“أف بي آي” لديها دليل لإدانة كلينتون بالفساد

11/04/2016 - 17:04 PM

 

واجهت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ادعاءات جديدة بالفساد، الخميس، مع معلومات تفيد بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي كان يحقق على مدار عام في الأموال الضخمة التي تلقاها الصندوق الخيري الذي تملكه عائلتها، بينما تزداد مطالبات من داخل المكتب بتوجيه اتهام للمرشحة.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، الجمعة، أن الـ”إف بي آي” ركز على اشتباه بأن المتبرعين لمؤسسة كلينتون الخيرية تلقوا معاملة تمييزية عندما كانت المرشحة الديمقراطية على رأس وزارة الخارجية.

فقد أظهرت الرسائل البريدية المخترقة وجود عدم ارتياح لدى الدائرة القريبة من كلينتون بشأن تدفق ملايين الدولارات من متبرعين أجانب.

وكتبت هوما عابدين، مساعدة كلينتون، رسالة قالت فيها: “لقد صنعت هذه الفوضى وهي تعلم ذلك”، في إشارة إلى المرشحة الديمقراطية.

وتلقىت المؤسسة ملياري دولار منذ تأسيسها في عام 1997، معظمها من الخارج. وأنكرت كلينتون ارتكاب أي مخالفة، بينما قالت المؤسسة إنها لم تعلم بأمر التحقيق.

وذكرت أن مسؤولبن كبار في وزارة العدل و”إف بي آي” تلقوا أوامر بإسقاط دليل يحتوي على تسجيلات سرية لأحد المشتبه بهم وهو يتحدث عن مؤسسة كلينتون.

وذكرت الصحيفة أن ذلك دعا عملاء المكتب إلى الشكوى من التدخل السياسي في عملهم.

وأوضحت الصحيفة أن عملاء الـ”إف بي آي” يشعرون بأن لديهم دليل قوي لمواصلة التحقيقات في قضية الفساد ضد مؤسسة كلينتون، لكن مسؤولي وزارة العدل منعوهم من ذلك”، وهو ما اتفق مع تقرير لمحطة “فوكس نيوز” الإخبارية في هذا الشأن والتي وصفت الدليل بأنه “كاف” لإدانة كلينتون.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment