عمليّة عسكريّة لتطهير جرود عرسال والقلمون من المسلّحين والارهابيّين

07/21/2017 - 10:01 AM

بيروت - بدأت صباح اليوم العمليّة العسكريّة لتطهير جرود عرسال والقلمون من المسلّحين والارهابيّين، حيث استهدف مسلّحو "حزب اللّه" مواقع جبهة النصرة في ضهر الهوى وموقع القنزخ ومرتفعات عقاب وادي الخيل وشعبة النحلة في جرود عرسال اللّبنانيّة. كما استهدف الجيش السّوري وحزب الله بالقصف المدفعي والصّاروخي تجمّعات المسلّحين في مرتفعات الضليل وتلّة المرة وتلّة العلم في جرود فليطة بالقلمون الغربي.

أما الهجوم، فانطلق من محورين باتجاهات عدّة لكلّ محور، الاوّل من بلدة فليطة السّورية باتجاه مواقع "النصرة" في جردها في القلمون الغربي, أما الثاني فكان من جرود السلسلة الشرقيّة للبنان الواقعة جنوب جرود عرسال باتجاه مرتفعات ارهابيي جبهة النصرة شمال وشرق الجرود.


وظهر تقدّم ملحوظ للجيش السّوري وعناصر "حزب الله" على جبهات جرد فليطة في القلمون الغربي، بالتزامن مع تقدّم "حزب الله" في جرود عرسال باتجاه موقع "القنزح" و"وادي القرية" جنوب شرق جرد عرسال وسط اشتباكات مع مسلحي "النصرة" أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الجبهة. كما وسيطروا على "تلة البركان" في جرد فليطة في القلمون الغربي حيث اوقعوا قتلى وجرحى في صفوف النصرة.

ظهراً، تراجعت حدّة الاشتباكات في جرود عرسال على السّلسلة الشرقيّة، بعد قصف مدفعي وصاروخي عنيف جدّاً على محوري فليطا وجرود عرسال - الكسارات، حيث تمّت السيطرة على مساحات واسعة من الجرود كان يشغلها المسلّحون من اصل 400 كيلومتر مربع تمتد من الكسارات حتى جرود رأس بعلبك - القاع. وقد سجّل تقدّم وتمركز جديد لـ"حزب الله" في تلال البركان ومحيطها في جرود فليطا على المحور السّوري. 

بدوره، استهدف الجيش اللبنانيّ مجموعة إرهابيّة حاولت الفرار باتجاه عرسال قادمة من وادي الزعرور. كما سمح لمجموعة من النساء والاطفال بالدخول الى عرسال من مخيّم مدينة الملاهي القريب من مراكز المسلّحين. 

وعند السّاعة الثانية من بعد ظهر اليوم، شهدت جرود عرسال عمليّات قصف محدودة ومركّزة على مناطق الرهوة بعد انضمام "داعش" بقيادة موفق الجرباني الملقّب بـ "موفق ابو السوس" للقتال الى جانب عناصر "جبهة النصرة" في معركة تحرير جرود عرسال والسّلسلة الشرقيّة. بحسب ما أفاد مراسل موقع "ليبانون ديبايت".

واشار مراسل "ليبانون ديبايت"، الى أنّ "جبهة النصرة أعدّت كميناً لمجموعة من عناصر "حزب اللّه" أدّى الى استشهاد كلّ من ياسر أيمن شمص، حسين سليم وحسن حمّود، وسقوط عدد من الجرحى نقلوا الى مستشفى دار الحكمة في بعلبك. كما حصل "ليبانون ديبايت" على صور شهداء "حزب اللّه" الذين سقطوا خلال العمليّة.

وفي وقت لاحق، سيطر مسلّحو "حزب الله" بالكامل على الرهوة في جرود عرسال، والتي اعتبرت منذ صباح اليوم ساقطة عسكرياً وتحت مرمى النيران. كذلك استهدف "حزب اللّه" مركز جبهة النصرة بصاروخ موجّه في منطقة ضهر الهوة، الأمر الذي أدى ألى تدميره. 

كما شهدت جرود السلسلة الشرقيّة عمليّات قصف متقطّعة تشتدّ أحيانا على جرود الرهوة معقل تنظيم أمير "داعش" موفق أبو السوس، بعد انضمامه إلى المعركة. وسمعت اصداء القصف في قرى البقاع الشمالي وعرسال. اضافة الى ذلك، سقط اكثر من 20 قتيلا في صفوف جبهة النصرة وعدد من الجرحى نقلوا الى المستشفيات الميدانيّة في منطقتي وادي والعجرم. 

وفي هذا السّياق، اعتبر القيادي في تيّار المستقبل، النّائب السّابق مصطفى علوش في اتصال مع "ليبانون ديبايت":"أن حزب الله عندما يقرّر الذهاب إلى أيّ معركة فهو يكون قد نسّق الأمور مع قيادته في الحرس الثوري الايراني، وما يقوم به اليوم هو جزء من الخطّة التي ترسم له من قبل هذه القيادة ، لذلك، فإنّه ليس بالضرورة أن تكون مسألة حماية لبنان أو التخلّص من الإرهابيين هي التي يسعى إليها حزب الله". 

أما النائب سيمون ابي رميا فقال لـ"ليبانون ديبايت":"لدينا ثقة مطلقة بقيادة الجيش وبالقرار الذي له علاقة بالعمليات العسكرية القائمة".

وفي هذه الاثناء، تشتدّ من جديد الاشتباكات في جرود عرسال مع ارتفاع وتيرة القصف، في حين تمكّن "حزب اللّه" من السّيطرة على غرفة تحكّم تابعة لـ"النصرة" لعمليّات سهل الرهوة وضهر الهوة وقتل من فيها. كما استهدف الجيش اللّبناني بالأسلحة الثقيلة إرهابيّين حاولوا التسلّل إلى عرسال.

وبحسب المعلومات الأخيرة, سيطر مسلحو "حزب الله" على وادي دقيق ووادي زعرور الذي يضم 3 مواقع لجبهة النصرة وهم "رعد 1.2.3" جنوب شرق عرسال، بالتوازي مع السيطرة على موقع تفتناز في جبل القنزح جنوب جرد عرسال وسط اشتباكات مع مسلحي "النصرة" وقصف يستهدف نقاط انتشارهم في المنطقة.

ليبانون ديبايت 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment