تتضمن إحكام السيطرة على المنافذ الحدودية - خطة أمنية لإعلان سيناء «بلا إرهاب»

02/11/2017 - 11:44 AM

Ibcap

 

 

القاهرة - تفرض القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع الشرطة المدنية سيطرتها الكاملة على سيناء، وتحكم حصاراً خانقاً على العناصر الإرهابية المتمركزة في مناطق محدودة ومتفرقة وسط الأهالي في أرض الفيروز في خطٍ متوازٍ مع تواصل العمليات والضربات القاصمة التي تقوم بها قوات الأمن لتطهير تلك البقعة الغالية من أرض مصر من العناصر الإرهابية، ما يدفع تلك العناصر إلى محاولة الهروب إلى خارج سيناء، ليجدوا متنفساً لتوسيع رقعة عملياتهم الإرهابية والفرار من القبضة الأمنية في سيناء.

وتشكل العناصر الإرهابية الهاربة من سيناء قنابل موقوتة شديدة الخطورة نظراً لارتباط تلك العناصر بتنظيم داعش الإرهابي وسعيها نحو تنفيذ عمليات إرهابية واسعة تُحقق أهدافها في إرباك الدولة المصرية وزعزعة الاستقرار. وفي ذلك الصدد ترتكز قوات الأمن في مصر على خطط أمنية من أجل التصدي لتلك العناصر الإرهابية من خلال تشديد الإجراءات على بوابات المحافظات المجاورة لسيناء وإجراءات التفتيش منعاً لتسلل إي من هؤلاء العناصر إلى المحافظات المجاورة ومنها إلى باقي المحافظات.

وتكثف مديريات أمن المحافظات المجاورة لشمال سيناء (محافظات القناة) من الإجراءات الأمنية على المداخل والمخارج الخاصة بكل محافظة، لمنع تسلل أي من العناصر الإرهابية الهاربة من سيناء. وأعلن مساعد وزير الداخلية مدير أمن جنوب سيناء اللواء أحمد طايل عن تبني خطة من أجل تضييق الخناق على العناصر الإرهابية الهاربة من ضربات الجيش في سيناء تتضمن إحكام السيطرة على المنافذ الحدودية.

تشديد الرقابة

وقال مدير مركز دراسات الإسلام السياسي مصطفى حمزة لـ «البيان» إن الإجراءات الأمنية المتخذة تحول دون تسلل تلك العناصر إلى المحافظات الأخرى، فهناك إجراءات مشددة داخل سيناء نفسها وعلى الحدود الإدارية مع المحافظات المحيطة الأخرى، تصعب كل تلك الإجراءات من فكرة الهروب، ومن ثم فإن رغبة العناصر الإرهابية في البقاء في سيناء تظل أكبر من رغبتهم في تركها، ، مؤكداعلى أن العناصر الإرهابية لها أوكار ومخابئ تحتمي فيها من قبضة الأمن بالتالي لن يخاطروا بمحاولة مغادرتها في ظل تلك الإجراءات الأمنية المفروضة أيضاً.

خلايا

وبحسب مصدر أمني مسؤول، فإنه بالتزامن مع التشديدات الأمنية المفروضة لمنع تسلل العناصر الإرهابية للمحافظات المجاورة لسيناء ومنها لباقي المحافظات تستمر العمليات التي تقوم بها قوات الأمن من أجل ملاحقة العناصر التي تمكنت من الفرار من سيناء خلال السنوات الماضية واختبأت في بعض المحافظات لتشكيل خلايا إرهابية في المحافظات، وهناك معلومات تتكشف لأجهزة الأمن من وقت لآخر حول وجود بعض تلك الخلايا يتم التعامل معها لضبط هذه العناصر التي عادة ما ترتكز في بعض المناطق المعروفة لأجهزة الأمن في كل محافظة ويتم العمل على ضبطها وإحباط مخططاتهم.

طاردة للإرهاب

أوضح مدير مركز دراسات القوات المسلحة الأسبق اللواء علاء عز الدين محمود لـ «البيان» أن سيناء قد صارت طاردة للإرهاب بعد أن كانت جاذبة له، في ضوء العمليات التي تقوم بها قوات الجيش ضد البؤر الإرهابية والتي تجعل العناصر الإرهابية تحاول الابتعاد عن قبضة الأمن في سيناء بالسعي وراء الهروب منها، وقد تم إلقاء القبض على عدد من تلك العناصر بعد فشلهم في الهروب إلى داخل المحافظات على وقع الإجراءات الأمنية المشددة.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment