"مهرجان الربيع" بين تونس وبيروت

04/13/2016 - 20:08 PM

 

تتناول عروض بينالي مهرجان الربيع الذي يقام في بيروت بالتزامن مع تونس من 28 نيسان/ أبريل حتى 26 أيار/ مايو، قضايا اللجوء والتغيير وحرية التعبير والحدود بين الدول وفي البلد الواحد، في عروض فنية يشارك فيها 120 فناناً من 29 بلدا.

ينظم "مهرجان الربيع" في لبنان "جمعية شمس" بالشراكة مع مؤسسة "المورد الثفافي" ومهرجان "رد زون" النروجي. وهو بمثابة "منصة للفنون ومنبر لمقاربة قضايا الحرية والتغيير من خلال برنامج فني منوع يضع بيروت على عتبة موسم ثقافي زاهر"، بحسب المنظمين.

الإفتتاح في 28 نيسان لفرقة بيجينغ للرقص "الطقس الأول". في 30 نيسان موسيقى جامعة لديما أورشو وكنان العظمة من سوريا وجاسر حاج يوسف من تونس.
في 3 أيار/ مايو "الحدائق تحكي"، تجهيز صوتي لتانيا الخوري.
في 7 أيار مسرحية في مقام الغليان لسليمان البسام من الكويت.
في 8 أيار عرض كاتكالي من ملحمة المهابراتا.
في 12 و13 أيار مسرحية "زجاج" لأسامة غنم السوري المقيم في باريس.
في 16 أيار فرهات تونك وأرتين تيكين من تركيا في موسيقى بمشاركة عازف الإيقاع اللبناني أحمد الخطيب.
في 21 أيار عازف الساكسو السوري باسل رجّوب.
وفي 23 ايار "أصل الحكاية" مسرحية لمجموعة كهرباء لبنان.

وفي الشق السينمائي منه، يعرض المهرجان فيلم عباس فاضل "العراق سنة صفر" ومدته خمس ساعات ونصف الساعة. ومن العراق أيضاً فيلم محمد الدراجي "تحت رمال بابل"، و"رسالة الى الملك" للعراقي هشام زمان. ويختتم المهرجان بفيلم "شبابك الجنة" للتونسي فارس نعناع. وتعرض من 23 إلى 26 أيار/ مايو في سينما "أمبير- صوفيل".

 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment