الصوم وحضارة القلب الالهي

02/23/2017 - 11:40 AM

Solar

 

الاب الدكتور نبيل مونس *

غريب امر العالم. من يريد ان يسرق منه السعادة والسلام. لمصلحة من تعمل القوى الحسودة والعين الشريرة، من يحرر الانسان من الذئب والثعلب والحية القديمة، انهم ينخرون على مدى الأجيال بشجع وحشي بربري شجرة الحياة والسعادة التي زرعت في الحديقة الداخلية لكل إنسان. 

نجح علم النفس في الغوص الى الأعماق فبدل ان يكشف عن اللآلئ انما نكأ الجراح وحرك النتانة العتيقة ففاحة الروائح الكريهة من الكراهية والحقد والعقد والقتل. 

كيف نجد راحة البال والثقة والحنان؟. 

في الحب وفي القلب وفي الدأب عن البحث على طول الدرب عن الكنز المخفي في اللب.

  1. الصوم 

حصل جدال حول الصوم في حياة يسوع بين تلاميذه وتلاميذ يوحنا المعمدان وتلاميذ الفريسين فقال لهم يسوع " ايستطيع أهل العرس ان يصوموا والعريس بينهم؟ ولكن ستأتي ايام يرفع العريس من بينهم فعندئذ يصومون في ذلك اليوم "(مرقس٢/ ١٩-٢٠).

هذا الجدال لم يتوقف في المجتمع أو في العالم. الديانات الكبرى حتى ولو انها تتجادل وتتجاذب في التنافس الروحي كلها تمارس الصوم في تفاصيله، العالم الصحي والإنتاجي حتى الاستهلاكي لجأ الى انواع جديدة من الصوم مستحدثة من العلوم الجديدة حول الصحة والإيجانيات، كي تساعد الانسان المعاصر ان يحقق ملء طاقته في العمل وان يتحرر من الدهن المطبق على القلب والعقل والمهدد للحياة. 

هنا يكمن السر الأولّي للصوم، انه عملية تحريريّة للقلب الإنساني من التضخم والانشقاق، من الانحراف والاختناق. من التكلس والانسداد، من القساوة والأنانية والانغلاق. 

2- حضارة القلب الالهي 

 ان الله لم يوفر اي شيء في الارض والسماء في ذاته ومنه واليه الا واستعمله كي يخلص ابناءه من الهلاك وأي وأحد انه الهلاك الأبدي. لذلك ارسل ابنه الوحيد الذي جاء منه اله من اله ونور من نور.

 في المسيح رأينا قلب الله ينزف حبا وخلاصا. في المسيح يسوع رأينا ان الانسان خرج من القلب الالهي واليه يعود. في المسيح الكلمة علمنا ان الحب الالهي ليس كلمات في كلمات انما قلب مطعون بحربة من اجل خلاصنا وحياتنا. 

في المسيح يسوع سمعنا قلب الله يتحدث من القلب الى القلب. 

في المسيح عرفنا ماذا كان منذ البدء، لمسنا بالقرب ما لم تسمعه إذن ولم يدركه ذهن من كلمة الله في قلب الله وقلب كل إنسان. 

فيا أبناء الله وأبناء الانسان، الحب قريب، لان قلب الله عليكم ولكم فلا تقسوا قلوبكم

لان كلمة الله حياة وحب فلا تنخدع قلوبكم. "ما يخرج من الانسان هو الذي ينجس الانسان". لندخل نحن وإياكم في حضارة القلب الالهي لنحرر قلوبنا حتى ندخل الى قلب الله. 

فبالصوم نغلب المقاصد السيئة ونغسل قلوبنا من الفحش وميول السرقة والقتل ورغبات الزنى والطمع ونخلع عنا الخبث والمكر ونصد الفجور والحسد ونردع الشتم ونضبط الكبرياء ونزيل الغباوة. 

فتسقط جميع هذه المنكرات وينتصر قلب الانسان على خدع الشيطان. فنصبح أبناء الوفاء والنور والنقاء. ونبدأ وإياكم بإذن الله حضارة جديدة، حضارة القلب الالهي... ولا شيء مستحيل عند الله... صوم مبارك 

*خادم رعية بوردو - فرنسا 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment