"رويال سافوي"... رفاهية بلا حدود على تلال لوزان الخضراء!

05/01/2016 - 13:20 PM

منتجع "لي سبا دو رويال" الأفضل في لوزان

 

في بهو رويال سافوي الفسيح تبدأ رحلة الرفاهية

رويال سافوي... محطة إستراحة الملوك والعظماء

سويسرا - لوسي حبيب

قفوا وتأملوا ذلك الصرح التاريخي الذي يرقى إلى أكثر من 100 عام، عندها ستشعرون أنكم وصلتم إلى مكان إجتمعت فيه كافة مظاهر الثراء والترف. وبإقترابكم من الداخل سيرحب بكم بهوه الفسيح وسيلفح وجهكم عطر الفخامة الذي يرخى بظلاله على كل ما فيه. أهلاً بكم في فندق "رويال سافوي"Hotel Royal Savoy المسترخي على إحدى تلال مدينة لوزان السويسرية الساحرة.

وبالرغم من إعادة إفتتاح الفندق في تشرين الثاني الماضي بعد حملة ترميم شاملة إستمرت خمس سنوات، وبتكلفة وصلت إلى حوالي 100 مليون فرنك سويسري، فإن تاريخ بناءه يرجع إلى عام 1909 إذ كان في تلك الفترة أحد أهم فنادق المدينة ومن أكثرها إستقطاباً لطبقة النخبة.

ويحاكي الفندق الزمن الجميل بكافة أبعاده، ففيه تتشابك سمات الفن الجديد أو "آرت نوفو" مع ملامح الباروك الجديد ليرسما في أفق المدينة لوحة بهية لبناء يشبهه كثيرون بقصر الأميرة النائمة في منتزهات ديزني لاند العالمية. ويكشف "رويال سافوي" لنزلاءه اليوم عن 196غرفة وجناجاً متوزعة ما بين المبنى التاريخي الذي تم تجديده، وبين المبنى الحديث الذي يتم بناؤه وإضافته للقسم القديم.

أجنحة في منتهى الأناقة تشرف بمعظمها على أحياء لوزان المعتمرة القرميد الملون وعلى المنظر الرائع لبحيرة جنيف التي تتهادى مياهها من أطراف المدينة لغاية الجانب الفرنسي حيث القرى والبلدات الفرنسية تقف وجهاً وجهاً مع جارتها السويسرية. ثلاثة من ألمع المهندسين المعماريين الأوروبيين تعاونوا على بناء وتصميم الفندق ليجعلوا منه تحفة معمارية تسر قلوب ناظريها.

وبالواقع، فقد نجحوا في مسيرتهم المعمارية، وفي تحويله بعد فترة وجيزة من إفتتاحه إلى محطة إستراحة للملوك والأمراء وأصحاب المال والنفوذ. فلسنوات طويلة كان الملجأ الأمين للعائلة المالكة الإسبانية التي عاشت في رحابه عندما نفيت من إسبانيا عام 1931. كما كان يتردد عليه ملك تايلاندا عندما كانت تحمله أسفاره إلى البلاد، ومن الأسماء المشهورة التي سكنت فيه أيضاً ملكة بلجيكا السابقة فابيولا، وعائلة سافوي المالكة الإيطالية.

يعتبر جناح "كتارا" The Katara Suite في الطابق السادس بمساحة 370 متراً مربعاً مثالاً واضحاً لعالم الفخامة. لشرفته الرحبة المطلة على البحيرة وجبال الآلب ميزة خاصة ألا وهي إمتلاكها جاكوزي يطيب الإسترخاء في مياهها الدافئة عندما يكون الطقس حاراً ومشمساً.

من المؤكد انكم ستنعمون بإقامة ملوكية في هذا الجناح الفسيح الذي وصلت مساحة صالة الإستقبال فيه إلى 136 متر مربع لإعطاء الضيف فرصة للإحتفال بمناسباته الخاصة في مكان إقامته.

لا تكتمل رحلة الرفاهية في أحضان "رويال سافوي" إلا بالإستمتاع بخدمات منتجعه الصحي "لو سبا دو رويال" Le Spa Du Royal الذي يتمادى على مساحة 1500 متر ويضم حمام سباحة كبير داخلي ذي مياه دافئة على مدار السنة وآخر خارجي يشرف على الحديقة. كما يضم غرف ساونا متنوعة وجاكوزي و8 غرف خاصة لتلقي مجموعة فريدة من برامج علاجات التجميل والتدليك.

ولا يبخل المنتجع بتقديم صالة كبيرة مخصصة لممارسة تمارين اللياقة البدنية ومجهزة بأحدث المعدات العالمية في هذا المجال. إنه بإختصار أحدث وأفضل منتجع صحي في لوزان كلها. هكذا يكون قد نجح "رويال سافوي" في المحافظة على سمعته الطيبة وخدماته المترفة التي إشتهر بها منذ تاريخ إفتتاحه ولغاية يومنا هذا. 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment