الحريري من انقرة: لحل سياسي في سوريا يضمن حقوق السوريين

01/31/2018 - 15:04 PM

 

انقرة - عقدت في مقر رئاسة الحكومة التركية محادثات موسعة برئاسة رئيسي الوزراء اللبناني سعد الحريري والتركي بن علي يلدريم، حضرها أعضاء الوفد اللبناني المرافق ووزير الداخلية التركي سليمان سويلو وعدد من كبار المسؤولين والمستشارين الاتراك، وتم استكمال البحث في المواضيع والمسائل التي أثيرت في الاجتماع الثنائي بين رئيسي حكومتي البلدين.

بعد انتهاء المحادثات عقد الحريري ويلدريم موتمرا صحافيا مشتركا استهله يلدريم بالقول: "أنا سعيد جدا لاستضافتي رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في تركيا وفي أنقرة وفي القصر الرئاسي، فأهلا وسهلا به. لقد اجرينا اليوم محادثات ثنائية وبين الوفدين حول العلاقات التركية اللبنانية، فضلا عن المواضيع التي تهم كلا البلدين، وناقشنا كل هذه الأمور بالتفصيل".

وأضاف: "بفضل موقف الشعب اللبناني المدرك وبفضل حكمة السياسيين في لبنان، تم تدارك الأزمة التي حصلت في البلاد وتعززت الوحدة الوطنية المهمة جدا بالنسبة لتركيا. وفي ما يتعلق بالاستقرار والأمن في المستقبل، فإننا نقدر الجهود التي بذلت، وبلادنا تقابل ذلك بالتقدير. وبدون شك، فإن تطبيق لبنان لسياسة الحيادية بالوحدة والتعاضد وبمفهوم وطني هو أمر مهم أيضا للغاية".

وتابع: "نحن في تركيا، ومن أجل سلامة لبنان دوما، خصوصا في مجال الأمن والمواضيع الأخرى، فإننا سنزيد تعاوننا مع لبنان باطراد. وفي ما يتعلق بتعزيز البنى التحتية اللبنانية والمشاركة في تنفيذ هذه المشاريع، قررنا المشاركة الفاعلة في هذا الصدد في مؤتمري روما وباريس، حيث ستعقد اجتماعات هناك ستشارك فيها تركيا بشكل فاعل. اننا نهدف من خلال ذلك إلى تطوير البنى التحتية اللبنانية ومشاركة شركات المقاولات والمؤسسات التركية، وبالتالي الإسهام بالاستقرار في البلاد".

وقال: "كما تعلمون، هناك روابط صداقة عميقة بين تركيا ولبنان، ولدينا علاقات ثنائية متينة للغاية، وفي هذا السياق فإن اللقاءات التي تحصل هنا ستنقل علاقاتنا إلى أرقى المستويات. وفي ما يتعلق بالأمور الاقتصادية والتجارية والتعاون في مجال الأمن، فإنها ستتطور أكثر بكثير. وكما هو معلوم فأن الحجم التجاري بين لبنان وتركيا انخفض مع الأسف خلال العامين الأخيرين بسبب الأزمة السورية والأزمات التي حصلت في المنطقة والحروب الأهلية، ولذلك لا بد من إزالة هذه السلبيات، وقد تباحثنا في ما يجب القيام به من اجل ذلك. وكانت فرصة لتقييم هذه الأمور مع الرئيس الحريري والوفد المرافق له".

وأضاف: "منذ سبع سنوات هناك حروب أهلية في سوريا، ومن دون شك فإن لبنان وتركيا والأردن هي من أكثر الدول التي تأثرت بهذه الأزمة. ونرى بسبب ذلك أنه في هذه البلدان الثلاثة هناك سوريون أكثر من أولئك الذين يعيشون في سوريا نفسها اليوم. فهناك مليون ونصف مليون لاجئ سوري في لبنان وأكثر من ذلك في الأردن وأكثر من ثلاثة ملايين ونصف مليون في تركيا. إنهم يعيشون بعيدا عن بلدانهم، ونحن في تركيا نقدم كل الدعم للاجئين السوريين، ومع الأسف، لم نتلق الإسهام الكافي من المجتمع الدولي في هذا الصدد.
وإلى جانب البحث في العلاقات الثنائية، ركزنا على عدد من المواضيع وتبادلنا الآراء بشأن الأمور الدولية، وخصوصا في ما يتعلق بعملية "غصن الزيتون" المستمرة. وقد قدمنا معلومات مفصلة للرئيس الحريري في هذا الشأن عن العملية التي ننفذها في منطقة عفرين، والتي تستهدف القضاء على الأوكار الإرهابية هناك. ونحن لدينا صداقة عريقة مع الشعب السوري ونسعى لحماية وحدة التراب السوري ووقف الاعتداءات التي تتم ضد بلادنا من خارج الحدود، والحفاظ على سلامة وأرواح وممتلكات المواطنين الأتراك.
وفي الوقت نفسه هناك منظمات إرهابية مثل PKK وYPG، والعرب والتركمان والكرد الذين يعيشون هناك، يعانون الظلم من هذه المنظمات، ونحن نسعى لإزالة هذا الظلم. ولهذا السبب يواصل الجيش التركي مع الجيش السوري الحر عملياته في هذه المنطقة. ومع الأسف، فإن المنظمة الإرهابية تقوم بحملات ضد تركيا وتدعي أن تركيا تقوم بقتل أبرياء ومدنيين هناك. ولكن في الحقيقة فإن هؤلاء يستهدفون الأراضي التركية بالصواريخ، وقد سقط العديد من المواطنين الأبرياء. واليوم استشهدت شابة تركية عمرها 17 سنة واسمها فاطمة، ندعو لها بالرحمة وبالصبر والسلوان لعائلتها، كما أن مواطنة تركية أخرى جُرحت وتتم معالجتها الآن. لهذا نرى أن الأبرياء من المدنيين يتعرضون لمثل هذه الهجمات داخل الأراضي التركية، فيما المدنيون في الأراضي السورية هم بأمان".

وقال: "في ما يتعلق بالمواضيع الإقليمية ومستقبل سوريا، فقد تم تناول هذه المواضيع وسبل التأسيس للسلام في هذا البلد. وبعد مسيرة سوتشي، ستبدأ مسيرة جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة، وكل هذه النشاطات ستستمر تحت سقف الأمم المتحدة. أما في ما يتعلق بتخفيف التوتر ووقف الاشتباكات، فإن تركيا والبلدان المعنية لديها نشاطات مستمرة في هذا الاطار. أما فيما يتعلق بالتطورات التي حصلت في القدس، فقد كانت فرصة لنتناول هذه المواضيع، بخاصة بعد القرار المفاجئ للرئيس الأميركي إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، والذي أدى إلى رد فعل كبير في العالم أجمع. فرئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، وباعتباره رئيس الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي، وجه الدعوة لعقد اجتماع طارئ في اسطنبول، وقد حضر رئيس الجمهورية اللبناني العماد ميشال عون هذه القمة وكانت له كلمة مؤثرة جدا، فشكرا جزيلا له مرة أخرى.

وقد تم اتخاذ قرار في هذه القمة بإعلان دولة فلسطين وعاصمتها القدس، كما أنه جرى رفض المبادرة الاحادية من إسرائيل والولايات المتحدة، بالتصويت الذي تم في الجمعية العامة للأمم المتحدة. والآن هناك فرصة للعودة عن هذا الخطأ، ونأمل بأن تتخلى الولايات المتحدة عن موقفها في هذا الصدد من أجل عدم مضاعفة المشاكل الموجودة حاليا".

وختم يلدريم: "في لقائي مع الرئيس الحريري، ذكرت أن أمن ووحدة أراضي لبنان والوحدة السياسية فيه وحماية سيادته هي أمور مهمة للغاية بالنسبة الينا، بأهمية استقرار تركيا وأمنها. ونحن سنواصل تقديم الدعم بشكل أكبر بكثير اعتبارا من الآن، من أجل استقرار لبنان وتنميته وأمنه في الأيام المقبلة لتطوير العلاقات الثنائية. كما أننا سنواصل عملنا على صعيد المواضيع الدولية ومشاوراتنا معا. وأنا أقدم مرة أخرى الشكر لرئيس الوزراء اللبناني وللوفد المرافق له".

ثم تحدث الحريري فقال: "لقد كان من دواعي سروري ان التقي دولة الرئيس الصديق يلديريم، وكانت مناسبة لعرض العلاقات الثنائية بين بلدينا وحكومتينا، واستعراض الوضع في المنطقة عموما.
وتوجهت من دولة الرئيس بالشكر العميق على مسارعة السلطات التركية بتسليم احد المشتبه بضلوعهم في الاعتداء الارهابي الذي وقع في صيدا قبل اسبوعين، وهو ما يعكس التعاون الكامل بين الاجهزة الامنية اللبنانية والتركية وبين القضاء اللبناني والقضاء التركي، خصوصا في مجال مكافحة الارهاب.
وكان اللقاء ايضا مناسبة لعرض خطة الحكومة اللبنانية لتعزيز الجيش والقوى الامنية التي ستطرح قريبا في مؤتمر روما، كما خطة الاستثمار في البنى التحتية التي ستعرض قريبا ايضا في مؤتمر في باريس. وطلبت دعم الحكومة التركية لهذين المشروعين الحيويين، وتشجيعها للقطاع الخاص التركي للمشاركة في خطة الاستثمار التي نتوقع ان يشارك القطاع الخاص بنسبة الثلث تقريبا في تمويلها.

طبعا، كانت وجهات النظر بيننا متطابقة في ما يتعلق برفض حكومتينا رفضا قاطعا للاعلان الاميركي للقدس عاصمة لاسرائيل. وكررت لدولة الرئيس يلديريم ان لبنان ملتزم مبادرة السلام العربية التي أطلقت في قمة بيروت لحل دائم على اساس دولتين، واحدة اسرائيلية واخرى فلسطينية عاصمتها القدس الشريف.
كما تطرقنا الى الازمة المستمرة في سوريا، والتي اتفقنا ايضا على ان لا مخرج منها سوى بحل سياسي يضمن وحدة الاراضي السورية، ويضمن حقوق جميع المواطنين السوريين، وبخاصة حقوق النازحين منهم. أنتم تعرفون أن لبنان وتركيا يستقبلان عددا كبيرا من الاخوة السوريين الهاربين من الحرب في بلادهم. ولبنان يريد ضمان عودة آمنة لهؤلاء الى بلادهم، وفي انتظار ذلك، نحن نقوم بتنسيق المواقف مع الحكومة التركية بشأن مواجهة اعباء النازحين، خصوصا بالتحضير لمؤتمر بروكسيل الثاني الذي سيعقد قريبا ايضا".

بعد ذلك اقام رئيس الحكومة التركية مأدبة غداء تكريما للرئيس الحريري والوفد المرافق. 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment