القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص تؤكد على محاربة الارهاب ووقف تمويله

12/10/2015 - 09:26 AM

 

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إننا اتفقنا على ضرورة استمرار عملنا على محاربة الإرهاب ووقف مصادر تمويله، وألا يقف الأمر على التعاون العسكري فقط، وإنما يشمل أيضا تفنيد الأسس الفكرية للجماعات الإرهابية. 
وأضاف السيسي، في مؤتمر صحافي، بالاشتراك مع رئيس قبرص انستاسيادس ورئيس وزراء اليونان تشيبراس، في أثينا امس الأربعاء، لقد عكس اجتماعنا اليوم توافقا كبيرا إزاء مختلف القضايا المشتركة على الساحتين الإقليمية والدولية، حيث أشكر الحكومة اليونانية على تنظيمها مؤتمر التعددية الفكرية في الشرق الأوسط، في تشرين الاول الماضي، التي شاركت فيه مصر، للعمل معا وفقا لرؤية مشتركة نحو تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط والمنطقة بأكملها.
وتابع: ستشهد الفترة المقبلة الإعلان عن مشروعات محددة بين الدول الثلاث مصر وقبرص واليونان، لقد اتفقنا خلال القمة اليوم على أهمية التوصل لحل عادل للقضية الفلسطينية، يحقق التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني في إنهاء احتلاله ووحدة أراضيه، وإقامة دولته المستقلة، مما يساهم في استقرار منطقة الشرق الأوسط. 
وأضاف السيسي: اهتمت مناقشتنا بأهمية العمل بين كافة الأطراف المعنية من أجل التوصل لحلول سياسية في كل من سوريا وليبيا، للحفاظ على وحدتهما الإقليمية والحفاظ على مقدرات شعبيهما، والحيلولة دون توتر التنظيمات الإرهابية على أراضيها، كما أعربت من خلال الاجتماع عن ضرورة التوصل لحل عادل للقضية القبرصية، بما يضمن حلا عادلا لشطري الجزيرة، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، كما تناولت محادثتنا البناءة التوصل لحلول عملية لظاهرة الهجرة غير الشرعية من منظر إنساني وتنموي قبل التعامل الأمني، وعلى أن يكون اجتماعنا المقبل في القاهرة. 
تسيبراس 
بدوره قال رئيس وزراء اليونان، ألكسيس تسيبراس، إن التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص، يمثل ركيزة السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا دعم بلاده لجهود مكافحة الإرهاب ومواجهة تهديدات تنظيم داعش الإرهابي. 
وأضاف تسيبراس خلال القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص، أنه تم التأكيد خلال القمة على أهمية التوصل لحل سياسي للقضية القبرصية، لافتًا إلى أن مصر تلعب دورًا بالغ الأهمية لتحقيق الاستقرار الإقليمي. 
وأكد تناول القمة الثلاثية لملف القضية الفلسطينية، والاتفاق على دعمها دوليًا حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه الشرعية، والعودة لحدود ما قبل عام 1967 وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي. 
وشدد رئيس الوزراء اليوناني على سعي بلاده لتعزيز التعاون الاقتصادي مع مصر وقبرص من خلال استغلال حقول الغاز، والعمل على تطوير التعاون البحري بينهم، وتطوير الموانئ البحرية لتنشيط حركة التجارة الدولية. 
كما أشار إلى التأكيد خلال القمة على أهمية دعم الاتحاد الأوروبي لمصر لمواجهة التحديات في منطقة الشرق الأوسط، خاصة وأنها تمثل حجر الزاوية في تحقيق الاستقرار الشامل للمنطقة، مشددًا على أن مصر وقبرص واليونان تملك مقومات كبيرة تمكنها من تحقيق تنمية كاملة. 
وأكد الرئيس القبرصي دعم بلاده الكامل لمصر وجهودها، سواء لتحقيق التقدم الاقتصادي والتنمية الشاملة، أو في إطار مكافحة الإرهاب وإرساء الاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى تطلع بلاده لتعزيز العلاقات مع مصر في مختلف المجالات. 
وأضاف المتحدث الرسمي المصري أن اللقاء الثلاثي شهد مباحثات حول سُبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات النقل البحري، والتبادل التجاري، واستكشاف واستخراج الثروات الطبيعية، وإمكانيات الاستفادة من البنية التحتية والصناعية المصرية المؤهلة لاستقبال وتسييل الغاز القبرصي.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment