باسيل: لست بحاجة لإذن من الحكومة للقاء المعلم على أرض أممية

09/29/2017 - 11:03 AM

Bt adv

 

 

بيروت - أوضح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، في حديث لبرنامج "كلام الناس" على محطة الـ LBCI، انه التقى وزير الخارجية السوري وليد المعلم حرصاً منه على العلاقات الديبلوماسية بين لبنان وسوريا، مذكراً انه في العام 2014 طلب المعلّم ان يلتقي بباسيل وحصل الأمر ولم تحصل كل هذه الردود.

وأضاف: "زيارة وزير الى الخارج حيث التمثيل للبنان​ بحاجة لقرار وموافقة ​مجلس الوزراء​ وعندما رفض مجلس الوزراء زيارة وزير الاقتصاد الى سوريا وهو من ​تكتل التغيير والإصلاح​ لم يقم بالزيارة واحترمنا الاصول والتزمنا عدم الذهاب".

وتابع قائلاً: "لست بحاجة لإذن من الحكومة للقاء احد في الامم المتحدة لانها ارض اممية ولا اقبل ان يصادر احد صلاحياتي كوزير التي أمارسها دائماً وفق الاصول".

وأكد باسيل انه لم يرد على وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في موضع لقائه المعلم، مشيراً إلى أنه حريص على لبنان قبل سوريا وإلى انه يريد رضى الشعب اللبناني قبل اي شعب آخر.

وفي ما يتعلق بملف النازحين السوريين، شدد وزير الخارجية على أنه لا يمكن الابقاء على سياسة الانتظار التي يعتمدها الفريق الآخر، معتبراً أنه في مكان ما على اللبنانيين الحوار مع السوريين لحل هذا الملف، ونوَّهَ بأنه سأل المعلم عن حقيقة موقفهم من النازحين فاجاب بانه مع عودتهم.

وكشف باسيل أنه ابلغ الحريري انه لم يتم القبول بعد اليوم بالتفرج على موضوع النزوح، مشدداً على أن دعوة النازح للعودة الى بلده ليست عنصرية، وتساءل: "لماذا لا يعود النازح السوري الى المكان الذي اتى منه اذا اصبح الوضع آمناً؟".

هذا واعتبر أن النازحين اليوم أصبحوا ورقة سياسية، مطالباً "بالكف عن استخدامها". 

وأضاف: "لن نختلف مع الحريري وباقون حيث نحن بتفاهمنا الاستراتيجي مع حزب الله ومتمسكون بالتفاهم المسيحي".

وفي ما يخص انجازات العهد الجديد قال: "انجازات كبيرة صنعناها في لبنان إن كنت تريد ان تراها او لا"، موضحاً انه تم تحقيق 3 أمور وهي توازن سياسي لا يشبه كل ما سبق ووحدة وتفاهمات وطنية وسيادة البلاد وقرارها الحر.

ولفت باسيل إلى أن المستقبل الواعد هو الذهاب باتجاه اقتصاد جيّد وفرص عمل وحماية للزراعة والصناعة والتصدير، معتبراً أنه اذا تم اقرار سلسلة الرتب والرواتب والضرائب والموازنة فبذلك يكون قد تم تحقيق انجاز كبير للبنان. 

وعن مؤتمر الطاقات الاغترابية قال بانه بات محطة سنوية لاجتذاب اللبنانيين للاستثمار في لبنان، لافتاً إلى انه تم الطلب من مصرف لبنان اجراءً خاصاً لتخفيز اللبنانيين في الاغتراب على العودة، الأمر الذي حصل بالفعل على حد تعبيره.

وتابع قائلاً: "مصرف لبنان سوف يقدّم العديد من الحوافز للمغتربين للاستدانة على فترة طويلة في لبنان بفائدة لا تتعدّى 4 %". 

وختم باسيل بالقول إنه يخشى تطيير الانتخابات النيابية، مشيراً إلى انه تم خوض معركة كبيرة لتحقيقها. 

وتابع قائلاً: "قبلنا التمديد بالانتخابات لتحقيق الاصلاحات وإلا فليتم اجراء الانتخابات الآن"، معتبراً أن القانون الانتخابي الحالي منطقي وأنه كلّما شارك اللبنانيون في الانتخابات ربح البلد. 

وعن عدم لقاء رئيس الجمهورية ميشال عون نظيره الأميركي دونالد ترامب في أميركا خلال مشاركته بأعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، قال باسيل: "لم يلتق الرئيس عون ترامب لأن الامر لم يطلب فهو ذهب من اجل كلمة لبنان ومن اجل ايصال رسالة لبنان".

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment