مقتل نحو 500 مدني في غارات التحالف الدولي في سوريا خلال شهر

06/24/2017 - 11:25 AM

دمشق - أكدت مصادر ميدانية لصحيفة "الوطن" السورية فشل الهدنة المعلنة بمدينة درعا السبت الماضي، فيما تحدث نشطاء في شبكات التواصل الاجتماعي عن معارك عنيفة قرب معبر نصيب الحدودي مع الأردن.
وانتشرت في شبكة الإنترنت لقطات مصورة لمعارك في محيط المعبر، فيما ذكرت "الوطن" على صفحتها في موقع "فيسبوك" أن الجيش  قصف بعنف معبر نصيب الحدودي "بالأسلحة المناسبة" بعدما تجمع فيه عدد كبير من مسلحي المعارضة والعربات القتالية وصواريخ وراجمات قادمة من الأردن.

وجاء تصعيد المعارك بعدما تحدث نشطاء للجيش  مجددا عن سيطرة الجيش على المعبر في إطار اتفاق مع المعارضة، إلا أن مصادر عسكرية نفت التوصل إلى أي اتفاق من هذا القبيل.

وكان مصدر ميداني قال في اتصال هاتفي أجرته معه صحيفة "الوطن" إن "المصالحة فشلت"، وأوضح أن مدة الهدنة انتهت وباشر بعدها الطيران الحربي السوري باستهداف مواقع المسلحين، مؤكداً أن الجيش سيطر على كتيبة الدفاع الجوي المعروفة باسم "القاعدة" الواقعة غرب درعا البلد، قبل أن ينسحب منها. واعتبر أنه "لو تم التشبث بكتيبة الدفاع الجوي لحررنا درعا البلد وحي المنشية".

من جانب آخر، تحدث نشطاء مناصرون للجيش  عن اجتماع أمني عقد الأربعاء في إزرع بريف درعا بين قيادات أمنية سورية وممثلين عن الفصائل المسلحة. ورجح النشطاء أنه في حال التوصل إلى اتفاق، سيعني ذلك عودة معبر نصيب إلى سيطرة الجيش  ورفع العلم الوطني فوقه، وتحييد مدينة درعا وإيقاف العمليات القتالية للسماح للاجئين الراغبين بالعودة من الأردن، بالتزامن مع نشر قوات الأمن الداخلي السوري داخل المدينة.

من جانبها تعرض قوات النظام  في إطار الاتفاق المحتمل، حسب هذه التسريبات، إطلاق سراح معتقلين بموجب لوائح تقدمها فصائل المعارضة ووجهاء درعا، واكتفاء الجيش بالتمركز ضمن نقاط محددة عند أطراف المدينة، وكذلك تشكيل لجان مشتركة بين الطرفين لتحديد "الفصائل الإرهابية" من أجل التصدي لها بشكل مشترك بإشراف روسي.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية صباح امس في بيان حول خروقات نظام وقف إطلاق النار التي تم رصدها خلال الساعات الـ24 الماضية، عن توثيق الجانب التركي في اللجنة الروسية التركية المشتركة المعنية بالرقابة على الهدنة، 4 خروقات في ريف درعا.

لقي 472 مدنيا مصرعهم في سوريا خلال شهر نتيجة غارات التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة.

وقال ناشطون الجمعة، إنه  ما بين 23 ايار الماضي و23 حزيران الحالي شهدت سوريا سقوط أكبر عدد من الضحايا بين المدنيين نتيجة غارات التحالف الدولي، وذلك منذ بدء عملية التحالف في هذا البلد في 23 سبتمبر عام 2014.

وكانت دمشق قد أعلنت مطلع الأسبوع أن طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قتل 12 مدنيا الاثنين جراء قصف جوي لمنطقة تل الشاير قرب الحدود السورية العراقية.

وأعلن تنظيم داعش قتل ثلاثة عناصر من  حزب الله وأسر آخر شرق مدينة تدمر.

وقال التنظيم إن اشتباكات اندلعت بين الطرفين في أرك شرق المدينة بريف حمص الشرقي.

كما نشر فيديو يظهر القتلى والأسير وقد غطت الدماء وجهه.

وعرض صورة لهوية أحد القتلى ويدعى رامي بسام الأسعد من مواليد عام 1988.

من جهة أخرى، نعت مواقع إيرانية مقتل الجنرال، حسن عشوري، الذي يتبع لوزارة الاستخبارات لدى النظام الإيراني في سوريا.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment