صارحوا الناس أن الأمور لا تسير على ما يرام ولم يعد هناك من قبطان في البلد

10/26/2015 - 22:28 PM

 

وطنية - عقد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل مؤتمرا صحافيا في بيت الكتائب المركزي في الصيفي، عقب اجتماع المكتب السياسي، تناول فيه موضوع النفايات.

استهل الجميل مؤتمره بالقول: "ما كنا نخاف منه حصل، ومن اجله رفعنا الصوت ودعونا الوزراء لتحمل مسؤولياتهم والمشاركة في جلسات مجلس الوزراء"، سائلا: "هل شاهد الوزراء المقاطعون التلفزيون امس؟ وهل شاهده كل الذين يعتبرون ان الصراع السياسي في المنطقة اهم من المواطنين، واهم من لبنان واللبنانيين".

وتوجه الى الرئيس تمام سلام قائلا: "دولة الرئيس لماذا لم تعلن حالة الطوارىء بعد الذي حصل امس"، متسائلا: "هل بقي من مسؤول في لبنان ام لم يعد هناك احد، وهل رأى المعرقلون ما حصل بالناس وبصحتهم واين وزير البيئة هل هو في فلورانس؟".

وتوجه الى القاضي علي ابراهيم قائلا: "لقد قدمنا دعوى لمحاسبة الذين تركوا لبنان يصل الى هذا المكان؟ حقق مع الجميع نوابا ووزراء ومسؤولين وادخلهم الى السجون، فأين انت؟.

كما سأل رئيس مجلس الانماء والاعمار (نبيل الجسر): "ألست انت من تعاقد واشرف على العقود وعلى عمل شركة "سوكلين" و"سوكومي" فأين انت؟ وكذلك توجه الى وزير الأشغال قائلا:" قلت من شهرين انك تتحضر لهذه الكارثة، فأين انت؟". 

واعلن الجميل: "نحن بدأنا نتحضر لهذا الأمر منذ اكثر من شهر ونصف الشهر ولقد تواصلنا مع البلديات لإيجاد الحلول البديلة، واشترينا المعدات وهي بحاجة الى شهرين لتصل الى لبنان وتوضع في العمل في المتن وبقية جبل لبنان وتقوم بعملها من دون جميل الدولة المهترئة".

اضاف: "يسألون لماذا لم نحضر الحوار اليوم، نقول نحن لا نعزل انفسنا عن الناس، نحن نشعر معهم ونرفض ان تؤجل القصة من طاولة حوار الى اخرى من دون انعقاد مجلس الوزراء. كنا في كل مرة نأخذ وعودا من الرئيس بري ومن الرئيس تمام سلام انه سيكون هنالك مجلس وزراء دون جدوى. فما هو الأكثر اهمية من معالجة شؤون الناس، ولماذا لا يجتمع مجلس الوزراء؟".

وطالب "بمصارحة الناس بأن الأمور لا تسير على ما يرام وانه لم يعد هناك من قبطان في البلد". وتوجه الى رئيس مجلس الوزراء قائلا: "دولة الرئيس صارح الجميع وحملهم المسؤولية فالدولة التي تترك مواطنيها يصلون الى المكان الذي وصلوا اليه البارحة لا وجود لها"، داعيا اياه الى "الأمساك بزمام الأمور وانتشال السفينة من الغرق".

واكد الجميل ان الكتائب "آخر من سيترك الرئيس سلام ولكن الحل ليس بالانتحار الجماعي، ان كل اللبنانيين سيقفون الى جانبه اذا ما دعا الى جلسة وسيحاسبون من سيقاطعونها"، وتوجه اليه قائلا: "خذ المبادرة او اعلن ذلك او اترك. عندها يكون الحل الوحيد الذهاب لانتخاب رئيس للجمهورية".

وختم متمنيا على "الحراك المدني بالإستمرار في تحركه بما يليق به من دون تعد على الأملاك الخاصة والقوى الأمنية"، مبديا "استعداده للوقوف الى جانبه في تحركه عندما تدعو الحاجة". 


 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment