زيارة خاطفة لبوتين في سورية وللأسد: وعدتكم بالزيارة.. – بوتين: لعودة القوات الروسية، وبحال رفع الإرهابيون رأسهم من جديد…

12/12/2017 - 16:49 PM

 

 

إستهل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حديثه مع نظيره السوري بشار الأسد، لدى وصوله إلى اللاذقية اليوم بعبارة: لقد وعدتكم بالزيارة وها أنا قد وصلت!

كما أشاد الرئيس بوتين بالنصر الساحق على تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا، مؤكداً أن “هذا النصر كان نتيجة فعلية للتعاون الروسي السوري المشترك”.

وأضاف: “رغم استمرار خطر الإرهاب عموماً بـ”داعش” وهو أحد أخطر التنظيمات الإرهابية، فإن الهزيمة التي ألحقناها به غاية في الأهمية بالنسبة إلى سوريا وروسيا والعالم بأسره”.

وشدد بوتين في هذه المناسبة على ضرورة عودة الحياة الطبيعية إلى سوريا، وانعقاد مؤتمر الحوار السوري على طريق التسوية التامة.

وتابع: “آمل في أن نتمكن نحن وإيران وتركيا المساهمتان في القضاء على الإرهاب، من إعادة السلام إلى سوريا وإطلاق العملية السياسية فيها”.

تجدر الإشارة إلى أن الأركان العامة الروسية قد أعلنت مؤخرا عن تحرير كافة الأراضي السورية من تنظيم “داعش”، وأن الجيش السوري استطاع مدعوماً بالطيران الروسي تطهير ما تبقى من قرى وبلدات شرقي الفرات في محافظة دير الزور من آخر فلول “داعش”.

وقد زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صباح اليوم الاثنين قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا.

وكان في استقبال الرئيس الروسي في القاعدة الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وقائد مجموعة القوات الروسية في سوريا الفريق أول سيرغي سوروفكين.

بوتين يفي بوعده للأسد!

وأمر بوتين ببدء التحضير لسحب القوات الروسية من سوريا. وقال بوتين أمام العسكريين: “آمر وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة ببدء سحب مجموعة القوات الروسية إلى نقاط مرابطتها الدائمة”.

وأضاف بوتين: “خلال أكثر من عامين قامت القوات المسلحة الروسية، مع الجيش السوري بدحر أقوى الجماعات الإرهابية الدولية. ونظرا لذلك اتخذت قرارا بعودة جزء كبير من القوة العسكرية الروسية الموجودة في الجمهورية العربية السورية إلى روسيا”.

وتابع الرئيس الروسي قائلاً: “في حال رفع الإرهابيون رأسهم من جديد، نحن سنوجه إليهم ضربات لم يروها من قبل“، مضيفاً: “نحن لن ننسى أبدا الضحايا والخسائر التي تكبدناها أثناء محاربة الإرهاب هنا في سوريا وفي روسيا أيضا”.

وأكد بوتين أنه تمت تهيئة الظروف للتسوية السياسية في سوريا. وقال إنه “تم الحفاظ على سوريا كدولة مستقلة ذات سيادة. ويعود اللاجئون إلى منازلهم. وتمت تهيئة الظروف للتسوية السياسية برعاية الأمم المتحدة”.

وأضاف: “ووفقاً للاتفاقيات الدولية يواصل عمله في سوريا المركز الروسي للمصالحة. وتم إنشاء قاعدتين في طرطوس وهنا في حميميم، وهما ستستخدمان بشكل دائم”.

وهنأ الرئيس بوتين العسكريين الروس بنجاح مهمة محاربة الإرهاب في سوريا وشكرهم على أداء الخدمة.

الأسد لبوتين: الشعب السوري لن ينسى تضحيات العسكريين الروس في دحر الإرهاب

شكر الرئيس السوري نظيره الروسي خلال استقباله في حميميم اليوم على مشاركة روسيا الفعالة في محاربة الإرهاب في سوريا، مؤكدا أن الشعب السوري لن ينسى ما قام به العسكريون الروس.

وأضاف الرئيس السوري بشار الأسد بحسب ما نشرته الرئاسة السورية في بيانها، أن “ما قام به العسكريون الروس لن ينساه الشعب السوري، بعد أن امتزجت دماء شهدائهم، بدماء شهداء الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهابيين، ليثبت هذا الدم الذي روى تراب سوريا أنه أقوى من الإرهاب ومرتزقته”.

وتابع الأسد، أن ذكرى شهداء الجيشين السوري والروسي وتضحياتهما ستبقى منارة للأجيال المقبلة.

وقال الأسد لبوتين إن نتائج الانتصارات في الحرب على الإرهاب لا تنعكس على سوريا فحسب، بل وعلى دول الجوار أيضاً، منوهاً في الوقت ذاته بأن الانتصار على الإرهاب في سوريا مهم جداَ، “موضوع اجتماعنا هو القضاء على داعش إنه أمر هام جدا بالنسبة للعالم بأسره”.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment