إعلان وشيك عن تحرير شرقي الموصل الجيش العراقي يستعد لمعركة «عبور» دجلة

01/12/2017 - 02:59 AM

Ibcap

 

 

بغداد - وسط تكتم شديد بدأت القوات العراقية تستعد لخطة عبور نهر دجلة ناحية الضفة الغربية وإعلان المعركة الفاصلة مع تنظيم داعش الإرهابي بدعم مكثف من طيران التحالف الدولي، قبيل استعادة الساحل الأيسر بالكامل، في وقت أكد جهاز مكافحة الإرهاب أن القوات العراقية باتت تسيطر على 80 إلى 85% من الجانب الشرقي لمدينة الموصل، مشيرة الى ان اعلانه منطقة خالية من الارهابيين بات وشيكاً.

وأعلنت قيادة العمليات، عن تحرير حي الصديق في المحور الشرقي للساحل الأيسر لمدينة الموصل ورفع العلم العراقي فوق مبانيه.

بالتزامن تتجه الأنظار حاليا، نحو المعارك المرتقبة في الساحل الأيمن من الموصل، قبل الانتهاء من استعادة الساحل الأيسر، حيث يتوقع مراقبون ان تواصل القوات العراقية اندفاعها لعبور نهر دجلة، الفاصل بين الشطرين الأيمن والأيسر، وكشف عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى، حسن السبعاوي، أن أعداد عناصر تنظيم داعش الإرهابي الموجودين في الجانب الأيمن للموصل، بحسب المعلومات الواردة تقدر بـ 1500- 2000 عنصر، مؤكدا في الوقت نفسه أن «عمليات تحرير الجانب الأيمن ستكون أصعب من عمليات الجانب الأيسر بحكم المنطقة الجغرافية، وكذلك اكتظاظ السكان داخل الأحياء الضيقة».

و فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب أن القوات العراقية باتت تسيطر على 80 إلى 85% من الجانب الشرقي لمدينة الموصل أكد السبعاوي أن التنظيم الإرهابي قام باستخدام نسبة عالية جدا من قواته وسياراته المفخخة في عمليات الجانب الأيسر، متوقعاً أن «يتم تحرير الجانب الأيسر بالكامل قبل نهاية الشهر الجاري».

قصف مستمر

وقال العميد في قوات الفرقة السادسة عشرة، علاء ناظم السعدوني، إن طائرة حربية تابعة للتحالف قصفت بصاروخين جسر الخوصر الذي يربط عدة مناطق شرقي الموصل بالأحياء الشمالية. وأوضح أن الجسر كان يستخدمه التنظيم كخط إمداد لمسلحيه الذين ما زالوا يواجهون القوات المسلحة العراقية في الأحياء الشمالية والشمالية الشرقية.

وفي كركوك، أفاد مصدر أمني في المحافظة، أمس، بتدمير جسرين استراتيجيين بقصف جوي لطيران التحالف الدولي، غرب كركوك، هما جسرا صدر النهر وشميط الواقعان على نهر الزاب، ويعتبران من الجسور المهمة والحيوية التي تربط مناطق جنوبي كركوك وغربيها بالطرق المؤدية الى مناطق القيارة والشرقاط وطريق الموصل وقضاء مخمور، مما أسفر عن تدميرهما بشكل كامل.

توسيع

وافق مجلس الوزراء الألماني على تمديد أجل مهمة في شمال العراق وتوسيع مهمتها. ويدرب نحو 150 جنديا ألمانيا مقاتلين أكرادا، وتتطلب تمديد المهمة موافقة البرلمان الألماني.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment