مروحيات أميركية تقصف «القاعدة» في اليمن

03/04/2017 - 11:58 AM

Bt

 

شنت طائرات أميركية غارات جوية على أهداف لتنظيم القاعدة الإرهابي جنوب اليمن لليوم الثاني على التوالي وأسفرت عن مقتل عشرات الإرهابيين، في وقت رافق العمليات الجوية اشتباك ميداني مع عناصر التنظيمات الإرهابية في عدة مناطق في محافظة شبوة مع تدخل مروحيات قتالية أميركية.

وذكرت مصادر قبلية لـ«البيان» أن الطائرات الأميركية من بينها مروحيات عسكرية قصفت عدة مواقع في محافظة البيضاء ومن بينها منزل عبد الاله الذهب شقيق القيادي في القاعدة عبد الرؤوف الذهب والذي لقي مصرعه في عملية الإنزال التي نفذها الجيش الأميركي في منطقة يكلا، كما قتل ثلاثة من حراس الذهب في هذه الغارات فيما لم يعرف عدد القتلى في الغارات التي استهدفت مواقع للتنظيم في مديرية القريشية. 
وحسب المصادر فإن المقاتلات الأميركية نفذت سلسلة غارات جديدة على وادي يشبم بمحافظة شبوة إحداها يعود إلى سعد عاطف زعيم التنظيم في شبوة، واشتبكت قوات على الأرض لم يعرف هويتها مع عناصر مسلحة من «القاعدة» ما أدى إلى مقتل عشرة من التنظيم. في السياق، نشر تنظيم القاعدة صوراً لخمسة من قيادات التنظيم قتلت بغارة جوية لطائرة أميركية بدون طيار استهدفت سيارتهم في محافظة ابين. وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت أول من أمس أنها شنت نحو 20 غارة ضد تنظيم «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» من خلال طائرات بدون طيار ومقاتلات جوية وهو أمر غير مألوف مما يشكل مؤشراً على تكثيف واشنطن جهودها في محاربة المجموعة المتطرفة.

نهب حوثي

من جهة أخرى، قال مصدر حكومي يمني إن الميليشيات الانقلابية قامت بتحصيل ما لا يقل عن 581 مليار ريال يمني إضافة إلى أكثر من 400 مليار ريال إيرادات ضرائب النفط فقط خلال 2016، بمجموع يعادل قرابة أربعة مليارات دولار، دون أن تنفق ريالاً واحداً على الخدمات والرعاية الصحية في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

خبرات أمنية


التقى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني اللواء الركن حسين عرب في العاصمة السعودية الرياض بعدد من المختصين الأمنيين في إطار التشاور وتبادل الخبرات الأمنية والعملياتية والعسكرية وتنسيق العمل المشترك الرامي لاستتباب الأمن. ورافق عرب في زيارته وفد أمني يضم مديري الأمن بمحافظات عدن ولحج وأبين وقيادات قوات الحزام الأمني.  


150


كشف تقرير حقوقي يمني عن أكثر من 150 انتهاكا ارتكبتها ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع خلال شهري يناير وفبراير الماضيين في محافظة الضالع.

وأشار التقرير الصادر عن مركز «وعي» للإعلام وحقوق الإنسان بالمحافظة، ان الانتهاكات التي مارستها الميليشيات توزعت بين القتل والجرح والاختطاف، فضلاً عن القصف العشوائي على المدنيين في القرى والطرقات والمدن واقتحام المنازل.
ورصد المركز 17 حالة قتل بينها ثلاث نساء وطفلة، و31 حالة إصابة و13 حالة اختطاف وعدد 80 مرة من القصف العشوائي على المنازل والقرى بالأسلحة الثقيلة والخفيفة.


أعلنت الأمم المتحدة، في بيان أن 28400 عراقي اضطروا إلى النزوح من ديارهم غرب الموصل منذ بدء القتال قبل أسبوع. وقال القائد في القوات الخاصة العراقية، الملازم نور صباح «هناك العديد من العائلات في الموصل، وهذا يحوّل كل مهماتنا لمهمتين: حماية المدنيين وتأمين مواقعنا». وكانت تقارير أممية وحقوقية حذرت قبيل بدء العمليات العسكرية في الموصل من نزوح مليون عراقي من المدينة المكتظة بالسكان. وخلال عمليات الساحل الأيسر فر عشرات الآلاف من المدنيين خلال موجة القتال داخل الأحياء السكنية، وتوجه معظمهم للإقامة في مخيمات مؤقتة.    

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment