عضو الكونغرس الاميركي دارين لحود: الاميركيون يجهلون الواقع اللبناني

08/22/2017 - 01:46 AM

Bt

 

رامونا سماحة

"لبنان هو البلد الاكثر تأثراً بقضية النازحين السوريين". هذا ما اكده عضو الكونغرس الاميركي، النائب من اصول لبنانية دارين لحود، بعد جولة قام بها في مخيمات للنازحين السوريين بهدف "الاطلاع وفهم وضعهم بشكل أفضل" بحسب قوله، مضيفاً ان ما لفت انتباهه هو ان "وضع اللاجئين في لبنان مختلف تماماً عن وضعهم في الأردن و تركيا"، مؤكداً انه سينقل مشاهداته وملاحظاته الى الولايات المتحدة "لأن الكثير من الاميركيين يجهلون هذا الواقع".
كلام دارين جاء عقب لقائه بوزيرالدولة لشؤون النازحين معين المرعبي وبحضور الرئيسة التنفيذية لـ"أميركان تاسك فورس فور ليبانون" ليسلي توما، مشيراً انه الى جانب بحث قضية دعم الولايات المتحدة للجيش اللبناني، تمت مناقشة قضايا اخرى تتعلق بلبنان، ابرزها كيفية المساعدة في ايجاد حل لقضية النازحين السوريين.
واضاف: "رعيت تشريعاً في الكونغرس الاميركي يضم 21 عضوا، من شأنه رفع قضية اللاجئين السوريين ودرس كيفية انشاء مناطق آمنة داخل سوريا لنعيدهم الى هناك وذلك بالتعاون مع الامم المتحدة"، مشدداً الى "أهمية هذا الموضوع على استقرار لبنان والبنى التحتية فيه"، آملاً أن "يجري التصويت على هذا التشريع في وقت لاحق من العام الجاري".
دارين تحدث عن الزيارة التي قام بها الى مخيم اللاجئين السوريين بهدف فهم الوضع هناك بشكل أفضل. فلاحظ أن "وضع اللاجئين في لبنان يختلف كثيرا عن وضعهم في الأردن أو تركيا. فهناك تم جمعهم في مناطق مسيًجة، اما في لبنان فهم منتشرون في جميع انحاء البلاد". وأجرى عضو الكونغرس مقارنة لهذا الواقع بالقول ان "مليون وخمسمئة الف نازح في لبنان يوازي 100 مليون نازح في اميركا. فبالتالي ينسى الجميع تأثير ذلك على لبنان".
ورداً على سؤال لموقع "ليبانون فايلز" قال دارين انه: "تم استقبال آلاف اللاجئين خلال فترة حكم الرئيس السابق باراك اوباما وأن هناك اقتراح لاستقبال المزيد، انما لم يتقرر اي شيء بعد"، مؤكداً ان "الادارة الاميركية هي التي تقرر هذا الامر وليس الكونغرس"، مضيفاً انه "يتم النظر بحذر الى هذا الموضوع، لأن أمن وسلامة الولايات المتحدة هي الاولوية بالنسبة للاميركيين".
اما في موضوع الجيش اللبناني، فاكد دارين استمرار الولايات المتحدة بتقديم الدعم له، نافياً ما يشاع عن وجود تنسيق بين الجيش وحزب الله قائلاً: "أنا لم أر أي دليل عن وجود تنسيق بين حزب الله والجيش اللبناني لكن إذا كان هذا الأمر صحيحاً فسيشكل هذا الامر مصدر قلق للكونغرس وللحكومة الاميركية على حد سواء".
وفي ما يتعلق بالعقوبات على حزب الله، توقع دارين ان يتم تنفيذها خلال فترة تمتد من 6 إلى 8 أشهر القادمة.

 
 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment