الجيش اللبناني مُستنفر: لا عودة إلى زمن الحرب

02/01/2018 - 11:02 AM

 

بيروت - تعليقاً على تحرّكات الشارع، قال مصدر عسكري رفيع، لـ"الجمهورية"، إنّ "قرار الجيش واضح وحازم، وهو منعُ أيّ طرفٍ من الاعتداء على الأملاك العامة والخاصة وقطعِ الطرقِ على الناس، وهذا القرار يترجَم على الأرض من خلال منعِ المتظاهرين من إغلاق الطرق أمام الناس وتعريض السِلم الأهلي للخطر".

وأكّد المصدر إنّ "الجيش يحمي كلّ المناطق ويَمنع الاحتكاكات بين الأطراف المختلفة"، مطَمئناً الجميعَ إلى أنّه "لا داعي للخوف".

وتابع: "نسمع بعض الهواجس، خصوصاً عند المسيحيين، بأنّ هناك أفرقاءَ يستسهلون الدخول إلى مناطقهم، لذلك، نؤكّد أنّه لا يمكن لأيّ أحد الاعتداء على المواطنين، سواء أكانوا مسيحيين أو مسلمين، فعندما تمَّ الاحتجاج أمام مركز "التيار الوطني الحر" في ميرنا الشالوحي، وكذلك في الحدث، تدخّلَ الجيش مانعاً تطوّرَ الوضعِ نحو الأسوأ، وهذا دليل إلى أنّ الجيش مستنفر ولن يسمح بالفتنة".

وشدّد المصدر على أنّه "لا عودة إلى الوراء في مجال الحفاظ على الأمن الوطني، ولا عودة إلى زمن 1975، واستسهال أيّ فريق هزَّ الاستقرارِ، فالجيش لم يعُد في الثكنات كما كان يقال سابقاً، بل هو على الأرض وسيتدخّل لفضِّ أيّ إشكال مهما كان مفتعِلُه، والقرار السياسي واضح بمنعِ أيّ فتنة والتصدّي لكلّ من يحاول زعزعة الأمن، لأنه لا غطاء على أحد".
 
"الجمهورية" 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment