سفر في الذكرى 36 لشهداء زحلة: نسعى ليستعيد المسيحيون حقهم عبر قانون جديد للانتخابات وليعملوا سويا مع سائر اللبنانيين

04/02/2017 - 16:05 PM

Bt

 

وطنية - أحيت "القوات اللبنانية"، الذكرى السنوية 36 لشهداء زحلة، بقداس إلهي أقيم في مقام سيدة زحلة والبقاع، وترأسه راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، وعاونه المطرانان بولس سفر وأنطونيوس الصوري وممثل عن المطران جوزف معوض ولفيف من الكهنة، بمشاركة مجلس أساقفة زحلة والبقاع، وحضور ممثل رئيس حزب "القوات" سمير جعجع وزير الشؤون الاجتماعية بيار بوعاصي، نواب زحلة، عدد من النواب والوزراء السابقين، ممثلي عدد من الأحزاب المسيحية، رؤساء بلديات وأهالي شهداء زحلة.

وألقى المطران سفر عظة، اكد فيها "اهمية القداس كي نتذكر شهداءنا ليبقى الحضور والدور المسيحي في الشرق، وكي نتعلم من هؤلاء معنى الشهادة، وكي لا تضيع دماؤهم سدى في غياهب النسيان والمصالح الضيقة، ولا يدفنها الانتهازيون والمتسلقون على حساب تضحيات الآخرين، ولكي تبقى دماء شهدائنا مثل اجراس الكنائس، تذكرنا بواجب الدفاع عن حضورنا المسيحي ودورنا الجوهري في هذا البلد، وتدعونا للحفاظ على مدينتنا زحلة واحدة موحدة، بوجه من يريد لها السوء، ليس زحلة فقط، انما لبنان كله. وهذه الذكرى تضعنا امام مسؤوليتنا".

وأكد ان "ما يؤسفنا ويؤسف شهداءنا، هو ان نستغل دماءهم وذكراهم لتحقيق مصالح خاصة، كما يؤسف الشهداء، ان يروا مدينتهم زحلة، التي دافعوا عنها منقسمة او مهملة او منسية، وهم يحثوننا اليوم، ان نعمل بكل أمانة من اجل مدينتنا ووطننا لبنان".

وقال: "نحن مدعوون لنفعل حضورنا ودورنا المسيحي مع اخوتنا المسلمين، بالتعاون الكامل مع اخوتنا في المواطنة، اي المسلمين، وما نقصده هو تفعيل الدور والحضور المسيحي ليس في السياسة فقط، ولكن في أمور أخرى مثل العائلة وتأخر الزواج ونقص في الانجاب، مما يضعف ويهمش حضورنا".

أضاف "المطلوب منا الأمانة للشهداء، وان نقاوم من اجل بقائنا وتشبثتا بأرضنا، متحدين الصعوبات الاقتصادية، ومتضامنين بعضنا مع بعض، لكي نبقى ونستمر، وما التوافق المسيحي، الذي حدث وانتج رئيسا للجمهورية وحكومة جديدة، الا ثمرة لهذا التوافق، الذي نتمنى ونسعى لكي يستمر ليستعيد المسيحيون حقهم عبر قانون جديد للانتخابات ويعملوا سويا مع سائر اللبنانيين، لينهض لبنان من هذه الضائقة الاقتصادية".

وختم "علينا التعامل مع بعضنا البعض كي نبقى ونستمر".

تنوري

والقى منسق "القوات اللبنانية" في زحلة ميشال تنوري، كلمة شكر فيها "المشاركين في الذبيحة الإلهية".

وقال: "نحن في هذا اليوم ومنذ 36 عاما فتحت القوات السورية النار من جميع الجهات، وعملت على تطويق زحلة، فالمحتل كان يريد ان يخضع زحلة، وكسر شوكة ومعنويات المقاومة وترهيب المواطنين واستكمال احتلالهم، طمعا بأرض وثروات لبنان، ولكن كان لدينا شباب اصحاب حمية وكرامة وعنفوان رفضوا الخضوع حملوا سلاحهم، دخلوا في معركة غير متكافئة، وقفوا بسلاحهم الفردي بوجه آلة حربية ضخمة، وانتصروا وسقط لنا شهداء دفاعا عن الوطن وحمينا زحلة بدماء شهدائنا".

وبعد انتهاء القداس توجه الحضور مع بوعاصي الى ساحة شهداء زحلة، ووضعوا إكليل غار تحية على نصب شهداء زحلة التذكاري. 



======ب.ف.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment