وزير الخارجية البحريني: التدخل في اليمن كان الخيار الأخير

11/01/2015 - 10:46 AM

كد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة أن التدخل في اليمن كان الخيار الأخير بالنسبة لدول التحالف بعد استنفاد جميع الخيارات الأخرى، مشيراً إلى أن الحوثيين يمكن أن يكون لهم مستقبل في البلاد إذا ألقوا السلاح وشاركوا في حل سياسي، في وقت شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الصراع في اليمن دخل مرحلته الأخيرة.

وقال وزير الخارجية البحريني خلال كلمته في مؤتمر حوار المنامة إن «دول مجلس التعاون جاهزة تمامًا لأن تواصل دورها الاستراتيجي لأجل استعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق والقضاء على الجماعات التي انقلبت على الشرعية وحاولت هدم مؤسسات الدولة ونقضت الوعود والتعهدات وأشاعت الفوضى والإرهاب».

قرار

وأشار وزير الخارجية إلى أن قرار التدخل في اليمن لم يكن أمرًا سهلاً وإنما كان الخيار الأخير وبعد استنفاد جميع السبل الدبلوماسية والسياسية، وأن هذا التدخل سينتهي فور تحقيق أمن وسلم اليمن دون أي إبطاء ولو للحظة، وقال «لم نكن نستطيع أن نقف مكتوفي الأيدي وهناك منظمة إرهابية مدعومة من حزب الله الإرهابي دون أن نتحرك لمواجهة الخطر المحدق باليمن الشقيق والجزيرة العربية».

وأكد آل خليفة أن دول مجلس التعاون تعطي أهمية بالغة للوضع الإنساني في اليمن وملتزمة بتقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني، منوهًا معاليه بجهود المملكة العربية السعودية وبقية دول مجلس التعاون وكذلك الدور الكبير الذي يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في اليمن.

حسم

من جهته، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن بلاده تأمل أن تستغل إيران العائد المادي الذي سيتدفق نتيجة رفع العقوبات عنها بعد اتفاقها النووي مع القوى العالمية، في التنمية الاقتصادية لا في السياسات العدائية. وأضاف أنه يعتقد أن الصراع في اليمن يدخل مرحلة أخيرة، مشيراً إلى التقدم العسكري الذي حققه التحالف بقيادة السعودية.

أهمية خاصة

أكد وزير شؤون الإعلام البحريني عيسى عبدالرحمن الحمادي أهمية انعقاد حوار المنامة نظراً لما تمر به المنطقة من تحديات، مشيرا إلى أن هذه القمة تمثل عاملاً إيجابياً ومساهماً للوصول إلى رؤى مشتركة ما بين مختلف الأطراف في العالم. وقال الحمادي إن تجمع هذا العدد الكبير من مختلف المسؤولين في العالم يعد فرصة جيدة لمناقشة مختلف القضايا للوصول إلى فهم ورؤى مشتركة بعيداً عن الاجتماعات الرسمية.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment