كتاب العماد جان قهوجي عن الارهاب... مسؤوليّة وواجب!‎

09/26/2017 - 10:54 AM

Bt

 

Image result for ‫كتاب العماد جان قهوجي عن الارهاب... مسؤوليّة وواجب!‎‬‎

 العماد جان قهوجي

 

كتب المهندس سيمون صفير

سأدخل مباشرة في صلب الموضوع فأقول باسم كل الحكماء الشرفاء من أبناء وطنننا لبنان الرسالة في الشرق والعالم:
 
يجب أن يتحوّل قائد الجيش اللبناني إلى مسؤول عسكري أعلى، مطلق الصلاحيّة، على رأس مجلس قيادي عسكري مؤلف من كبار الضباط لا سيما الأركان منهم، ومن الاختصاصيين الاكاديميين المتخصصين بالعمليات الحربيّة والقتالية والخطط التكتيكية والاستراتيجية الدفاعية، يتمتع بحريّة القرار، على أن يُعلم الحكومة ورئيس الجمهورية بقراره الذي يعود بالفائدة على المصلحة العليا للوطن والشعب ومصيرهما!
 
نقترح هذا التدبير، لسدّ الطريق أمام رئيس الحكومة اللبنانية (ومن يؤيده من أفرقاء سياسيين وفاعليات وأحزاب ومرجعيات دينية ذات صلة..) لكي لا يتأثر عاطفياً، كونه مسلم سنيّ، إذ ان الارهابيين ينتمون الى طائفته، فيخضع لإملاءات "دول القرار" السنية، فينصاع لها صاغراً وبالتالي ولا يتخذ القرارات الكبيرات المطلوبة منه ومن أعضاء الحكومة مجتمعة، (من دون أخذ ورد ومماحكات!) لمواجهة الارهاب ومحاربته بالطرق الناجعة الفتاكة، وكسر شوكته بكل ما أوتيت الدولة وقواتها العسكرية، وفي مقدّمها الجيش، من قدرات عسكرية حربية تمكّنها من محاربة الارهاب على أرضنا والانتصار عليه ووأد الفتنة والمؤامرة!
 
وفي هذا السياق، نطالب قائد الجيش السابق العماد جان قهوجي بأن يعلن في بيان رسميّ يتصف بالموضوعية والدقة كلّ التفاصيل المتعلقة بقضيّة الارهابيّين في عرسال وكل مناطق انتشارهم حيث قتلوا وعاثوا فساداً ونشروا الرعب، فيفضح المستور بكلّ مسؤولية وحكمة وشجاعة، وهو العارف بخفايا الأمور، وذلك شهادة للتاريخ وليس كصك براءة ذمة يقدمه عن نفسه للرأي العام!
 
وأنصحه شخصياً بنشر كتاب عن حرب جيشنا البطل ضد الارهاب الاسلاميّ السلفيّ التكفيريّ الظلاميّ، في القادم من الأيام، يُضمّنه شهادات ووثائق يؤرّخها بيده اللبنانيّة المسيحيّة المارونيّة المشرقيّة التي تستلّ سيف الحق من غمد البطولة، نقرأها نحن والأجيال الآتية، فلا تبقى هذه الحقبة السوداء من تاريخنا الحديث مُموّهة، مشوّهة، مزوّرة الأسباب والاهداف والنتائج، فيما كلّ الحاذقين العارفين المتابعين يعرفون أي جهة تموّل الارهابيّين وتدعمهم وتستثمرهم لأغراضها التخريبيّة الشيطانيّة، كما يعرفون من أي نبع عقائديّ همجيّ يشربون!!! 
 
من سأن مثل هذا الكتاب الذي يؤلفه العماد جان قهوجي عن الإرهاب وعصاباته على اختلاف أسمائهم البشعة المُقرفة، أن يكون نوراً وسط ظلام المعلومات المنتشرة هنا وهناك، وهو إنجاز ينبثقُ من مسؤولية مواطن وقائد جيش، وهو واجب إنسان متّقد الضّمير! 
 
النصر لجيشنا اللبنانيّ الباسل، وليرحم الله شهداءنا الأبطال، وليشفِ الجرحى وليعطِ ذويهم الصبر والعزاء والصمود!
 
نجانا الله من الأعظم ومن خطر نشوء مجموعات إرهابيّة جديدة بأسماء جديدة تنتمي إلى مدرسة الشرّ نفسها... ما لا نتمناه، ونصلّي من أجل استئصال الفكر الإرهابيّ برمته من أذهان هؤلاء الضالين... لينتفي وجود أي إرهابي على كوكب الأرض. إنه حلم نسأل الله أن ينعم علينا بتحقيقه، ولن يتحقق إلا من خلال ربنا وإلهنا يسوع المسيح فادي البشرية جمعاء الذي نبشر باسمه وبملكوته ومشروعه الخلاصيّ!!!
 
 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment