اللهو الخفي وراء أي فشل – دراسة خاصة

01/07/2018 - 14:05 PM

بقلم: مارلن سليمان

ونحن فى بداية عام جديد يهم الكثيرون بكتابة القوائم واتخاذ قرارات تغيير في حياتهم، ولكن اثبتت الدراسات انه بعد مرور مدة قصيرة لا يلتزم الاغلبية بهذه القوائم و يتراجعون عن تنفيذ هذه الخطط، والسبب الحقيقي في ذلك يرجع الى مقاومة العقل اللا واعى لهذه الخطط بسبب تشبعه بمعتقدات خاطئة.

معتقداتنا (our belief system) هي الافكار التي تمر في عقلنا حين نفكر في امر معين. هذه الافكار نابعة من مخزون من ذكريات ومواقف شاهدناها وتجارب عاصرناها وعبارات سمعناها ترسخت في عقلنا اللا واعى واصبحت هي المتحكم الخفي وراء اختياراتنا وقراراتنا. وبما ان العقل اللاواعي يؤثر على 93% من سلوكنا، تصبح عملية مراجعة مخزون المعتقدات التي بداخله امرا مهما جدا لكل شخص يبحث عن السبب وراء عدم قدرته على تحقيق اهدافه.

معتقداتك هي المحرك الخفي لك على كل الاصعدة. فشكل جسمك وحالتك الصحية وصورتك الذاتية ونجاحك في حياتك من عدمه هو انعكاس لمعتقداتك. فمثلا يجد الكثيرون صعوبة بالغة في انقاص وزنهم برغم محاولاتهم السيطرة على الشهية او الالتزام بنظام غذائي او ممارسة الرياضة. فاذا كنت من هؤلاء الناس انصحك بان تراجع معتقداتك بشان الاكل وبشأن مظهرك فلا بد ان هناك معتقد مغلوط راسخ فى اعماقك يدفعك للاكل ويحول دون الوصول الي هدفك.

اغلبنا يلجأ الى الأكل كمصدر امان لانه يغير من حالة الدماغ الكيميائية في لحظتها مثله مثل اللجوء للتدخين، الكحوليات، او المواد المخدرة.

اذن المشكلة ليست الوزن الزائد ولكن هي الهروب من مشاعر سلبية عن طريق الاكل. قد تكون مشاعر رفض، قلق، توتر، او حتى ضيق كلها مشاعر غير مريحة تدفع بنا الى المزيد من الأكل وبالتالى تبقى دائرة فشلنا فى انقاص الوزن مستمرة، ولكن عند مراجعتنا لمعتقداتنا بخصوص هذا الشأن نفهم اكثر عن الاسباب الحقيقية لهذا الفشل.

اسأل نفسك لماذا لا استطيع ان اغير وزني؟ ما هي الافكار التي تدور في عقلك حين تفكر في وزنك؟ صعب انقاصه؟ عملية شاقة ومرهقة؟ كل المحاولات فاشلة؟ هل ترسخ في داخلي اني سمين منذ الطفولة بسبب كلام رفاقي في المدرسة؟ او معاملة سيئة من شخص ما ؟ او عبارات سلبية سمعتها على مدار عمري اقنعتني اني سمين؟ وماذا عن حواري الداخلي مع ذاتي؟ هل انا ارى نفسي سمين؟ وغير مرغوب فيه واقل فرص في الحياة بسبب وزني؟ كل هذه اسئلة يجب الاجابة عليها حتى نصل الى اصل المشكلة. لو عرفت ما هو المعتقد الخاطىء الذي يعيقك عن التخلص من الوزن يجب عليك ان تعيد برمجة عقلك اللاواعي بخصوص هذا المعتقد كى تستطيع تتخطى هذه المرحلة.

قبل ان اشرح كيف نصحح هذه المعتقدات دعوني انتقل الى نقطة اخرى مهمة. اثبتت دراسات كثيرة ان المشاعر السلبية والضغط العصبي هما في الاصل سبب اجتذاب الامراض لاجسادنا وذلك ما يثبت ان حالتك الصحية هي ايضا انعكاس لمعتقداتك.

نرى الكثير من الناس يمرضون باستمرار وضعاف المناعة برغم عدم وجود اى مسببات للمرض. ايضا في اوقات كثيرة نشعر باعراض المرض وعندما نذهب الى الطبيب يخبرنا انه لا يوجد مرض عضوي ولكن حالتنا النفسية (افكارنا ومعتقداتنا) اثروا علينا وشعرنا بوهن فى الجسد. والعكس ايضا صحيح، في بعض الاحيان يكون الانسان بالفعل مريض ويتناول الادوية ولكنها لا تأتى بنتيجة وكل هذا بسبب ان معتقده انه بطبيعته ضعيف، او ان هذا المرض موروث في العائلة، او ان الادوية كلها مغشوشة، او ان هذا الطبيب غير كفوء .... الخ.

هناك مرضى يكون شفائهم اسرع من غيرهم وآخرون يشفون بدون علاج وهناك من لا يمرض اصلا رغم وجود عوامل وراثية.. الخ، مما يثبت ان معتقدات كل شخص لها تأثير قوي فى حالته الصحية ولذلك ينصح اطباء كثيرين من مرعاة حالة المريض النفسية.

طبق نفس النظرية فى كل مجالات الحياة: نجاحك الدراسي، نجاحك في عملك، علاقاتك العاطفية، كسبك للمال وادارته... الخ. معتقداتنا الخاطئة عن انفسنا والآخرين وعن قضايا معينة في الحياة هي التي تحد من وصولنا لاهدافنا. عندما تتعطل في حياتك وتجد نفسك لا تفهم لماذا لا تستطيع عمل شيء معين راجع معتقداتك بشأنه حتما ستجد الاجابة.

تصحيح المعتقدات يأتى بالفحص الذاتي المستمر حتى نجد اجوبة على كل الاسئلة لنستطيع وضع ايدينا على المعتقد المعيق وتعديله. يجب المداومة على تكرار المعتقد الجديد باستمرار لمدة لا تقل عن 30 يوم لان العقل اللاواعي يعمل بالتكرار فيجب علينا التأكد من انه تشبع بالمعتقد الجديد. فمثلا في انقاص الوزن لو افترضنا ان المعتقد الحالي بداخلك هو انك ضعيف امام الاكل او ان الاكل هو حياتك، ان الاكل مصدر سعادتك الوحيد وسط هموم الحياة ومن الممكن ايضا ان يكون المعتقد انك قبيح الشكل وانك غير مرغوب فيه.

هذه المعتقدات بدون شك هي السبب الحقيقي في عدم المقدرة على انقاص وزنك لانك في قرارة نفسك انت مقتنع انك لا تستطيع المقاومة وانك ستصبح تعيس لو امتنعت عن الاكل وانك مرفوض مهما حاولت ولكن اذا استبدلنا كل هذا بمعتقدات جديدة مثل انك شخص قوى الارادة وان مصادر السعادة متعددة بعيدا عن الاكل وانك انسان جميل ومحبوب وتستحق ان تكون على احسن صورة لو هذا هو معتقدك وحوارك الداخلي تأكد ان انقاص وزنك لن يبق مشكلة بالنسبة لك وسيكون سهل تحقيقه.

عملية استبدال المعتقدات وتصحيحها ممكن ان تكون عن طريق المداومة على سماع التوكيدات الايجابية ( positive affirmation)  الموجودة على الانترنت فهي عملية سهلة وتأتي بنتائج مذهلة في هذا الأمر. ايضا انصح بالبحث والقراءة عن تقنية الحرية النفسية EFT Emotional Freedom Technique وايضا المعروفة بالـ Tapping هي تقنية قد تكون جديدة على الكثيرين ولكنها حققت نجاح كبير في شفاء امراض نفسية وايضا عضوية.

الدخول والبحث فى اعماق النفس البشرية هي رحلة مستمرة لاكتشاف الذات قد تكون امرا صعبا على بعضنا وقد يأخذ كثيرا من الجهد والوقت ولكنها امر في غاية الاهمية للحفاظ على توازنا النفسي بالاضافة الى ان نتائجها مجدية فى تطوير حياتنا والدفع بعجلتها الى الامام.

   https://www.facebook.com/ActRightbyMarlinSoliman/

* خبيرة و مدربة تواصل

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment