ميزة غريبة لجوازات سفر اللبنانيين فقط!

04/23/2016 - 20:30 PM

 

 

 

يُقال إنَّ "الماركات خدعة ابتكرها الأثرياء لسرقة أموال الأغنياء فصدقها الفقراء"، ويقول سقراط إنَّ "أفضل طريقة لاكتساب سمعة جيدة أن تحاول الظهور بالشكل الذي تريده أنت". هذه العقلية البورجوازية المرتكزة على المظاهر الإجتماعية يوليها اللبنانيون اهتماماً كبيراً ويميلون بصورة لافتة إلى التباهي والمغالاة. فبعد التهافت للحصول على أرقام هاتفية مميزة، وأرقام متشابهة للوحة السيارة، يشغل رقم جواز السفر المميز بالَ محبي المظاهر الخادعة.

الجواز المميَّز منذ 2003

تفيد المعلومات المنشورة على موقع المديرية العامة للأمن العام اللبناني بأنه "على المواطن الراغب بالحصول على جواز سفر يحمل رقماً مميزاً أن يتقدم من المركز الإقليمي بطلب موافقة للحصول على رقم مميز. وينسّق رئيس المركز الإقليمي مع رئيس دائرة #الجوازات_اللبنانية للتأكد من وجود الرقم المطلوب ليصار بعدها إلى رفع طلب صاحب العلاقة لقرار المدير العام. وبعد صدور قرار المدير العام يُحال الطلب على الدائرة الإقليمية عبر دائرة الجوازات اللبنانية لإبلاغ صاحب العلاقة بالموافقة أو عدمها مباشرة. وفي حال الموافقة تحجز دائرة الجوازات اللبنانية الرقم المطلوب ويُعطى صاحب العلاقة مهلة /٨/ أيام عمل اعتباراً من تاريخ ورود القرار إلى المركز الإقليمي على أن يسقط حكماً حقه بالحصول على هذا الرقم في حال عدم تقدمه بطلب الجواز خلال هذه المهلة ويعاد طلب الموافقة من المركز الإقليمي إلى الدائرة الإقليمية ومنها إلى دائرة الجوازات اللبنانية بواسطة مكتب شؤون الجنسية والجوازات والأجانب ليصار إلى إلغاء الحجز وحفظ المعاملة في دائرة ضبط الإقامة".

يشرح رئيس المكتب الإعلامي في المديرية العامة للأمن العام اللبناني العميد نبيل حنون في اتصال لـ"النهار" أنَّ "جواز السفر المميز موجود منذ العام 2003 بعدما تغيَّر لون الجواز إلى الكحلي، وهو يرتبط بقانون الموازنة الذي يحدد كل جواز سفر وقيمته ومدته. يُمكن أن يتقدَّم طالب هذا الجواز بطلب موافقة للحصول على رقم مميز كما هو مذكور في الموقع، وتبلغ كلفة رسم الجواز المميز ضمناً كلفة الجواز العادي، ما معناه أنَّ كلفة الجواز الصالح لمدَّة 5 سنوات تبلغ مليون ليرة ضمنها مبلغ 300 ألف الذي يُدفع بُغية الحصول على جواز عادي. ولكن إلى الوقت الحالي ما من معلومات عما إذا كانت الأرقام المميزة ستصل إلى #الجوازات_البيومترية المتوقَّع أن تصدر في شهر حزيران القادم. في حين أنه غير مطلوب من اللبنانيين تغيير جواز سفرهم الكحلي الذي لا يزال مقروءاً آلياً وصالحاً في كل دول العالم".

بحث عن هوية وجهلٌ للقيم الإنسانية

التميُّز شكل من أشكال البحث عن هوية"، وفقاً للدكتور أنطوان سعد، الطبيب والباحث في علم الدماغ السلوكي. سعد يُرجع في اتصال مع "النهار" السبب إلى أنَّ "الناس فاقدي الهوية الشخصية يبحثون عنها خارج أنفسهم من خلال التميُّز بأمور خارجية لا معنى لها، فتعطيهم هذه الأشياء بنظرهم أهمية ومعنى. فإذا سألنا، مثلاً، أي مواطن لبناني "من أنت" فيأتي جوابه مقيداً بانتمائه الديني أو السياسي أو العائلي أو المناطقي، أو الحزبي وذلك لأنَّ ما من هوية مشتركة وطنية لدى الجميع. ويتبلور فقدان الهوية في رغبة الشخص في إظهار نفسه بأنه منتمٍ لمجموعة أو لفريق مميز، فيسعى إلى تمييز نفسه من خلال رقم سيارته أو هاتفه أو جواز سفره ليقول للآخرين أنا مختلفٌ عن البقيَّة، وذلك لأنه غير قادر على إثبات نفسه وشخصيته خارج هذه الكماليات البسيطة. هذا النمط في أسلوب العيش ليس تاريخياً ولكنَّ تطور الحياة جعل الإنسان يعاني أزمة هوية. واللبنانيون لا هوية محددة لهم بل هم خليط شعوب اجتمعوا على هذه الأرض. كلٌ يسعى للتميُّز عن غيره ولا يبحث عن المشترك بينه وبين غيره مثل ما يحصل في الدول الواعية، نحن بلدٌ متخلف يعاني من جهلٍ كامل للقيم الإنسانية. واللبناني يحاول التماثل والبحث عما هو مُبتكر والمجتمع اللبناني ضائع، ولكي يجد هويته يسعى إلى استيراد الأفكار ونمط العيش، وكلما دفع مزيداً من الأموال يشعر بأنه بات أكتر تميزاً، ليقول: "أنا موجود وأنتمي إلى هذه المجموعة". لذلك يسعى إلى أن يتخلى عن ذاته ويميز نفسه بأمور خارجة عنه غير مدركٍ أنه مستأجر هذه الامتيازات من الحياة ولا يملكها، لأنه عندما يغادرها لن يأخذها معه، فيوهم نفسه بأنَّ كل ما يحصل عليه هو ملك له. في حين أنَّ المسألة مختلفة بالنسبة إلى الشخص الواعي الذي يميز نفسه ويوجد هوية خاصة به. أما المستفيد الوحيد فهو الدولة التي غالباً ما تستغل هذه المسائل التي تهم الناس وتستفيد مادياً إذ تدغدغ مشاعر وطموحات البعض لاعبةً على الوتر الحساس".


غريبةٌ عجيبةٌ اهتمامات اللبنانيين وأولوياتهم، فجمهورية الفساد التي يعيشون فيها وملفاتها من #النفايات، والأمن المفقود، والانترنت غير الشرعي، والاتجار بالبشر وأزمات اللجوء لا زالت ترمِّمُ بقاءها من خلال مظاهر لمَّاعة برَّاقة علَّها تسيطر على مشاهد البؤس والفقر واللا استقرار والسطحية التي باتت تأسر حياة شعب متفرِّج على مآسيه!

 

النهار

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment