بري أجرى محادثات مع لارشيه واقام مأدبة على شرفه حضرها سلام وقيادات

10/24/2015 - 11:11 AM

 

 

أكّد رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه ان زيارته الى لبنان راهنا والمقبلة الى ايران هي لحمل رسائل في اطار الاهتمام باوضاع المنطقة وتسهيل التواصل. 
واعلن ان وزير الداخلية الفرنسي برنارد كازونوف سيزور لبنان الاثنين المقبل ليوم واحد للمساعدة في قضية النازحين السوريين. 
فقد اجرى رئيس مجلس النواب نبيه بري محادثات مع لارشيه تناولت التطورات الراهنة في المنطقة والوضع في لبنان وتداعيات ازمة اللاجئين السوريين، بالاضافة الى التعاون البرلماني بين البلدين. 
واستقبل بري لارشيه عند المدخل الخارجي لقصر عين التينة، وعزفت ثلة من موسيقى قوى الامن الداخلي النشيدين الوطني اللبناني والفرنسي، قبل ان يستعرضا ثلة اخرى من شرطة مجلس النواب. ثم عقدا اجتماعاً في مكتب رئيس المجلس حضره الوفد الفرنسي المرافق والسفير الفرنسي ايمانويل بون ومحمود بري. 
لارشيه 
وبعد الاجتماع قال رئيس مجلس الشيوخ تبادلنا الحديث مع الرئيس بري حول الوضع في المنطقة، ولبنان في قلب هذه الاوضاع كما هو محاط ببلدان تشهد صراعات دامية والامر الذي يجب الحرص عليه هو المحافظة على وضعه الامني. وتعلمون اننا اصدقاء للبنان ونحن هنا لنستمع لاصدقائنا ومن الطبيعي ان يكون في اولويات الحديث الامن والاستقرار لهذا البلد. 
وكذلك من الطبيعي في استعراضنا للوضع السياسي تناول النزوح الناجم عن الصراع في سوريا، وهذه المسألة تربك اوروبا لجهة التعاطي معها ولا شك في ان ما من بلد يستطيع ان يتحمل ما يتحمله لبنان بسبب هذه المسألة. 


رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه

وهو يواجه تحدياً استثنائيا في ظل هذا العدد الكبير من اللاجئين وليس لديه قدرة على استيعابهم، بالطبع فإن ذلك يستأهل التقدير ويستدعي التضامن معه. ولكن الدعم الاساسي كما عبر الرئيس بري ليس فقط في الدعم المادي بل ايضاً التضامن السياسي وحل الازمة. 
أضاف: كذلك تحدثنا في ما يهمنا حول العمل التشريعي والازمة التشريعية التي يمر بها لبنان، وقد سمعنا من الرئيس بري ضرورة استئناف هذا العمل وايجاد حل بين اللبنانيين انفسهم لمسألة انتخابات الرئاسة. نحن هنا كأصدقاء للبنان وهذا الامر يعود الى الاطراف اللبنانيين وفي كيفية اقرار قانون للانتخابات النيابية أيضاً. 
وقال: بالنسبة الى الرئيس بري فانه من المهم جداً ان يعمل المجلس لتشريع القضايا الضرورية خصوصاً في الشأنين الاقتصادي والمالي، وكما عبرت نحن هنا كبرلمانيين نحترم اصدقاءنا اللبنانيين ولسنا لنقل رسائل اليهم، وستكون لنا لقاءات مع عدد من القوى لنحمل معنا رسائل من خلال هذا التحرك. نحن كبرلمانيين نساهم في تسهيل التواصل وهذه هي طبيعة تحركنا في زيارتنا اليوم وفي زيارتنا المقبلة الى ايران والجزائر لاننا مهتمون جداً بأوضاع المنطقة. 
ونوه لارشيه بدور لبنان الرسالة وملتقى الحضارات التي نتشاركها معرباً عن سعادته بافتتاحه مع وزير الثقافة روني عريجي معرض الكتاب الفرنكوفوني ال22 في بيروت. 
ورداً على سؤال حول قضية اللاجئين السوريين وما يمكن ان تقوم به فرنسا لمساعدة لبنان قال لارشيه ان وزير الداخلية الفرنسي سيزور لبنان الاسبوع المقبل وان هذه المسألة هي مسألة تنفيذية ونحن مهتمون جداً في هذه القضية وهذا العبء الكبير الذي يتحمله لبنان وحيداً. 
ثم اقام الرئيس بري مأدبة غداء للضيف الفرنسي والوفد المرافق حضرها كل من: رئيس الحكومة تمام سلام، الرئيس أمين الجميّل، رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون، رئيس لجنة الصداقة اللبنانية الفرنسية النائب ميشال المر، رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، رئيس لجنة الشؤون الخارجية النائب عبد اللطيف الزين، والنواب: سمير الجسر، جورج عدوان، آغوب بقرادونيان وميشال موسى، اضافة الى الدكتور محمود بري. 
ورافق لارشيه وفد يضم رئيسة جمعية الصداقة الفرنسية اللبنانية عضوة مجلس الشيوخ باريزة خياري، ورئيس كتلة الوسط في مجلس الشيوخ فرنسوا زوشيتو، وعضو مجلس الشيوخ كريستيان كمرمان. 
وكان لارشيه التقى النائب آلان عون في قصر الصنوبر موفداً من رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون. 
واليوم، يزور لارشيه رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، في دار مطرانيّة بيروت للموارنة في الأشرفيّة. ويعقد مؤتمرا صحافيا عند الساعة الثانية والنصف بعد ظهر اليوم في قصر الصنوبر قبيل مغادرته لبنان. 

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment