محمد بن سلمان: 67 مليون دولار لمكافحة الكوليرا في اليمن

06/24/2017 - 11:26 AM

 

مر ولي عهد السعودية الجديد محمد بن سلمان بتقديم 66.7 مليون دولار لنشاطات مكافحة الكوليرا في اليمن.

 


وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ابن سلمان أعطى تعليماته إلى مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتقديم 66.7 دولار، "استجابة لنداء منظمة الصحة العالمية ونداء منظمة اليونيسيف لمكافحة وباء الكوليرا ودعم المياه والإصلاح البيئي في اليمن".

ونقلت الوكالة عن عبد الله بن عبد العزيز الربيعة، المشرف العام على المركز إشادته بـ"هذه اللفتة الإنسانية غير المستغربة من سموه، التي تجسد الاهتمام الإنساني الكبير الذي يوليه الأمير الكريم للشعب اليمني".

وناشد الربيعة "الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الوقوف بحزم أمام كل من يعيق العمل الإنساني في اليمن"، وطالب المنظمات المختصة "بسرعة تنفيذ برامجها لإنقاذ الشعب اليمني".

ورجحت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن تتجاوز الإصابات بوباء الكوليرا 300 ألف حالة في اليمن بنهاية أغسطس المقبل من 193 ألف حالة في الوقت الحالي.

وقالت المتحدثة باسم اليونيسيف ميريتسل ريلانو أمس، "من المرجح أن تصل عدد الإصابات بنهاية أغسطس المقبل إلى 300 ألف حالة .. إذ توفي 1265 شخصا بسبب الكوليرا في اليمن منذ إعلان تفشي الوباء في أبريل الماضي".

وذكرت المتحدثة باسم اليونيسف بأن ربع المتوفين بالكوليرا هم من الأطفال وأن نصف الحالات المشتبه فيها هي بين الصغار كذلك، وأن عدد الحالات يواصل الارتفاع لافتة إلى أن الوباء طاول محافظات اليمن الـ21 كافة.

وكانت "اليونيسيف" قد حذرت مطلع الشهر الجاري من أن تفشي مرض الكوليرا بسرعة غير مسبوقة في الأراضي اليمنية يهدد بتحول وضع الأطفال السيئ أصلا إلى كارثة حقيقية، حيث يعانون أوضاعا صعبة في المستشفيات، ويفارق عدد كبير من الأطفال حياتهم في صمت يوميا بجميع أنحاء البلاد لأسباب يمكن الوقاية منها وعلاجها بسهولة، بما في ذلك الكوليرا والإسهال وسوء التغذية.

وناشد مسؤولون أمميون، مؤخرا المجتمع الدولي لبذل كل ما بوسعه فورا في سبيل تزويد الأطباء اليمنيين بالإمدادات الطبية ودعم المساعي الإغاثية الأممية في مجالات الصحة والمياه والصرف الصحي والتغذية وكذلك رفع الوعي داخل اليمن.

كما حذرت الأمم المتحدة في نهاية مايو الماضي من انهيار اليمن الذي يواجه فيه 17 مليون شخص نقصا في الغذاء وبينهم 7 ملايين على حافة المجاعة في بلد يعتمد إلى حد كبير على استيراد غذائه.
 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment