللقاء كان جيدا جدا بحيث طغت عليه الاجواء الايجابية في كل دقيقة منه 
ثانيا - التأكيد على صلابة الحلف بين اطراف اللقاء وعلى بقاء كل منهم الى جانب الاخر في كل المراحل 
ثالثا - تأكيد فرنجية مجددا انه باق على مواقفه السابقة والمعروفة لجهة دعمه المعلن للعماد عون وفي المقابل تأكيد عون على حرصه الكامل على موقع فرنجية والعلاقة التحالفية معه 
رابعا - التوافق الكامل على متابعة مجريات الاستحقاق الرئاسي وتطوراته بالتنسيق الكامل والدقيق من قبل جميع اركان تكتل التغيير والاصلاح للوصول به الى بر السلام للبنانيين والخير للبنان. 
وقالت قناة LBC ان الصمت الذي اعقب الاجتماع كان اقوى من الكلام. لم يعلن فرنجية انه مرشح جدي من قبل الفريق الآخر، ولم يعلن ان العماد عون ما زال مرشح ٨ آذار. 
واضافت انه فيما تلتزم اوساط فرنجية الصمت، فان اوساط العماد عون تتحدث عن ارتياح لديه، وعن جو ايجابي ساد اللقاء حيث تم التأكيد على متانة الحلف والعلاقة. ونقلت عن فرنجية استمراره بدعم ترشيح العماد عون، وفي المقابل كان تأكيد من التيار بالحرص على العلاقة مع فرنجية واعتبار ما حصل حتى الآن ايجابيا لكل حلف. 
وذكرت المصادر ان اوساط العماد عون تقول ان ما طرح ليس مبادرة. اما ٨ آذار فتشير اوساطها الى انها كانت مناورة جدية، وتمت فرملتها. وبلقاء الرابية استعادت ٨ آذار وحدتها وكرست العماد عون مرشحا استراتيجيا وممرا الزاميا، وبات بامكانها ان تفاوض الفريق الآخر بمرشحين رئاسيين. 
واللقاء ابعد عن الاعلام، وابلغ الصحافيون بداية انه تم الغاؤه، ثم ابلغوا بأنه تأجل قليلا وان فرنجية يريده بعيدا عن الاعلام. 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment