محمد بن زايد والسيسي يبحثان تعزيز العلاقات الثنائية

11/10/2016 - 11:04 AM

 

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة العلاقات الأخوية والتعاون الاستراتيجي ومجمل التطورات الراهنة والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري في قصر الاتحادية، اليوم، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق الذي يقوم بزيارة عمل لجمهورية مصر العربية.

ورحب الرئيس المصري- في بداية اللقاء الذي حضره سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني- بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق له، معربا عن سعادته بهذه الزيارة التي تأتي في إطار التعاون الأخوي الذي يجمع البلدين والشعبين الشقيقين.

ونقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي وتمنيات سموه لجمهورية مصر العربية مزيدا من النماء والرفعة ولشعبها الشقيق كل تقدم وازدهار.

من ناحيته.. حمل الرئيس المصري خلال اللقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحياته لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وتمنياته له بموفور الصحة والعافية ولدولة الإمارات العربية المتحدة المزيد من الرقي والنماء.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات السياسية والتنموية والاقتصادية التي تهم البلدين وآلية تطوير هذه العلاقات بما ينسجم وطموحات قيادتي البلدين في الدفع بهذا التعاون إلى آفاق أرحب وأوسع وبما يحقق المصالح المشتركة.

واستعرض الجانبان خلال اللقاء عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك ومستوى التنسيق والتشاور بين البلدين في القضايا التي تهم المنطقة والتحديات التي تواجهها خاصة فيما يتعلق بالتدخلات الخارجية والأزمات التي تشهدها عدد من الدول العربية إضافة الى مخاطر الجماعات الإرهابية وما تشكله تلك التحديات من مخاطر تهدد أمن واستقرار وتنمية بلدان المنطقة.

وأكد سموه على النهج الثابت والراسخ لدولة الإمارات العربية المتحدة في دعم تطلعات الشعب المصري الشقيق في تحقيق الاستقرار والتنمية والبناء، مشيرا سموه إلى مكانة مصر ودورها في خدمة القضايا العربية في ظل ما يواجه المنطقة من تهديد في أمنه واستقراره ومستقبله.

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن التحديات كبيرة ومتعددة، لذلك فإن وعي المنطقة ويقظتها وتكامل التنسيق بين دولها عامل مهم وضروري في إيجاد رؤية عربية موحدة قادرة على ان تعطي العمل العربي المشترك بعدا قويا وفاعلا في التصدي لكافة التحديات.

وأكد سموه أن التعاون والتعاضد العربي أساسي في هذه المرحلة ودولة الإمارات العربية المتحدة تسعى دائما إلى تعزيز العمل العربي المشترك وترى في مصر الشقيقة ركنا أساسيا في هذا الاتجاه.

من جانبه.. أكد عبد الفتاح السيسي على متانة العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، معربا عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على مواقفها الداعمة لجمهورية مصر وشعبها وإسهاماتها التنموية في مصر.

وأشار إلى أهمية مواصلة العمل على تعزيز التعاون الثنائي مع دولة الإمارات على مختلف الأصعدة، مؤكداً على أن المرحلة الراهنة التي تمر بها المنطقة تتطلب تعزيز التكاتف العربي بما يُمكن الأمة العربية من مواجهة التحديات المشتركة القائمة مؤكدا على وقوف مصر بجانب دولة الامارات في مواجهة أية تهديدات إقليمية او خارجية .

وأكد الجانبان في ختام لقائهما على عمق العلاقات الوطيدة التي تربط البلدين الشقيقين ومتانة التعاون والتنسيق بين الجانبين في مختلف المجالات، مشيرين إلى أهمية تضافر الجهود العربية والدولية في ترسيخ أسس السلام والاستقرار في المنطقة والعمل على إيجاد الحلول السياسية السلمية للأزمات التي تشهدها بعض الدول العربية بما يحافظ على سيادتها ووحدة أراضيها ويصون مقدرات شعوبها.

حضر اللقاء.. محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، والفريق الركن جمعة البواردي المستشار العسكري لصاحب السمو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن طيار إبراهيم ناصر محمد العلوي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي.

ومن الجانب المصري.. شريف إسماعيل رئيس الوزراء المصري، والفريق صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment