الإمارات لاعب دولي للحد من تداعيات تغير المناخ

10/20/2015 - 12:48 PM

 

كتب الوزير الإماراتي د. سلطان بن محمد جابر

ازداد اهتمام العالم مؤخراً بتداعيات ظاهرة تغيّر المناخ التي عادت لتحتل مرتبة متقدمة على أجندة الاهتمامات الدولية . وجاء ذلك مدفوعاً بعدة أسباب، منها التغيّرات التي حدثت على أنماط الطقس في شمال الكرة الأرضية مع أنماط غير معتادة من العواصف التي أدت إلى فيضانات في أوروبا الغربية ومناطق عدة في آسيا . ورغم أنه لا يمكن الجزم بشكل قاطع بأن تغير المناخ هو المسؤول عن حالة بعينها من حالات الطقس، إلا أن هذه الاضطرابات تمثل ظاهرة تدعو إلى القلق . وتؤكد توقعات الخبراء أن الأمور ستتفاقم ما لمْ يبادر العالم إلى العمل على خفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري . وأصبحت هذه الاستنتاجات والمعطيات تمثّل قناعات راسخة لدى العديد من قادة الدول في العالم، ففي الخطاب الذي ألقاه في جاكرتا مؤخراً، وضع جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي، قضية تغيّر المناخ على رأس جدول أعمال السياسة الأمريكية . كما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الصين الشعبية أخيراً عن شراكة جديدة بينهما بهدف خفض الانبعاثات .

في فبراير/ شباط الماضي، أعلن بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، وبالتنسيق مع دولة الإمارات، عن استضافة أبوظبي لاجتماع وزاري رفيع المستوى خلال الفترة من 4-5 مايو المقبل وذلك تمهيداً ل "قمة القادة للمناخ" التي ستنعقد في نيويورك في سبتمبر المقبل . وتعكس هذه الاستضافة دلالات عدة، فهي تعدّ اعترافاً عالمياً يكرس الدور الريادي الذي تضطلع به دولة الإمارات في تحقيق التنمية المستدامة والجهود الدولية الهادفة إلى الحد من تداعيات تغير المناخ، فضلاً عمّا تمثّله من تنامي التعاون الوثيق بين الإمارات والأمم المتحدة .
وتشكل استضافة أبوظبي لهذا الاجتماع محطةً مهمة ونقطةَ انطلاقٍ أساسية حيث سيتم خلاله إعداد وبلورة الخطوات والإجراءات وصياغة مسودة القررات التي من المرتقب الإعلان عنها في قمة القادة للمناخ . وأكد بان كي مون أن مبادرة دولة الإمارات باستضافة الاجتماع الوزاري في أبوظبي تقدم مساهمةً عمليةً مهمة ل"قمة القادة"، وأن هذا الاجتماع الوزاري يشكل خطوة مهمة من شأنها بناء الزخم الذي نحتاجه لإنجاح القمة .
والواقع أن هناك حاجةً ملحةً لإعطاء هذا الموضوع مزيداً من الاهتمام على أعلى المستويات، لاسيما مع تباطؤ وتيرة الجهود العالمية لمعالجة تداعيات تغير المناخ، إذ تعتبر "اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ" المرجع الدولي الرئيسي لهذه الجهود . ولقد نجحت في تحقيق بعض التقدم من خلال تحديد أهدافٍ وإجراءاتٍ تسهم في الحد من تداعيات تغير المناخ، بما في ذلك تداول الأرصدة الكربونية بموجب برتوكول كيوتو . إلا أن هذه النتائج لا تعد إلا جزءاً بسيطاً مما هو مطلوب، فعلى سبيل المثال، استهدفت فترة الالتزام الثانية باتفاقية كيوتو عدداً أقل من البلدان مقارنة بفترتها الأولى، كما أن المسار السابق لمفاوضات تغير المناخ قد وضع البلدان المتقدمة في مواجهةٍ مع البلدان النامية ونشأ بينهما اختلاف حول المسار الذي يجب اتباعه للوصول للنتائج المرجوة . وكي لا تستمر المفاوضات إلى ما لا نهاية، تم تحديد أواخر عام 2015 للتوصل إلى معاهدة جديدة بشأن المناخ تكون ملزمة لكافة الدول، وذلك مع انعقاد المؤتمر الحادي والعشرين للأطراف في الاتفاقية الإطارية بشأن تغير المناخ في فرنسا .

ولتحقيق هذا الهدف المهم في الموعد المحدد، يجب أن ينصب التركيز على ضمان المصالح المشتركة للدول المتقدمة والنامية وذلك من خلال العمل على خفض الانبعاثات الكربونية، وزيادة الاستثمار في تطوير التكنولوجيا الجديدة، وتحفيز الابتكار، وتعزيز فرص اكتساب المعرفة .

وتتميز دولة الإمارات بخبرتها الكبيرة وإنجازاتها المعروفة في مختلف هذه المجالات، حيث تمتلك سجلاً حافلاً بقيادة مبادرات رائدة، وتقديمِ حلول إيجابية تسهم في الحد من الانبعاثات الكربونية مع خلق فرصٍ اقتصادية واجتماعية .

وتعتبر "مصدر"، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، نموذجاً ناجحاً عن جهود دولة الإمارات في مجال التنمية المستدامة، فهي تعمل على بناء واحدة من أكثر المدن استدامة في العالم لتؤكد إمكانية المدن على استيعاب كثافة سكانية عالية مع خفض استهلاك الكهرباء والمياه وتقليل إنتاج النفايات وذلك من خلال التصاميم الذكية للمباني والبنية التحتية والاستخدام المدروس للتقنيات النظيفة . كما يركز "معهد مصدر"، الجامعة البحثية التخصصية للدراسات العليا، على النهوض بالتقنيات النظيفة والمستدامة، فضلاً عن دوره في تدريب الشباب الإماراتي ليشكلوا نواة الجيل القادم من قادة قطاع الطاقة في الدولة .
وتسهم "مصدر" أيضاً في صياغة الدور القيادي لدولة الإمارات في قطاع الطاقة، وذلك من خلال إضافة الطاقة المتجددة إلى صادرات الدولة من النفط والغاز . فمن خلال تطوير مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية على نطاق المرافق الخدمية الكبيرة، تقوم "مصدر" حالياً بتزويد الأسواق الدولية بما يقرب من 1 غيغاوات من الطاقة النظيفة .

ويقدم قطاع الطاقة النظيفة مساهمة مهمة أيضاً على الصعيد المحلي، ففي ظل الازدهار الكبير الذي يشهده اقتصاد دولة الإمارات، من المتوقع أن يزداد الطلب على الطاقة في الدولة بمعدل 9% سنوياً، وبالتالي، سيكون للتقنيات النظيفة دور أساسي في تعزيز وضمان أمن الطاقة وتنويع مصادرها .
ونفذت "مصدر" العديد من المشاريع المحلية، ففي مارس من العام الماضي، قام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بافتتاح محطة "شمس 1" التي تعد من أكبر مشاريع الطاقة الشمسية المركّزة في العالم والتي تسهم في إمداد 20 ألف منزل باحتياجاته من الكهرباء . وتعمل دبي على إنشاء "مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية"، كما كانت رائدة على مستوى المنطقة من خلال بناء وتشغيل أول نظام للنقل العام على مستوى المنطقة .

ولتعزيز أمن الطاقة وتنويع مصادرها، تقوم دولة الإمارات ببناء أربع محطات للطاقة النووية السلمية والآمنة في المنطقة الغربية من إمارة أبوظبي، والتي ستلبي نحو 25% من حاجة الدولة من إمدادات الكهرباء المستقرة وذلك عند اكتمالها بحلول عام 2020 .

وإلى جانب ضمان أمن الطاقة ومستقبلها، تسهم هذه المشاريع في تحقيق هدف دولة الإمارات بالانتقال إلى اقتصادٍ قائمٍ على المعرفة، وخلق فرص العمل، وتمكين رأس المال البشري وخفض البصمة البيئية . ويشكل تطوير قطاعات جديدة جزءاً من الخطط الاستراتيجية لتعزيز القدرات والمزايا التنافسية لدولة الإمارات التي يستمر اقتصادها في تطوره بفضل النظرة المستقبلية بعيدة المدى لقيادتنا الحكيمة التي بنت وطناً ينعم بالأمن والاستقرار والازدهار رغم التقلبات والاضطرابات التي تعصف بمختلف مناطق العالم، حيث يستمر التركيز على الاستراتيجيات الضرورية لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام . وتشكل هذه الرؤية عاملاً أساسياً للشراكة الراسخة مع الأمم المتحدة والتي تقوم على الجهود الإيجابية والبنّاءة من أجل التصدي للتحديات العالمية في شتى المجالات . وفيما تتواصل استعدادات أبوظبي لاستضافة قادة عالميين في مايو/ آيار المقبل، فإنها تؤكد المضي قدماً في جهودها العمليّة الهادفة إلى تعزيز تضافر المجتمع الدولي من أجل بناء مستقبل تتوافر فيه إمدادات موثوقة ومستقرة من موارد الطاقة الضرورية لتحقيق التنمية المستدامة مع الحد في الوقت ذاته من تداعيات تغير المناخ .

*وزير دولة ورئيس مجلس إدارة مصدر

*وزير دولة ورئيس المجلس الوطني للإعلام

*المشرف والمتابع للنشاطات الإماراتية لجمهورية مصر العربية

*المشرف والمتابع لنشاطات الخدمات التي تقدمها القوات المسلحة الإماراتية في عدن

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment