الطيران الروسي قام باولى ضرباته في سوريا

10/01/2015 - 15:19 PM

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الاربعاء ان الطيران الروسي قام باولى ضرباته في سوريا فدمر خصوصا "تجهيزات عسكرية" و"مخازن للاسلحة والذخيرة" لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الجنرال ايغور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع في تصريح نقلته وكالات الانباء "وفقا لقرار القائد الاعلى للقوات المسلحة فلاديمير بوتين شنت طائراتنا غارات جوية ووجهت ضربات دقيقة لاهداف على الارض لارهابيي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا".

قال زعيم المعارضة السياسية السورية المدعومة من الغرب إن الضربات الجوية الروسية في سوريا اليوم الأربعاء قتلت ما لا يقل عن 36 مدنيا واستهدفت مناطق لا وجود فيها لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين المرتبطين بالقاعدة.

وكتب خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني السوري ومقره تركيا في حسابه على تويتر قائلا "كل الأهداف في الغارة الجوية الروسية اليوم على شمال حلب كانت مدنيين. قتل 36 مدنيا في مناطق لا وجود فيها لتنظيم الدولة الاسلامية والقاعدة". وقال خوجة الذي يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن المدنيين قتلوا في خمس مناطق مختلفة. وأضاف "المناطق المستهدفة في الغارة الجوية الروسية في حمص كانت تلك المناطق التي حاربت الدولة السلامية وهزمته قبل عام". وقالل مصدر دبلوماسي فرنسي الاربعاء ان الضربات الجوية الروسية في سوريا هدفها فيما يبدو دعم الرئيس السوري بشار الأسد من خلال استهداف جماعات المعارضة وليس مقاتلي الدولة الاسلامية. 

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه "اذا كانت حمص - وهو ما يبدو (هي المستهدفة) فانها ليست الدولة الاسلامية التي يستهدفونها لكن ربما جماعات معارضة وهو ما يؤكد انهم يدعمون نظام بشار وليس قتال داعش".

وقال مسؤول أميركي الأربعاء إن الضربات الجوية الروسية في سوريا لا يبدو أنها تستهدف مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية وقد تمتد إلى خارج محيط حمص لتشمل مناطق أخرى. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سيظل يحلق فوق سوريا رغم الطلب الروسي بإخلاء المجال الجوي.

وقصف سلاح الجو الروسي الاربعاء مواقع عدة في ثلاث محافظات سورية، وفق ما اعلن مصدر امني رفيع المستوى في دمشق. وقال المصدر "شنت طائرات روسية وسورية ضربات جوية عدة الاربعاء، استهدفت مواقع للارهابيين في محافظات حماة وحمص (وسط) واللاذقية (غرب)".

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان الضربات الروسية في سوريا لن تغير شيئا في المهمات الجوية التي تقوم بها الولايات المتحدة والتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية في هذا البلد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي لصحافيين على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، "كنا واضحين ووزير الخارجية (جون كيري) كان واضحا: هذه الخطوة الروسية لن تغير باي شكل مهمات الولايات المتحدة او التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية، المهمات الجوية في شكل خاص". ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التدخل الروسي في سورية بأنه "الطريق الوحيد في الحرب على الإرهاب الدولي". وفي لقاء مع ممثلين حكوميين، قال بوتين الأربعاء إن بلاده ستواصل دعم الجيش السوري حتى ينهي حربه.

واتهم ناشطون سوريون وقيادي في الجيش الحر، الطيران الروسي بشنّ، أولى غاراته على مناطق تابعة للمعارضة، الأربعاء، بعد ساعات من التفويض الذي منحه المجلس الاتحادي الروسي للرئيس فلاديمير بوتين باستخدام القوة في سوريا.

وذكر الناشطون في ريف محافظتي حماة وحمص وسط سوريا، أنهم شاهدوا طائرتين حربيتين من طراز حديث، لم يعهدوا رؤيته من قبل، تحلقان بشكل متزامن في سماء مناطق تخضع لسيطرة قوات المعارضة في المحافظتين، مشيرين إلى أن الطائرتين نفذتا عدداً من الغارات في تلك المناطق.

وأفاد الناشطون أن "إحدى الغارات الروسية استهدفت مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي وأسفر عن مقتل حوالي 15 مدنياً".

من جانبه قال محمد الغابي القائد العام لجبهة الشام إن "الطائرات الروسية، قصفت مقراً لتجمع العز التابع للجيش الحر في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، بالرغم من أن راية الجيش الحر كانت مرفوعة فوق المقر".

وأضاف الغابي "بالنسبة لروسيا كل من يحمل السلاح ضد الأسد هو إرهابي، متعهداً بمحاربة القوات الروسية وكل من يتدخل للقتال إلى جانب الأسد ضد المعارضة".

وأقرت دمشق، الأربعاء، بدعوة بشار الأسد قوات جوية روسية إلى سوريا.

وفي خبر عاجل أورته، نقلت وكالة أنباء النظام السوري(سانا)، بياناً صادرا عن رئاسة الجمهورية، ورد فيه أن "ارسال القوات الجوية الروسية الى سوريا تم بطلب من الدولة السورية عبر رسالة أرسلها بشار الاسد للرئيس فلاديمير بوتين تتضمن دعوة لارسال قوات جوية روسية فى اطار مبادرة الرئيس بوتين فى مكافحة الارهاب".

ويعد هذا أول اعتراف رسمي من قبل النظام السوري بهذا الطلب، بعد التقارير الأمريكية الأخيرة التي أوردت أن طائرات حربية وعسكريين روس وصلوا إلى محافظة اللاذقية غربي سوريا خلال الاسابيع الماضية لدعم قوات النظام السوري.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment