مبادرة سامية لوضع إرث القائد الراحل في إطاره المؤسسي - احتفاء رسمي وشعبي باختيار 2018 عام زايد

08/06/2017 - 22:37 PM

BeiruttimesSling

 

 

اعداد انطوان خمار

احتفت الإمارات رسمياً وشعبياً، بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 والذي يصادف الذكرى المئوية لمولد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ليكون مناسبة وطنية تحت شعار «عام زايد».

وثمّن أصحاب السمو الشيوخ ومعالي الوزراء والمسؤولون والمواطنون اختيار 2018 عام زايد، مؤكدين أن القرار يحمل رسالة جوهرها العرفان والوفاء لمسيرة خير ونماء، أرسى ركائزها القائد المؤسس، فحُقّ الاحتفاء برائد نهضة عز نظيرها، وقائد ملهم بنى دولة راسخة الأركان شامخة البنيان.

وأجمع أبناء الوطن، شيوخاً ومسؤولين ومواطنين، على أن إرث الشيخ زايد الإنساني والقيادي هو ملك لأبناء الإمارات وللبشرية جمعاء، و«عام زايد» مبادرة سامية لوضع هذا الإرث في إطاره المؤسسي ليبقى تاريخاً خالداً في ذاكرة الشعوب. وأكدوا أن مسيرة زايد قصة نجاح وتجربة فريدة لقائد استثنائي يجب أن تنقل من جيل إلى آخر، لتكون دافعاً وحافزاً لكل أبناء الوطن حتى يحافظوا على منجزات الإمارات ويواصلوا تقدمها ورفعتها.

وأشاروا إلى أن «عام زايد» تخليد لصاحب مشروع نهضة متفردة، وسجل حافل من الإنجازات التي غيرت وجه الإمارات ووضعت خارطة طريق لمستقبل شعبها. كما أنه تخليد لمدرسة سياسية متفردة، رسخت مبادئ العمل الوحدوي القادر على مواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص تقدم وتطور.

 

 
 
 
 

أشاد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بمبادرة وإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يحمل العام 2018 في دولة الإمارات شعار «عام زايد» ليجسد مسيرة وسيرة قائد اتسمت حياته الزاخرة بالعطاء والإنجازات، واستطاع خلالها أن يشيد وطناً ويجمع أهله في اتحاد شمل الجميع وشملنا خيره وعطفه وحنانه ورعايته، لذلك علينا إعادة نشر سيرته العطرة ونستذكر مآثره التي غدت جزءاً من حياة كل إنسان يعيش على أرض الإمارات من مواطنين ومقيمين، وما قدم لهم من أعمال وإنجازات ومواقف قومية وإنسانية للعرب والمسلمين.

وقال سموه إن هذه المبادرة النبيلة ستذكرنا بقائد سيرته زاخرة بالعبر والدروس، حيث كان زايد صبوراً مثابراً حقق الإنجازات التي بدت مستحيلة في نظر الآخرين.. مشيراً سموه إلى أن إعلان عام 2018 «عام زايد» كان اختياراً موفقاً وتخليداً لمئوية ميلاده، ويجسد ولاءنا ووفاءنا تجاه قائد نذر حياته لوطنه وشعبه وأمته، وحقق ما لم تستطع شعوب سبقتنا تحقيقه.

وأضاف سموه: «عندما تولى المغفور له الشيخ زايد الحكم في إمارة أبوظبي في السادس من أغسطس 1966، تطلع إلى المنطقة فوجد شعباً جمعه على مر السنين دين حنيف وتراث متشابه، يهفو إلى جمع وتوحيد الكلمة، وأدرك رحمه الله، باستقراء للتاريخ، أن الشعوب لا يمكن أن تكون قوية حرة دون أن تجمعها الوحدة ويؤلف بين قلوب أبنائها الحب والتآخي والفداء».

وأكد صاحب السمو حاكم عجمان، أن المغفور له الشيخ زايد قائد حليم ثاقب الرؤية واثق الخطوة صلب الإرادة قوي العزيمة، مؤمن تحول بين يديه الحلم إلى واقع حي، فكانت دولة الإمارات علماً بين الأمم ومنارة بين الدول.. وأن ما نتمتع به اليوم من رفاهية ورخاء، وما نعيشه من أمن واستقرار، وما تشهده بلادنا من نهضة وازدهار، ما هي جميعها إلا تجسيد لحلم هذا القائد الفذ الذي تعلمنا ومازلنا نتعلم منه أن القيادة صدق في القول وإخلاص في العمل وتفانٍ في خدمة الناس، وثقة في قدرتهم، وتوظيف رشيد للإمكانات من أجل رفعة الوطن والسمو به بين الأمم.

 

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment