باسيل من سيدني: التقسيم دوائر انتخابية لا يعني تقسيم لبنان

04/01/2017 - 11:46 AM

Cedars Wine

 

وطنية - أبدى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أمام الجالية اللبنانية في سيدني خشيته من ان "تتحول الفيديرالية في لبنان والمنطقة الى فيديرالية طوائف إذ لا يمكن تسميتها فيديرالية بل تتحول الى تقسيم باسمها، ونقول لمن يتهمنا بالتقسيم أنتم تريدون بلع لبنان بأصواتكم عندما تحدون من حريتنا ورأينا، فلبنان لا يمكن ان يكون بمسلميه من دون مسيحييه ولا بمسيحييه من دون مسلميه".

وقال خلال احتفال أقامه القنصل اللبناني جورج بيطار غانم: "عندما نقسم دوائر انتخابية لا يعني أننا نريد تقسيم لبنان، فأوستراليا 7 ولايات ولا يعني ذلك انها مقسمة ولا يعني أننا دعاة تقسيم ونحن لن نوصف من وصفنا بالتقسيم لأنهم لا يستحقون اي تعبير بالفهم السياسي".

وسأل: "ألم نقاوم الاحتلال والوصاية لكي نحافظ على لبنان؟ لن نفرط بما عملنا له بصوت، ولن نفرط بمحاربتنا للفساد لكي نفسد نظامنا السياسي والانتخابي. لم ندعم مقاومة حتى ننكسر امام رغبات تريد كسر نفس مقاومتنا بالحفاظ على حريتنا. نحن نقاوم عن كل لبناني لكي نعطيه حقه بالتمثيل ولكي نعطيه معنى للبنانيته بان نحافظ على لبنان الوطن ليس تعايشا وعيشا بل اكثر".

وسأل: "هل المرجعيات الروحية والسياسية المسيحية والإسلامية يمكن ان ترتقي الى المواطنة ام انها تريد ان تطبق علينا قوانين انتخاب عددية لحجز حريتنا؟"

ونوه بدور المغتربين وقال: "لا نريد ان يصح على لبنان "ويل لامة تستبدل المهاجرين منها بالمهجرين اليها". العنصرية تكون عندما ننسى اللبنانية ونختار عليها سوريين وفلسطينيين وعراقيين وفرنسيين واميريكيين. لبنان يقدم من مواطنيه وجيشه للدفاع عنه وعن أوروبا وعن العالم. وضعنا سياسة خارجية مستقلة وجاء العهد ليعززها ويحولها الى مرتبة مرتفعة لديها خيارات وطنية وانسانية وابعد من وطن وحدود، فلبنان اكثر من وطن هو رسالة واكبر من 10452 كلم".

وشد على "أهمية مشاركة المغتربين في الحياة السياسية في وطنهم وان يكون لهم نواب وان يكون للجالية الأوسترالية نائب في البرلمان".

رفول
بدوره قال وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول: "لن نورث اولادنا أوجاعنا وخلافاتنا ونتعهد امام الله اننا سنبني دولة تليق بتضحيات شهدائنا، دولة الحق والقضاء والعدالة، وسنحمي الصيغة لانها تشكل نموذجا للمرحلة المقبلة".

أما بيطار فنوه بكلمة باسيل وعطاءات الجالية اللبنانية في أوستراليا. 

 

 باسيل التقى وزيرة خارجية أستراليا: تجمعنا قواسم مشتركة وتحديات مواجهة الارهاب والتطرف

و التقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في اليوم الثالث من زيارته الاسترالية، وزيرة خارجية استراليا جولي بيشوب في حضور وزير الدولة لشوؤن رئاسة الجمهورية بيار رفول، السفير الأسترالي في لبنان غلين ميلز، القائم بأعمال سفارة لبنان جيسكار الخوري، القنصل العام في ملبورن غسان الخطيب، وتم عرض للعلاقات اللبنانية الاسترالية ولأوضاع الجالية اللبنانية، كما تطرق اللقاء الى وضع اللاجئين السوريين.

مأدبة افطار

وأقام "التيار الوطني الحر" في ملبورن، مأدبة افطار على شرف الوزيرن باسيل ورفول والوفد المرافق في قاعة مارون التابعة لكنيسة سيدة لبنان، في حضور فاعليات الجالية.
ورحب منسق التيار الفيدرالي في استراليا روبير بخعازي بباسيل ورفول والحضور، فقصيدة شعرية لزغلول الزغرين.

رفول

والقى الوزير رفول كلمة حيا فيها الوزير باسيل والحضور واستذكر مرحلة النضال من استراليا، داعيا الى "استمرار العمل والنضال في التيار من خلال مبادئ وطنية ثابتة" مؤكدا "ان لبنان هو البلد الوحيد الذي انتصر على الارهاب من خلال وحدة الشعب والجيش والمقاومة"، منوها ب"دور لبنان الرسالة".

ودعا الى "التعاون بين لبنان المقيم ولبنان المغترب"، منوها ب"الدور الذي يقوم به وزير الخارجية تجاه المغتربين".

وختم: "نريد ان نبني دولة على حجم تضحيات شهدائنا وطموح اللبنانيين".

باسيل

وشكر الوزير باسيل "التيار الذي جمعنا" متمنيا "ان يبقى نقطة جمع بين اللبنانيين"، منوها ب"تضحيات التيار في ملبورن وأستراليا".

وتحدث عن الانتشار اللبناني في العالم وعادات اللبنانيين المميزة في مختلف المجالات، داعيا الى "التعاون من اجل المحافظة على صورة لبنان الناصعة كما هي الآن في كل بقاع العالم".

وتوجه الى الحضور قائلا: "عليكم مساعدتنا للاتصال بكل لبناني موجود في استراليا لكي نعمل على استرجاع جنسيته، فنحن بحاجة الى كل لبناني للحفاظ على رسالة لبنان". 
غرفة التجارة 

ولبى الوزير باسيل دعوة رئيس غرفة التجارة والصناعة اللبنانية -الاسترالية في فيكتوريا المحامي فادي الزوقي الى غداء في اوتيل "ويندزور" في حضور رئيس المجلس التشريعي بروس أتكنسون، الوزير رفول، الوزير المساعد في الحكومة الفيديرالية مايكل سكر، النائب السابق فيليب رادوك، السفير الأسترالي لدى لبنان غلين مايلز والقنصل الخطيب وحشد من الشخصيات الاسترالية واللبنانية.

ورحب الزوقي بالوزيرين باسيل ورفول والرسميين، ونوه بالدور الكبير الذي يقوم به وزير الخارجية لربط لبنان المقيم بلبنان المغترب وتفعيل دور الانتشار من خلال استعادة الجنسية والمشاركة في الحياة السياسية، منوها بفكرة "مؤتمر الطاقة الاغترابي"الذي أطلقه منذ اربع سنوات". 

وأمل "ان يستعيد لبنان دوره الريادي وحضوره العربي والدولي مع رئيس الجمهورية ميشال عون وحكومة الرئيس سعد الحريري". وتحدث عن الدور الذي تقوم به غرفة تجارة ملبورن لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين لبنان وأستراليا، مشددا على "اهمية إطلاق غرفة التجارة العالمية التي تجمع اللبنانيين حول العالم، من خلال مؤتمر الطاقة الاغترابي العام الماضي".

سكوت

وتحدث بعده النائب روبن سكوت باسم رئيس حكومة فيكتوريا دانيال أندرو فرحب بالوزيرين باسيل ورفول، وشدد على متانة العلاقات اللبنانية - الاسترالية، منوها بدور الجالية الإيجابي في ملبورن التي أغنت الحياة الاسترالية وخصوصا في مجال الشأن العام حيث أعطت رئيسا سابقا للحكومة هو ستيف براكس والوزيرة الحالية مارلين كيروز والوزير المساعد مايكل سكر وسواهم من النواب والوزراء من أصل لبناني.

باسيل

والقى جو عساف كلمة ثم قدم الوزير باسيل الذي شكر الزوقي على التكريم، كما حيا الحضور، وقال: "التقيت صباح اليوم الوزيرة بيشوب وقد سمح لنا اللقاء لتبادل الأفكار حول العلاقات بين لبنان وأستراليا والقواسم المشتركة والتحديات خصوصا في مواجهة الاٍرهاب والتطف،. وابرز القواسم المشتركة اننا في لبنان بلد متعدد الأديان ويوجد 18 طائفة وهو بلد التناغم الاجتماعي، وأستراليا بلد التعددية الثقافية حيث تتلاقى فيهاالأديان وهناك اكثر من 200 لغة وإثنية والجميع يعيش بوئام وتناغم"، داعيا المغتربين الى "المشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية في 4، 5، 6 أيار المقبل في بيروت".

وفي الختام قدم الزوقي درع غرفة التجارة للوزير باسيل. 

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment