كلام رفيق الحريري على المسيحيين المتطرفين

09/07/2017 - 05:26 AM

Cedars Wine

 

 

سيمون حبيب صفير

اعتبر الشهيد رفيق الحريري (رئيس حكومتنا الاسبق) في سياق حوار مُسجّل (لا نعرف كيف ولماذا تم تسجيله في وقته ولماذا تمّ تسريبه لاحقاً) مع وزير خارجية سوريا وليد المعلّم، في زمن التحضيرات للانتخابات النيابية، أنّ سولانج الجميل (زوجة الشهيد بشير الجميل والنائب "ة" السابقة) وجبران تويني (الصحافي والنائب الشهيد) وميشال عون (رئيس حزب سابقاً ورئيس الجمهورية حالياً) مسيحيّين متطرّفين يخشى وصولهم إلى مجلس النواب...
 
ليرحم الله كل موتانا وشهداءنا ويرحمنا نحن الخاطئين. 
 
نحن نؤمن أنّ ديننا مشروع خلاص للبشريّة جمعاء، وبالتالي، لا يوجد في مسيحيّتنا متطرّف وغير متطرّف (بعيداً عن المفاهيم والتسميات السياسية والتشويهات المقصودة واستحضار مآسي الحروب الصليبية...).
 
المسيحي الحقيقي هو الذي يشهد للمسيح بالفكر والقول والفعل.
 
المسيحي الحقيقي يتمتع بلقب "سعادة السفير" لأنه سفير المسيح في العالم! 
 
المسيحي الحقيقي هو الشاهد أبداً للحق..
 
المسيحي الحقيقي هو الخادم الأمين الذي يعي أنّ السلطة خدمة.. لا يساوم على الحقيقة ولا يقدّم تنازلات على حساب المبادئ والقيم والثوابت الاخلاقية والسماوية! 
 
أعترف أني أوّل المقصّرين في حقّ ذاتي ومسيحي ومسيحيّتي ومجتمعي! 
 
ولو أنّ السياسيّين المسيحيّين في لبنان الذين يملأون المناصب يشهدون للحق ويعيشون مسيحيتهم حقاً لكانوا الخميرة الصالحة ونور العالم وملح الأرض وأحدَثوا التغيير!! 
 
ولكن، ويا للأسف، فالواقع نقيض ما نتمناه وعكس ما يوصي به السيّد المسيح ويطلبه منّا جميعاً! 
 
المسؤولية نتحمّلها جميعاً من دون استثناء! 
 
نحن نتطرّف للمسيح.. للطريق والحق والحياة!
 
نحن نتطرّف للمحبّة!
 
هلمّوا نتطرّف لمحبّة الله ولبنان ومحبة بعضنا البعض فنصنع السلام. 
 
سياسة المحبة وحدها أعظم وأقدس سياسة.. هلمّوا ننتهجها فننقذ لبنان!  

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment