ترامب سيرجئ نقل السفارة الأميركية

12/02/2017 - 12:15 PM

 

قال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية، إن الرئيس دونالد ترامب سيرجئ على الأرجح أي تحرك لنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل إلى القدس، لكنه يبحث خيارات أخرى تؤكد عزمه على فعل ذلك في نهاية المطاف. كان ترامب قد تعهد خلال حملته الانتخابية العام الماضي بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، وهو هدف يسعى إليه سياسيون جمهوريون منذ زمن طويل.

ورجح المسؤول الكبير بالإدارة الأميركية أن يرجئ ترامب مجدداً تنفيذ هذا خلال الأيام القادمة، لكنه قال إنه يبحث خطوات أخرى، مثل إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

 

وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال»، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يدرس الاعتراف رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل، حتى مع تأجيله قراراً بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

من جانبها، أكدت الرئاسة الفلسطينية امس، أن أي حل عادل للقضية الفلسطينية يجب أن يضمن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة.

وقال أبو ردينة في بيان صدر امس، «إن أي حل عادل يجب أن يضمن أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة المستقلة». وأضاف «القدس الشرقية بمقدساتها هي البداية والنهاية لأي حل ولأي مشروع ينقذ المنطقة من الدمار».

واعتبر أن «عدم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية سيبقي حالة التوتر والفوضى والعنف سائدة في المنطقة والعالم».

في تطور آخر، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة ضد تبعية مدينة القدس لإسرائيل. وأكدت 151 دولة أثناء التصويت الذي أجري في نيويورك، أمس الأول، أنه لا صلة للقدس بإسرائيل، مقابل تسع دول ممتنعة وست داعمة، وهي إسرائيل نفسها والولايات المتحدة وكندا وجزر مارشال وميكرونيسيا وناورو.

وصدر في أعقاب التصويت قرار أممي ينص على أن أي خطوات تتخذها إسرائيل كقوة احتلال لفرض قوانينها وولايتها القضائية وإدارتها في مدينة القدس غير مشروعة، وتعتبر لاغية وباطلة ولا شرعية لها.

من جانبها، أعربت أميركا عن خيبة أملها من القرار الصادر، مشيرة إلى أن هذا هو القرار الأممي الـ 18 الموجه ضد إسرائيل منذ بداية العام.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment