مصداقية التوجهات السياسية القومية لحكمة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، نابعة من تضامنه بمتابعته لمسيرة زايد العظيمة

12/16/2017 - 06:10 AM

لوس أنجلوس – بيروت تايمز

اعداد أنطوان خمار

بمناسبة الذكرى العظيمة لخروج المستعمر البريطاني من منطقة الخليج العربي، قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بإماراتها السبع في يوم خروج البريطانيين من منطقة الخليح العربي، حيث انضمت الإمارات الأربعة، الى الإتحاد بناء لتوصية المؤسسين المغفور لمقامهما صاحبي السمو الشيخ زايد بن ىسلطان آل نهيان، وشقيقه نائب رئيس دولة الإمارات حاكم إمارة دبي المغفور لمقامه صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد ىآل مكتوم، بالطلب من المغفور لمقامه صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي، بالتمهل ليوم ذكرى الاتحاد الأولي بين إمارتي أبو ظبي ودبي والذي تم في الثامن عشر من شهر فيراير عام 1968، وعلى هذا الاساس قدم الشيخ صقر بن محمد القاسمي الانضمام لدولة الإمارات بعد ان اعلن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ان الجزر التابعتين لامارتي راس الخيمة وإمارة الشارقة، هم جزر اماراتية تعود مسؤلية تحرير الجزر من خلال رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي اكد رفضه لعملية إحتلال هذه الجزر، من قبل شاه ايران الملتزم بالنوايا الاميركية تجاه منطقة أمن الخليج، حيث تمكن الإيرانيين من السيطرة على الجزر التابعة لإمارتي راس الخيمة، وإمارة الشارقة، وهما جزيرتي طنب الكبرى وكنب الصغرى، التابعتين لإمارة راس الخيمة، ليكون على مطل باب المندب التابع لمدينة عدن التي فرضت خروج البريطانيين من منطقة الخليج العربي، من خلال قواتها الشعبية الممثلين بثوار عدن اللذين أذاقوا البريطانيين  مرارة انسحابهم من منطقة الخليج العربي وهمخ يحملون موتاهم وجرحاهم.

 هنيئا لدولة الإمارات العربية المتحدة بذكرى قيام دولتها المميزة  في يوم الثاني من ديسمبر من عام 1971، لتصبح بعد 46 عاما تتمتع بافضل حكومة بين حكومات دول العالم، حضارة وإنماء وإستبابا للأمان المنتشر بها كافة إمارات السبع إمارات التي تتالف منهم دولة العزة العربية، دولة الإ^مارات العربية المتحدة، وفي كافة إمارات الدولة، متفوقة ببنائها للإنسان  وللارض الخيرة التي اعطت خيراتها لدعم ثوار عدن ولتكون داعمة لحرية الشعوب العربية والإسلامية الصادقة باسلامها من خلال مصداقية القرآن الكريم، مضافا اليها مصداقية السيرة النبوية الشريفة ، فهذا التميز صنعه زايد الخير، حامل الحكمة العربية، بالتضامن الكلي مع شقيقه الروحي المغفور لمقامه صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات حاكم إمارة دبي، في ذلك الحين، وبقيت هذه المسيرة تسير بفضل الإلتزام الذي التزم به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، من خلال تفاهمه الكامل مع ابناء الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وهم المغفور لمقامه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، ومن بعده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي فرض تميز حكومة دولة الإمارات لتكون افضل حكومة بين حكومات العالم للعام 2015، والفضل في ذلك يعود للتفاهم المميز بين رئيس الدولة ونائبه رئيس مجلس وزراء حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، ومصداقية المتابعة الدؤوبة لصاحب السمو الفريق اول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابو ظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الإماراتية، لتنفيذه كل الحكم التي تصدر عن حكيم العرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الامارات القائد الأعلى للقوات الإماراتية المسلحة، حاكم مدينة أبو ظبي العالمية، فهنيئا للحهود القيمة للحكمة العربية في تميزها العالمي من خلال تفوق حكومتها لتكون افضل حكومة بين دول العالم قاطبة.       

دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر من أفضل الدول العالمية من خلال العقد الثاني للقرن الواحد والعشرين، خاصة لمصداقيتها بتفوقها على أكبر دول العالم الحضارية، خاصة أنها تحمل الحكمة العربية من خلال الاشراف القيم الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، حاكم مدينة أبو ظبي العالمية كونها العاصمة السياسية لهذه الدولة التي ميزها العالم بها، وخاصة من خلال المتابعة الدؤوبة والمميزة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء الإماراتي حاكم مدينة دبي العالمية، التي تم تميزها عالميا من خلال مشاركتها الاقتصادية لمدينة ابو ظبي العالمية، ليكونا اول مدينتين عالميتين ينالا هذا اللقب بهذه التسمية العالمية، ولكون حكومتها اخذت المركز الاول بين حكومات العالم، وهي تختتم العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، متجاوزة حضارتها نهاية العقد الثاني وتدخلة الى العقد الثالث بكل ثقة ومصداقية في العمل وبناء الإنسان والأرض، وخاصة عندما تم إختيار مدينة دبي العالمية، لتكون مركزا عالميا تستقبل بها شعوب العالم في معرض اسكو لعام 2021، ولتقديم حضارتهم المميزة لكافة شعوب العالم، بفضل الجهود القيمة الذي يتمتع بها قيادي هذا البلد الطليعي بين دول العالم من خلال مسيرة وحكمة خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات والقائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، التي وضعت قواتها المسلحة الباسلة لتنفيذ أماني زايد الخير بوجوب على ابناء الإمارات الدفاع عن عروبة الأقطار العربية، وفي طليعتها تحرير عدن وخاصة باب المندب ليكون تحت السيطرة اليمنية العربية متجاوزا أي وصايات عالمية، والسبب في ذلك يعود للرابط القومي الذي يربط جمهورية اليمن العربية بعروبتها القومية والإسلامية على السواء.

كما لا يسعنا إلا أن نذكر خليفة الخير والبناء بتسخيره كل إمكانياته،لبناء تميز جهود مدينة أبو ظبي العالمية، من خلال تضامنها مع بقية إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة، لدعم عروبة القوات العربية المصرية، بدعمها لشعبها في ثورته على الذين شوهوا المسار العربي القومي لمصر لتميزها بالحضارة العربية، والعظيمة بانتمائها الشعبي للقومية العربية، كما خطط لها ان تكون المغفور لمقامه سيادة الرئيس المناضل العربي الأول سيادة الرئيس جمال عبد الناصر، رحمه الله وابقاه ذخرا قوميا في عروبة مصر وقواتها المسلحة المصرية، فالدعم المعنوي والمادي لثىوار مصر الحقيقيين من خلال تضامنهم  مع القوات المسلحة العربية المصرية بالحفاظ على مصداقية قناة السويس، لتبقى ملكا قوميا لشعب مصر، دون افساح المجال لإسرائيل ان يكون لها منفذا على هذه القناة العربية، التي قالت لا للمستعمرين وتم تحريرها عندما اعلن الرئيس الخالد جمال عبد الناصر تاميم قناة السويس لكونها أرضا مصرية، وتحمل الشعب المصري عملية التاميم وعملية اجلاء القوات البريطانية عن ارض مصر الطيبة يكل شضجاعة، فما قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة بعشرة مليارات دولار لمصر من خلال قواتها المسلحة، تم تحويلها فورا الى حكومة قطر الساعية للسيطرة على قناة السويس، من خلال اتفاقها المباشر مع الرئيس المصري المخلوع المدعو محمد مرسي، احد القيادات الاخوانية الإسلامية، صانعي الارهاب العالمي من خلال تضامنهم الكلي مع عصابات داعش حسب الرؤية الاميركية لذلك.

فمن هنا نرى مصداقية حكمة خليفة بن زايد آل نهيان، ومصداقية نائبه ورئيس مجلس وزرائه حاكم مدينة دبي العالمية، وللمشاركة القومية الدؤوبة من قبل صاحب السمو الفريق أول محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد مدينة أبو ظبي العالمية، نائب القائد الأعلى للقوات للقوات المسلحة الإماراتية، فمن هنا نرى ان المبادرة الاولى لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، اعطت مفعولها من خلال اعطاء الدعم الكامل للقوات العربية المصرية المتضامنة مع الشعب المصري، لتوسيع قناة السويس، من أجل حماية البحر الاحمر من التواجد الإرهابي الصهيوني به، وخاصة بعد ان اقدمت القوات العربية الإماراتية، بتحرير باب المندب بالتضامن مع القوات الشعبية اليمنية، من خلال تحريره تحريرا كاملا، وتسليمه للجمهورية العربية اليمنية ليكون أمانا محميا للبحر الأحمر، من أي إعتداءات ارهابية مصطنعة.

ومن هنا نتوقف حول مصداقية مسيرة زايد العظيمة، لنؤكد أن دولة الامارات العربية المتحدة قدمت، الكثير لمصداقية القومية العربية، وللحفاظ عليها من اي معتدين ارهابيين. كما أن شهداء القوات المسلحة الإماراتية اصبحوا حماة للقومية العربية وحماة لمصداقية حكمة خليفة العظيمة من خلال متابعتها لحكمة زايد العالمية المميزة.

ومن هذه المنطلقات نرى مصداقية الحكمة العربية الذي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة القائد الاعلى للقوات المسلحة الإماراتية، حاكم مدينة أبو ظبي العالمية في ايامنا هذه،حيث قدمت كل خيرات زايد العظيمة للنهوض بجمهورية مصر العربية، لتاخذ مركزها الريادي لتكون عونا لشعبها الابي بقواته المسلحة العربية المصرية ولإعادة القاهرة الى مصداقيتها كونها كعبة للعروبة الصادقة وكونها أم الدنيا، بتاريخها الحافل بمصداقية ارضها وشعبها على مستوى العالم، من خلال الثورة الكبيرة التي قادها الضباط الاحرار بالتخلص من الملكية البغيظة، التي كانت مسيطرة عليها، ولقيام القوات المسلحة المصرية بتاميم قناة السوبس من خلال قرار الرئيس الخالد جمال عبد الناصر، وتحمله اعباء هذا العمل المبارك الذي نتج عن تاميم القناة من اعتداء صهيوني اوروبي غاشم على جمهورية مصر، وكان ذلك في عام 1956، مما دفع القوات المسلحة المصرية وابناء الشعب المصري برجاله ونسائه ان يتضامنوا مع قواتهم المسلحة بإجبار الإحتلال البريطاني، بالانسحاب الكلي من جمهورية مصر العربية، ومن مدينة غزة التي كانت تابعة بادارتها للقوات المسلحة المصرية، والتي مكنت الرئاسة المصرية من تدريب الشعب الفلسطيني، في قطاع غزة ،ى ليتمكن من مقارعة ما تسمى بدولة اسرائيل وليكون قطاع غزة اخر من تتمكن القوات الاسرائيلية من السيطرة عليه في عام 1967 ، عندما تمت النكبة العربية، والتي رفضت الشعوب العربية، وعلى راسها الشعب العربي المصري بقبول استقالة الرئيس المصري زعيم العرب الخالد سيادة الرئيس جمال عبد الناصر، وكانت مدينة أبو ظبي قد تحملت اول من تحمل دعم الرئيس جمال عبد الناصر بصورة سرية وكان ذلك باوامر زايد الخير الى ان اعتمد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مسؤولية رئاسة مجلس ادارة الشركة المصرية لتصنيع السلاح المصري، وكان هذا خير منصب لتاكيد مصداقية إمارة أبوظبي في تقديم الدعم العربي لهذه البلاد، الذي ميزها تاريخ العالم.

كما اقدمت دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي في روعان النشوء لقطع البترول العربي،  حاملة حكمة زايد الخير الكبرى، عندما قال " لن يكون البترول العربي أغلى من الدم العربي"، معلنا ان دولة الإمارات تعلن مقاطعتها لاستخراج البترول العربي وقطعها عن التصدير مما اربك العالم وكان ذلك في عام 1973، عندما استعاد الجيش العربي المصري والذي تم إعادة بنائه من استعادة تحرير قناة السويس وتحرير سيناء من ايادي العدوان الاسرائيلي، الذي اعلنه الرئيس جمال عبد الناصر من خلال حرب الاستنزاف الذي قام بها أبناء القوات المسلحة المصرية، والذي كان من جرائها وصع الخطة العسكرية لتحرير سيناء وقناة السويس، والذي اشرف على هذه الخطة الرئيس حمال عبد الناصر مباشرة بمشاركة وزير الدفاع المصري المشير محمد فوزي والفريق أول الشهيد عبد المنعم رياض رئيس اركان القوات المسلحة المصرية، والذي استشهد في ارض المعركة وهو يقود قواته المسلحة في حرب استنزافها، وقائد قوات الصاعقة الفريق عبد المنعم الشاذلي، والذي رقي لرتبة الفريق اول وتم استبعاده من كل مناصبة العسكرية لرفضه عملية السلام، الغير عادله مع دولة اسرائيل المصتنعة، من خلال خيانة الحكومات البريطانية للشعوب العربية.

 فهكذا نرى مصداقية زايد الخير، في دعم الإنتفاضة المباركة والسير في هذا الدعم شيخنا الجليل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي سلمت اليه الحكمة العربية لتبقى خفاقة، من على كل أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما ان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد اشرف اشرافا مباشر على نهج زايد العظيم، في سبيل ايصال مياه النيل لكل الأراضي المصرية، كما شارك بكل مصداقية قومية في إعادة مصر العربية لتعيد بناء ارضها وتامين الحاجات الملحة الذي يطالب بها الشعب المصري من خلال مشاركتها القومية في إعادة بناء المؤسسات المصرية وإقامة الصروح الإعمارية باسرع ما يتصورة المرء من خلال الشركات الإماراتية التابعة للقطاعين العام والخاص، التي التحمت معالشركات المصرية، من خلال  الشركات المصرية وخاصة الحكومية التابعة للقوات المسلحة المصرية، ووضع كل الإمكانيات لتكبير قناة السويس، بناء للخطة القومية الذي وضعها الرئيس المشير عبد الفتاح السيسي المبايع من قبل الشعب المصري باكمله بوضع كل امكانيات القوات المسلحة المصرية، موضع التنفيذ لاعادة بناء جمهورية مصر العربية، من خلال تنظيف جمهوريته من الارهابيين التابعين للإخوان المسلمين، المصريين من افعال هؤلاء الإرهابيين من خلال التضامن الازهري مع القيادة القبطية الارثوذكسية ليكونا شركاء اساسيين في بناء اعادة مصر العربية الى ريادتها العربية من خلال كون القاهرة كعبة للعروبة الخالدة.

فمن هذه المنطلقات نؤكد مصداقية دولة الامارات العربية المتحدة وبحكمتها العربية المميزة على مستوى العالم في دفاعها عن القضايا القومية العربية وإعادتها للامل العربي في قوة قواتها المسلحة، المتضامنة تضامنا كليا مع القوات المسلحة المصرية، وبالتضامن الكلي مع اماني القوات المسلحة اليمنية، من تحريرها من الطامعين بالسيطرة على يمن الخيروالسعادة، حيث التحمت القيادتين السعودية الممثلة بشخص خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عيد العزيزآل سعود، باني حضارة الرياض والسائر في بناء كل مدن المملكة العربية السعودبة، من خلال تعمير الارض وتثقيف الانسان السعودي، ليكون الامل العربي المشترك في تحرير بيت المقدس واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، بعاصمتها القدس الشريف، وليكونا الداعمين لمصداقية الامل الفلسطيني العربي في تحرير الارض التي جيرتها بريطانيا لليهود، المرفوضين اوروبيا لتكون ارض فلسطين بديلا للمعاناة الاوروبية من السيطرة الصهيونية على اقتصاديات الدول الاوروبية.   

فهكذا نرى مصداقية دولة الإمارات العربية المتحدة في تضامن حكمتها السياسية والإنمائية والإقتصادية بالإضافة لتركيزها على الإنسان الإماراتي ليبقى في تفوقه الثقافي  ليكون مركز عزة لكل العرب في تميزهم الثقافي بين دول العالم.

 فان المبايعة الصادقة لحكمة دولة الامارات بتميزها الاولي بين دول العالم يعطي الامة العربية باكملها للتباهي بهذه الدولة الذي صنعها زايد الخير من خلال تضامنه الكامل مع كافة قبائل دولة الإمارات من خلال حكام الإمارات اللذين كانوا وما يزالون يحملون الاماني القومية في مصداقية انتمائهم لدولتهم التي تميزت عالميا وبايعت إمارتي أبو ظبي وإمارة دبي ليكونا المدينتين العالميتين المميزتين. فهنيئا للشعب الاماراتي بذكرى قيام دولته العلمية المميزة.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment