البابا فرنسيس يلتقي ممثلي ديانات: مطلوب "ادانة واضحة" للارهاب

11/03/2016 - 16:08 PM

 

دعا البابا فرنسيس، خلال استقباله اليوم في الفاتيكان 200 ممثل دولي لمختلف الديانات، بينهم وفد من مسلمي فرنسا، الى ادانة العنف والارهاب بوضوح.

وعقد اللقاء في اطار سنة "يوبيل الرحمة" التي تنتهي في 20 تشرين الثاني. والمسألة "مألوفة في ديانات وثقافات عدة"، على قول البابا لدى استقباله مسيحيين ويهود ومسلمين وبوذيين. واضاف: "لنرفض سبل الخلاف والانغلاق. لتكف الديانات، بسبب سلوك بعض حجاجها، عن نقل رسالة خاطئة لا علاقة بها بالرحمة".

وتابع: "للاسف، لا يمر يوم من دون ان نسمع عن وقوع اعمال عنف او نزاع او خطف او هجمات ارهابية او اغتيالات او تدمير. من الفظاعة ان يتم تبرير احيانا الاعمال البربرية او الهمجية باسم الدين او باسم الله".

وشدد على وجوب ان تصدر "ادانة واضحة لهذه الاعمال الشريرة التي تدنس اسم الله"، داعيا الى "تجمع هادىء للمؤمنين، والى حرية عقيدة حقيقية".

كذلك، التقى البابا 5 اعضاء من المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية لمدة ربع ساعة. ووصف الامين العام للمجلس رئيس المرصد الفرنسي للأسلاموفوبيا عبدالله زكري اللقاء بانه "مؤثر جدا". وقال: "وجهنا دعوة الى البابا لزيارة فرنسا كي يتحاور مع المسلمين. وشكرناه، لانه رفض الخلط بين الارهاب والدين الاسلامي". واضاف: "البابا قال انه تأثر كثيرا بمبادرة المسلمين الى الصلاة في الكنائس، بعد ذبح الكاهن الفرنسي جاك هاميل. وقال لنا ان "البشرية جريحة".

وكان الاب هاميل (85 عاما) ذُبح في 26 تموز على يد جهاديين يبلغان 19 عاما- واعلنا مبايعتهما لتنظيم "الدولة الاسلامية"- خلال احتفاله بالقداس في كنيسة سانت-اتيان-دوروفريه قرب روان. وفي ايلول، احيا البابا قداسا على نيته في الفاتيكان، واصفا الكاهن بـ"الشهيد".

 

AFP

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment