ترامب يتوافق مع «الجمهوريين» لمواجهة كلينتون

05/13/2016 - 09:26 AM

 

حقق مرشح الحزب الجمهوري المرجح للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب وقادة الحزب أمس الخطوة الأولى باتجاه «توحيد الصفوف» وسط سعي المحافظين إلى تشكيل جبهة موحدة لمنع الديمقراطية هيلاري كلينتون من خلافة باراك اوباما.

وأعلن ترامب ورئيس مجلس النواب بول راين، في بيان مشترك «فيما كنا صريحين بشأن خلافاتنا القليلة نقر كذلك بوجود الكثير من المصالح المشتركة».

وأضاف المسؤولان «كان هذا اللقاء الأول خطوة ايجابية جداً نحو توحيد الصفوف».

كما أكدا في البيان أن «الولايات المتحدة لا يمكن أن تجيز اربع سنوات (اوبامية) اضافية في البيت الأبيض، وهو ما تمثله هيلاري كلينتون. لذلك من الحيوي أن يصطف الجمهوريون خلف مبادئنا المشتركة ويروجوا لبرنامج محافظ ويبذلوا كل مستطاعهم للفوز في الخريف المقبل».

وبدا الرجلان راغبين في تهدئة التوتر وتقليص خلافاتهما، اقله علنا، رغم أن راين لم يعلن تأييد ترامب رسمياً حتى الساعة.

كما أعلن رئيس الحزب الجمهوري رينس برايبوس أن لقاء ترامب ومسؤولي الحزب «كان ممتازاً. إنها خطوة إيجابية جداً نحو وحدة الحزب» الذي يعاني من انقسام شديد ازاء ترامب الذي بات المرشح الأوحد للحزب في الاقتراع الرئاسي المقرر في نوفمبر.

وتظاهر اكثر من عشرة أشخاص عند وصول ترامب إلى مقر اللجنة الوطنية للجمهوريين في واشنطن وحملوا لافتات كتب عليها «ترامب عنصري». وتجاهلهم الملياردير الأميركي ودخل إلى المبنى من باب خلفي.

ووصل موكب الملياردير في وقت مبكر إلى مقر الحزب الجمهوري الذي يبعد بضع خطوات عن مبنى الكونغرس الذي كان محاطاً بعشرات الكاميرات والصحافيين، وحيث كان ترامب على موعد مع رئيس مجلس النواب بول راين.

وحيا ترامب الصحافيين دون الإدلاء بأي تصريح. واستغل نحو عشرة محتجين هذا الحدث السياسي والإعلامي ليتظاهروا حول المبنى، حاملين لافتات كتب عليها «ترامب عنصري».

وقال دينيس رودريغيز (18 عاماً)، وأصله من هندوراس، إن «الحزب الجمهوري ترك رجلاً من دون قيمة، ولا كرامة أو أخلاق» في موقع سلطة.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment