احنٌ إليك

01/17/2017 - 18:49 PM

Cedars Wine

 

 

بقلم سلوى غمراوي

 

كم احنٌ الى سنابل القمح في عينيك

كم احنٌ الى دفء الشمس بين ذراعيك

كم احنٌ الى عطر التراب في كفيٌك

كم اشتاق الى بحرك الدافئ الازرق

ارتمي بين أمواجه وفي حضنه اغرق

رآياتك ستبقى عالية ،مرفوعة ولن تُحرق

ارضك المسقية بدم الشهداء لن تُسرق

لكن يا وطني، في زمن الغضب، البراكين والطوفان

كم اخشى عليك من التفتٰت، التشرذم والذوبان

فأنت منذ زمن بعيد، لم تذق يومآ طعم الأمان

منذ زمن بعيد ،وانت تحت وطأة الظلم والحرمان

ما اخطر ما يحصل فيك وما يجري حواليك

دعني اركع واقبٌل قدميك

دعني امسح دموع خديٌك

انهض يا طائر الفينيق وافرد جناحيك

وضمٌ ابنائك المقيمين والعائدين إليك

فرغم كل شيء،ستبقى وستصمد على مر الزمان

رمزآ للحضارة،للابداع، للحرية، وموطنآ لكل إنسان

سكنك القلب والروح، يا أغلى وأجمل الاوطان، يا لبنان.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment