السفير غابي عيسى الى واشنطن حـاملا ملف تسليح الجيش

12/14/2017 - 18:27 PM

 

 

بيروت - وقع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري مرسوم تعيين السفير اللبناني غابي عيسى، لتسلم مهامه في العاصمة الاميركية واشنطن بعدما تخلى عن جنسيته الاميركية لمصلحة تسلمه المنصب، فقد بدأ منذ اسبوع بالتواجد في الإدارة المركزية في وزارة الخارجية والمغتربين التي تبلغت من الجانب الاميركي موافقة الرئيس دونالد ترامب على اعتماده، وبوشرت الاجراءات لتوقيع مرسوم تعيينه ليتمكن من تسلم مهامه مطلع العام المقبل من القائمة بالاعمال في سفارة لبنان في واشنطن كارلا جزار بعد إنجاز اجراءات تخليه عن جنسيته الأميركية.

ومن اهم الملفات التي سيديرها، العمل على توثيق التعاون العسكري من خلال تسليح الجيش اللبناني.

ولد غابريال عيسى عام ١٩٥٧وترعرع في منطقة الجميزة حيث تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الفرير (Frѐres). بعد حصوله على الشهادة الثانوية عام ١٩٧٥من مدرسة المون لاسال في عين سعادة، قرّر السفر الى ولاية ميشيغان لمتابعة دراساته العليا. في عام ١٩٨٠، نال الشهادة الجامعية في الهندسة المدنية من جامعة ديترويت للتكنولوجيا، أسس على إثرها ثلاث شركات تجارية نالت نجاحاً باهراً.

تزوج من برناديت الحاج عام ١٩٨٠ ورُزقا بأربعة اولاد: جيري، ناتالي، كريستين واليكس.

بدأت مسيرة غابي عيسى الوطنية عام ١٩٨٨مع مطلع التحركات الفعلية من اجل دعم قضية الحفاظ على استقلال لبنان واستعادة سيادته. تعرّف على العماد ميشال عون وآمن بقضيّة التحرير وهكذا كانت بداية رحلة النضال من اجل استقلال لبنان.

عام ١٩٩٠، وبمشاركة صديقه طوني حداد، أسّس المجلس اللبناني الأميركي في ديترويت وكانت اهم أهدافه الحصول على دعم الحكومة الأميركية من اجل استرجاع استقلال وسيادة لبنان. في خطوة لم يسبق لها مثيل في تاريخ السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية، غيّرغابي عيسى معادلة القانون المطروح لاستعادة سيادة لبنان وبعد مثابرة وكفاح وتبرعات من امواله الخاصة دامت اكثر من عشر سنوات، كسب ثقة الرئيس السابق جورج بوش وأصوات الأغلبية في مجلس النواب ومجلس الشيوخ، ونجح في إقرار قانون محاسبة سوريا واستعادة سيادة لبنان، في ١٣ كانون الاول ٢٠٠٣.

في العام ٢٠٠٥، ومن طلبٍ خاص من العماد عون، قام بزيارة سوريا لإكمال المباحثات التي أدّت الى الانسحاب الكامل والمسالم لجميع القوات السورية من لبنان.

لم تتوقف جهود غابي عيسى الوطنية بعد التحرير، بل واكب عودة العماد عون الى لبنان وكثّف دعمه له وللشؤون اللبنانية. عام ١٩٩٦، أصبح المجلس اللبناني الأميركي "المجلس اللبناني الأميركي للديمقراطيّة " (LACD)، وتوسّع تواجده ليشمل عدة ولايات مثل كاليفورنيا، فلوريدا (ميامي وتامبا)، أوهايو، تكساس (هيوستن وسان انطونيو)، نيويورك، اريزونا، أوهايو، مقاطعة كولومبيا وطبعاً ميشيغان. بإشراف ومشاركة غابي عيسى، يقوم المجلس اللبناني الأميركي للديمقراطيّة بالعمل على إنعاش العلاقات بين المغتربين ووطنهم الام وتقديم الدعم المُطلق للسلطة والعدالة من اجلِ لبنانٍ أفضل.

تاريخ غابي عيسى الحافل في الحوار البنّاء والمفاوضات المثمرة، وذكاؤه الحاد في التعامل مع أطراف سياسية مختلفة غيّروا المسار السياسي في لبنان وحافظوا على ديمقراطيته وسيادته. كما وأنهم صقلوا فيه الخبرة النادرة والمعرفة الواسعة والمثابرة المميزة التي خوّلته ان يكون الخيار الاول والأفضل لتولي منصب سفير لبنان في الولايات المتحدة الأميركية.

 

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment